بالصور… جامعة عين شمس تحتفل بيوم المرأة المصرية

ساره علي عبد الرحمن16 مارس 2013 - 21:35
عدد القراءات
 
 
 
 
احتفلت جامعة عين شمس اليوم بيوم المرأة المصرية وذلك من خلال ندوة تم تنظيمها بدار الضيافة التابعة لجامعة عين شمس ، الندوة كانت تحت شعار المرأة المصرية والتحديات المعاصرة ، حضر الإحتفالية عدد من الشخصيات العامة ورحب بالحضور دكتور حسين عيسي رئيس الجامعة ونواب رئيس الجامعة وأدارت الندوة الإعلامية حنان شومان كما تم طرح عدد من القضايا التي تخص المرأة وبخاصة قضية التحرش وكيفية مواجهتها كما تم تكريم الدكتورة آمنة نصير كنموذج للمرأة المصرية .
بدأت الندوة بكلمة للدكتورة هدي يس رئيسة رابطة المستثمرات العرب أمتدحت خلالها دور النساء في مجال العمل الإقتصادي وريادة سيدات الأعمال لقطاع واسع من المشروعات الإقتصادية.

.

كما أشارت لدعم رابطة سيدات الأعمال العرب لعدد من المشروعات بمصر وبخاصة مساهمتهم في إقامة 107 مشروع بمحافظة سوهاج وأيضا البدء في أول مشروع تنموي إقتصادي ضخم بمشاركة شعب السويس البالغ عددهم 650 ألف نسمة في مدينة السويس مفجرة الثورة بتكلفة 20 مليار جنية ، سيكون عبارة عن طرح أسهم لأهالي السويس قيمة السهم 10 جنيهات ، سيقوم المشروع القائم كشركة قابضة ستقوم من تحتة 6 شركات ستقيم عدد من المشروعات المرتبطة بمجال البترول واالمواني وغيرها والتي ستجلب النفع لجميع المحافظات وليس السويس فقط ،

.

و نوهت عن الإعداد لمؤتمر ضخم للإستثمار العربي في مصر في ظل التحديات المعاصرة بهدف جلب العرب للإستثمار في مصر بالتعاون مع مجلس الوحدة الإقتصادية والفاو وعدد من قامات الإقتصادية علي مستوي دول الخليج.

أيضا قامت منظمة انتكس – جامعة عين شمس - أو طلاب رجال الأعمال ،وهي منظمة طلابية غير هادفة للربح تعمل لخلق رجال أعمال من طلاب الجامعة ، وهوالمشروع قائم في 47 دولة علي مستوي العالم ، وتقوم كل جامعة بإختيار مشروع أو أكثر مرتبط بمشكلات البلد وتقوم علي محاولة إيجاد حلول لها واستعرضوا عملهم علي قضية التحرش في منطقة أبورجيلة العشوائية وكيفية عملوا علي زيادة وعي السيدات الأمهات والفتيات بخطورة الزواج المبكر وترك التعليم والتعرض وتدريبهم علي التعامل مع ظاهرة التحرش ومنعة في هذه لمنطقة السكانية عن طريق رفع الوعي ، وأيضا العمل علي محور تمكين المرأة إقتصاديا  في المجتمع .

.

أيضا تم التعرض لظاهرة التحرش من وجهة النظر القانونية وتم عرض التشريعات المحددة لعقوبة المتحرش أو المغتصب ، وهذا ما أوضحته الأستاذة سناء الشامي الناشطة الحقوقية واستشاري المجلس القومي للمرأة ،كما أوضحت أن مصر تقع في المرتبة الثانية بعد أفغانستان في الدول التي تعاني من ظاهرة التحرش. واستنكرت ذلك بالطبع كما اعتبرت التحرش جريمة سياسية  يستخدمها النظام لقمع معارضية وإرهاب النساء منهم وبخاصة في التحريرخلال الآونة الأخيرة .

.

وأشارت إلي التوصيات التي قدمها المجلس القومي للمرأة بتعيين ظابطات شرطيات في الأقسام لتلقي البلاغات الخاصة بالتحرش لقدرتهم علي سماع وتفهم أدق التفاصيل الخاصة بالواقعة بدلا من استراتيجية الظباط العادية في التعامل مع مثل تلك الأمور التي تزيد الأثر النفسي السلبي علي الفتاه الضحية بدلا من دعمها وتحصينها بالقانون.

و رأت ضرورة تغليظ عقوبة جريمة التحرش الجماعي وعودة دوريات وعساكر الدورية وأيضا إيجاد وسيلة عقوبة مجتمعية مع المتحرش كما كان يفعل زمان بحلق شعره أو سحب كارنية دخولة أي من الأماكن التي يقع فيها ذلك كحرم جامعي أو نادي أو غيره.
دكتور إبراهيم مجدي مدرس مساعد الطب النفسي بجامعة عين شمس قام باستعراض أوجة عقوبة المتحرش في الولايات المتحدة فيقول: يتم تسجيل اسمة علي مستوي الولايات كمتحرش ويمنع من شغل بعض المناصب وأخذ بعض الإمتيازات كالتأمين الصحي لمدة 5 سنوات مراقبة وبعدها يمارس حياته بشكل طبيعي في حالة عدم تكرار فعلتة.

وأوضحت دكتورة هند الهلالي أنه من وجهة نظر الطب الشرعي لابد من إحتفاظ الفتاه بالملابس التي تعرضت بها  للتحرش عدم الإستحمام لإحتفاظ جسدها بأثار الإنتهاكات التي تعرضت لها كدليل إدانه جنائية وضرورة عمل فحص وتقرير طبي فور وقوع الجريمة لضمان أقصي عقوبة علي من فعل بها ذلك .

تكريم د. امنه

تم تكريم دكتورة آمنة نصير أستاذ أستاذ العقيدة والفلسفة والعميدة السابقة لكلية الدراسات الإنسانية والتي تحدثت عن دور المرأة في الإسلام وأنها لعبت أعظم الأدوار في تاريخ الخلافة الإسلامية حتي القرن العاشر ،وألقت الضوء علي نماذج بعض الصحابيات التي شاركن في بيعة الرسول والبيعة تعد عمل سياسي في المقام الأول ، وأضافت أحمل الخطاب الديني الموجود الأن مسؤولية اختزال المرأة واختزانها في دائرة ضيقة ووضعها في صورة الجنس والغواية .
وأضافت لم نشهد أبدا من قبل خنق الناس والتضييق عليهم بمفهوم الشريعة الظلامية الحالية وتشير لإغتيال المرأة نفسيا واستلاب قيمتها الأدبية من خلال الممارسات اليومية لمن يتخفون وراء الستار الديني وتؤكد هذا ليس من الإسلام في شيء.

وفي نهاية كلمتها قام الكتورعبد الوهاب عزت نائب رئيس الجامعة  بتكريمها وتسليمها شهادة تقدير من المؤتمر كنموذج الباحثة الناجحة التي تدعو للإسلام الوسطي.

تكريم د. عائشه

وعن مرض سرطان الثدي والذي بدأ ينتشر مؤخرا في مصر في سن ما بعد الأربعين وهو السن المغاير للمعدل العالمي للإصابة بالمرض في العالم وهو سن 55 كما أن الإحصائيات أشارت إلي أن من بين كل 100 إمرأه مصابة بالسرطان يكن عدد 38 منهن مصاب بسرطان الثدي ، هذا ما أوضحة دكتور محمد المنشاوي أستاذ مساعد الجراحة العامة ةجراجة الأورام .

وأوضح أهمية إجراء الفحص الدوري علي الثدي للفتيات تحت سن 30 بعد إنتهاء الدورة الشهرية بثلاث أيام وبسهولة يكنهم القيام بذلك وكذلك مراجعة الطبيب مرة كل 3 أعوام، وبالنسبة للسيدات فوق 40 ضرورة الفحص مرة سنويا.
وأشار لضرورة الإكتشاف المبكر للإصابة بالمرض وأهمية ذلك في زيادة نسبة الشفاء من المرض بنسبة 90%.

تكريم الشاعرة مروة

وتم تكريم الدكتورة عائشة أبو الفتوح وتقليدها منصب وكيل كلية الطب لشئون التعليم والطلاب كأول إمرأة تتولي منصب إداري بكلية الطب منذ عام 1974.

اختتمت الشاعرة مروة مؤمن رئيس تحرير بيت الحواراليوم الإحتفالي بإلقاء بعض قصائدها الشعرية الشبابية منها الثورة أنثي ، بحبك عند ، لم أكن أنتوي ، عم مصري ، البنات .
كما دعت الحضور للمشاركة في مشروع مبادرة خان لتحويل الأحياء الشعبية المجاورة للمناطق الراقية إلي خان يتميز بحرفة وتسويقة كمزار سياحي بإسم الحرفة التي سيتعملها ، في محاولة لجعل مصر بلد ال100 دمياط.


رابط دائم:
 
البريد الالكترونى
   
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق