مطالب سلفية بوضع "لا إله إلا الله " على العلم بدلا من النسر

9 سبتمبر 2012
مياده سيد حافظ

وقال "عامر" إنه بهذه الطريقة لن ينكث علم مصر أبداً، وسيظل مرفوعاً في كل بلدان العالم "وانتقد "عامر" هجوم بعض الدول الأجنبية علي القرآن وسيدنا محمد والصحابة، قائلاً: "إن الدولة التي تفعل ذلك يجب أن تقطع مصرعلاقتها الدولية بها كليا "
وحول من ينادون بالدولة المدينة قال عامر: "كل مؤسسة لها علم والكنيسة لها علم"، مضيفاً: "انتوا هتدوشونا بالمواطنة، لا تخيفونا أرجوكم..
وردا على هذا الكلام نشر ناشطين أقباط على الفيس بوك مطالبة منهم بوضع الصليب مكان النسر على علم مصر , فى مقابل المطالب بوضع" لا اله الا الله" مكان النسر .
 يذكر ان السلفيين أمهلوا الحكومة  أسبوع لوضعها على علم مصر والا سينزل ملايين منهم الى الشوارع ويفرضوه إجباريا .
هل يعتبر هذا الصراع فى شكل العلم نوعا من تقسيم مصر على اساس الدين بوضع هذا الرمز أو ذاك على علم الدولة؟ .يجيب على هذا التساؤل د. محمد الشحات الجندى رئيس مجمع البحوث الإسلامية سابقا الذى يقول :
الإسلام يقوم على حرية العقيدة وذلك لإنه يقوم فى الأساس على مجتمع متعدد الأديان والثقافات وبالتالى لا يمنع من أن يعطى لغير المسلمين كافة حقوقهم وأرى أن من يطالب بوضع "لا اله الا الله " على العلم هو مخطىء تماما ولا يدرك مدى خطورة ما يقوله لأن ذلك بكل بساطة يشعل الفتنة التى من المفترض ألا يوجد أساس لها . خاصة وأن مثل هذه المقترحات قد تؤدى إلى مزيد من الإحتقان المجتمعى وسيؤدى إلى مشاكل كبيرة لا ندرك عواقبها الآن . لذلك على أصحاب المبادرات من الجانبين أن يعلم جيدا أن الإسلام ليس بكتابة شعارات فالإسلام قوة فاعلة بالنفوس يدركها الإنسان فى أرض الواقع سماحة ونبلا ورحمة ووحدة بين الصفوف .

الاكثر قراءة