رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

وزير الأوقاف : الصائم حقاً هو من صام عن الكذب والغيبة والنميمة وأذى الناس

9 مايو 2019
محمد عبد المولى

بين الدكتور محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف ، أن شهر رمضان شهر عظيم , من صامه إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه ، وكذلك من قامه إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه , فما من ليلة من لياليه إلا ولله فيها فضل على عباده ، وله فيها عتقاء من النار .


وأوضح وزير الأوقاف ـ خلال افتتاحة ، مساء أمس ، لملتقى الفكر الإسلامي بالحسين ـ أن الدعاء باب مهم من أبواب العبادة في الإسلام ، وهو يعبر عن فضل كبير ورحمة واسعة من الله تعالى لعباده ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ ، يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا”، فشهر رمضان شهر إجابة الدعاء ، حيث إن أهم آية في الدعاء قد توسطت آيات الصيام , وكأنها إشارة إلى قبول دعوة الصائمين , حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” ثلاثة لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ الإِمَامُ الْعَادِلُ ، وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ ، وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا فَوْقَ الْغَمَامِ وَتُفَتَّحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ”.

كما أوضح وزير الأوقاف ، أنه ما من عبد يعرض نفسه على ربه (150) مرة في الفرائض التي يؤديها ، ناهيك عن النوافل والتراويح ــ شريطة أن يكون صادقًا مع نفسه وصادقًا مع ربه ــ فإن الله (عز وجل) لا يرده خائبًا ، موضحًا أنه لابد أن يسأل العبد نفسه هل صمتُ حقًا ؟ وهل صمت عن الحرام ، وعن الكذب ، وعن الغيبة والنميمة ؟ وهل صمت عن تطفيف الكيل والميزان ؟ وهل صمت عن أذى الناس ؟ فإن كان ذلك حال الإنسان فهو صائم حقًا .

وقال وزير الأوقاف : أن بعض الجماعات المتشددة والمغالية أخرجت العبادات من المفهوم الشمولي والوسطي إلى سبل أخرى من التشدد والغلو , مع أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما رأى رجلًا يبالغ في رفع يده في الصلاة قال: “مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس ، اسكنوا في الصلاة” وقال: ” أَيُّهَا النَّاسُ ، ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، فَإِنَّكُمْ لَا تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا ، وَلَكِنْ تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا” وهو معنى قوله تعالى: ” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ” ، موضحًا ضوابط إجابة الدعاء ومنها طيب المطعم , والصدق والإخلاص لله رب العالمين .

وأضاف وزير الأوقاف ـ في ختام كلمته : أن العبادة لها مفهوم موسع حري أن نطبقه ، وإذا لم تترجم إلى سلوك عملي تأتي في يوم القيامة شاهدة على صاحبها , وأن التكافل الاجتماعي من أعظم القربات التي يتقرب الإنسان بها إلى ربه سبحانه وتعالى ، فبعض الناس قد ينظر إلى العبادة من حيث الأداء الشكلي دون استشعار روحي وقلبي لشعائر العبادات ، مع أن الإسلام أكد على ضرورة الاهتمام بالمخبر كما يهتم الإنسان بالمظهر سواء بسواء ، وأن العبرة في العبادات بالكيف وبمقدار الإخلاص والصدق في أدائها ، وأن شهر رمضان شهر التكافل ومكارم الأخلاق ، وهو فرصة سانحة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى .

الاكثر قراءة