طالب ثانوي دفع حياته ثمناً لمشاهدة هيفاء وهبي !

كريم كمال2 مايو 2012 - 17:56
عدد القراءات
عدد التعليقات
9
 
 
 
 
لم يكن يتخيل حسام أن تكون نهايته بهذه الطريقة.. لم يكن يرضى أن يبعث من مماته على هذا الوضع الذي مات عليه.. كان يتخيل أن اختلاسه لقليل من النظرات إلى صورة الفنانة الشهيرة هيفاء وهبي ما هي إلا لحظات سوف يكفر عنها فيما بعد وسوف يسامحه ربه على هذا الذنب الذي رآه بسيطا..

مجرد صورة ومجرد بعض النظرات الحالمة التي تخيل فيها مواصفات شريكة أحلامه بأن تقترب من الفنانة التي كثيرا ما منحها نظرات إعجابه ولم تمنحه صورتها سوى كتابة آخر سطر في حياته ، كان ينتظر أن تأتي الصفحة التي ينظر إليها فيها عن قرب، كان أقصى طموحه أن يصافحها في يوم من الأيام، كان يستكثر على نفسه أن تكون تبادله كلمه شكر عن إعجابه بها، كثير ما ثرثر مع أصدقائه حول جمالها الفتان، كثيرا ما كان يزعج آل بيته بتصميمه لبقاء أغنياتها على شاشة التلفزيون، كان يبرر كل تلك التصرفات بأنها مجرد " تنفيس " عن أعباء مراهقته التي أثقلت خياله وأرهقت أعصابه، كان يعلم أن التوبة عن ملاحقة هيفاء بنظراته سوف تأتي لا محالة ولكن مازال أمامه الوقت طويلا، لم يكن يدرك أن الفناء قد يكون أقرب إليه ما ينظر إليه، لم يكن يصدق أنه قد يأتي في غفلة عن طريقة أو غفوة في عيون الفنانة التي عشق النظر إلى صورها المثيرة..
لقي حسام عبد العزيز الطالب بالصف الثالث ثانوي في مدرسة بور سعيد الثانوية مصرعه تحت عجلات شاحنة ضخمة بينما كان منشغلا بالنظر إلى صورة للنجمة المعروفة هيفاء وهبي معلقة على محل لبيع الكاسيت وهو يعبر الطريق المواجه لبيته، من دون أن ينتبه للشاحنة المسرعة القادمة في اتجاهه، وقال شهود عيان أن الشاب القتيل لم يترك فرصة لقائد الشحن في تفادي الاصطدام به حيث كان يتأمل الصورة المثيرة على نحو لم يشعر بنفسه إلا وهو تحت عجلات الشاحنة المسرعة، وقد أعلن الأطباء ورجال الإسعاف في المكان وفاته دون أن يترك لهم الفرصة لإنقاذه.


رابط دائم:
 
البريد الالكترونى
   
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
9
عبد الحكيم عامر
5/3/2012
5:14 PM
0-
1+
الساقطة
ربنا ينتقم من هايفة وهبي ومن امثالها الذين افسدوا حياة شبابنا وعاثوا في الارض فسادا وفجورا
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
8
عبد من عباد الله
5/3/2012
7:31 AM
0-
2+
منك لله
منك لله ياهيفاء ياوهبى ،، والله انا اكرهك واكره وجهك ،، وجهك مثل الشياطين
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
7
حال الدنيا
5/3/2012
4:31 AM
0-
4+
الله يرحمه
مين هي هيفاء وهبي اتقو الله يا ناس اعملو الدار البقاء والاخرة خير وابقى نحن في اخر الزمان لابد من اغتنام الفرصة فالموت يأتي فجاة وهذا الزمن زمن موت الفجاأة. هنيئا لمن بدأ يومه بصلاة الفجر جماعة وسبح واستغفر واصلح بين الناس وقدم صدقة وامر بمعروف ونهى عن منكر واحسن الى الناس وسامح وعفى فأجرة على الله. اخواني اغتنموا الفرصة فوالله انه زمن القابض على دينة كالقابض على جمرة. تحياتي لكم.
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
6
mohamedhassan
5/2/2012
10:21 PM
0-
9+
لابد من التحقيق ضد محرر الخبر !
اين المصداقية ؟ هذا استخفاف بالقارىء ! الخبر فعلا صحيح ولكن هذه الواقعة حدثت منذ عدة اعوام وليس اليوم او امس او حتى الاسبوع الماضى - انه افلاس اعلامى واستخفاف بعقلية القارىء !
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
5
محمدعبدالله
5/2/2012
10:08 PM
0-
2+
إنا لله وإنا إليه راجعون
نسأل الله حسن الخاتمة وأن يصبر أهله
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
4
ميار
5/2/2012
9:49 PM
0-
3+
لاحول ولاقوه إلا بالله
طب جاله أيه اللهم ارزقنا حسن الخاتمه
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
3
عبد الله
5/2/2012
7:36 PM
0-
3+
اللهم اغفر له وارحمه
طب ينفع بعد اللى انتو كاتبينوا تحكوا صورتها دى انا شايف ان دا غير مبررر ولو كانت طريقه لجذب الناس للخبر واحب اقول لواضع الصورة انت كمان ربنا هيحاسبك على كل واحد اتفتن بيها واقول لكاتب المقاله جزاكم الله خيرا على تذكيرنا بان الموت ياتى فجاه وربنا يرحم هذا الطالب ويغفر له ذنبه اللهم امين ونسال الله العلى العظيم ان يرزقنا حسن الخاتمه
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
2
محمد رضا
5/2/2012
7:28 PM
0-
3+
سوء الخاتمة
ياليت الشباب يأخذوا العظة من هذه القصة المؤلمة والحادثة المفجعة التي المت بهذا المسكين ..وذهبت بعمره واورثت اهله الحزن..وللاسف طالب ثانوية عامة (توجيهيه) هكذا كثيريين من امتنا التائهه شبابا وشيابا ..لعنة الله علي المتسببين في هذا الانحلال والضياع من المغنيات والراقصات وامثالهم ممن ضيعوا العباد والبلاد..وانا لله وانا اليه راجعون.
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
1
حسام المرسى
5/2/2012
6:32 PM
0-
7+
الله يرحمه
اتمنى من الله ان يغفر له وادعو الله ان يعين رئيس مصر القادم ان يمنع هذه المهاذل التى يسمونها حرية الابداع والفن
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق