طالب ثانوي دفع حياته ثمناً لمشاهدة هيفاء وهبي !

2 مايو 2012
كريم كمال

مجرد صورة ومجرد بعض النظرات الحالمة التي تخيل فيها مواصفات شريكة أحلامه بأن تقترب من الفنانة التي كثيرا ما منحها نظرات إعجابه ولم تمنحه صورتها سوى كتابة آخر سطر في حياته ، كان ينتظر أن تأتي الصفحة التي ينظر إليها فيها عن قرب، كان أقصى طموحه أن يصافحها في يوم من الأيام، كان يستكثر على نفسه أن تكون تبادله كلمه شكر عن إعجابه بها، كثير ما ثرثر مع أصدقائه حول جمالها الفتان، كثيرا ما كان يزعج آل بيته بتصميمه لبقاء أغنياتها على شاشة التلفزيون، كان يبرر كل تلك التصرفات بأنها مجرد " تنفيس " عن أعباء مراهقته التي أثقلت خياله وأرهقت أعصابه، كان يعلم أن التوبة عن ملاحقة هيفاء بنظراته سوف تأتي لا محالة ولكن مازال أمامه الوقت طويلا، لم يكن يدرك أن الفناء قد يكون أقرب إليه ما ينظر إليه، لم يكن يصدق أنه قد يأتي في غفلة عن طريقة أو غفوة في عيون الفنانة التي عشق النظر إلى صورها المثيرة..
لقي حسام عبد العزيز الطالب بالصف الثالث ثانوي في مدرسة بور سعيد الثانوية مصرعه تحت عجلات شاحنة ضخمة بينما كان منشغلا بالنظر إلى صورة للنجمة المعروفة هيفاء وهبي معلقة على محل لبيع الكاسيت وهو يعبر الطريق المواجه لبيته، من دون أن ينتبه للشاحنة المسرعة القادمة في اتجاهه، وقال شهود عيان أن الشاب القتيل لم يترك فرصة لقائد الشحن في تفادي الاصطدام به حيث كان يتأمل الصورة المثيرة على نحو لم يشعر بنفسه إلا وهو تحت عجلات الشاحنة المسرعة، وقد أعلن الأطباء ورجال الإسعاف في المكان وفاته دون أن يترك لهم الفرصة لإنقاذه.

الاكثر قراءة