رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

فواصل مش فاصلة (4)

13 مارس 2019
د.ايهاب أحمد

زرت قـبل أيـام أسوان , المحصلـة , طبيعة نادرة, آثار تستفـز كـل ما مُنِحَتهُ البَشـريـةُ مـن طاقاتٍ إبداعية , تـاريـخٌ يُـثـيـرُ الـدهـشـةَ مـن فرط المفارقـة، فـما بـيـن عـظـمـة الأجـداد وخـفـوت الأحـفـاد مسافة شاسعة ,نوبيون رائعون يـمـثـلون بحـق خط الـدفاع الأول بمواجهة كـل إرهاب محتمل , أمـن نـشـط وواعـى ومـكـثـف , فـكـل الـتحـيـة للأسـوانـيـيـن ومـديـر أمـنهـم اللـواء نائل رشاد ومديـر الأمـن الوطـنـى الـعـمـيـد خـالـد الـقـاضـى .


فـلـسـفـتى فى الـحـيـاة , أن أقـول نعـم للحـياة , ألا أرفـض الـدنـيـا , أقـبـلهـا بـكـل ما فـيـهـا مـن عـيـوب وحـسـنـات , لأن مـن الطبيعى أن يـكـون هناك الأبيض وهـناك الأسـود , وأن تكـون الصحة والمرض , وأن يكون الصدق والـكـذب , وأن يكون الشباب والشيـخـوخـة .. هـذا مـاجـال بـخـاطـرى مـن كـلمات فـيلـسـوفـنا عـباس العـقـاد الذى تـحـل ذكـرى رحيله بأيامنا تلك حال مرورى بـقـبـره بأســوان .


الفريق عبدالمنعم رياض الذى أحتفينا بذكرى استشهاده قبل أيام ليس مجرد قـائـد عـسـكـرى ساقـتـه الأقـدار لنيل شـرف الشهادة , فقيمته تـزدان بعقيدته التى عبر عنها بقـولـه لجمال عبدالناصر بعد هزيمة 1967 ( أرجوك سيادة الرئيس ألا تقبل عودة سيناء بلا قتال حـتى ولـو عـرضوا عـلـيـك الإنـسحـاب الكامل منها بلا قـيـد أو شـرط , فلا مستقبل لشعب يتعرض لإحتلال أراضيه ثـم لا يـنهـض لحمل الـسـلاح مسـتعـداً لـدفـع فـواتـيـر الـدم ) .


عـمـر طـاهـر يـردد عـلى لسان بطل قصـته ( كُحل وحـبهان ) الـذى عـاش بسنوات ما قبل الألفية الـثالـثـة مايوحى بأن مجرد شعـوره بـأن عـدد مـجـلـة الشباب الشهرى لـم يـنـفـذ كـفـيل بـتـبـديـد ربكته وزوال توتره , فعلاً فمجلة الشباب رقم صعب بحياة أجـيـال نـشـأت وهـى تـرتـوى مـن فـيـض ثـقافـتها وبـهـجـتهـا , فـقـد كانـت وسـتظـل نـافـذة نـور مـشحـونـة بحـيـويـة الـشـباب وخـبـرات تـأبـى إلا أن تكون بـصفـوف الـشـبـاب .


بالـمـناسـبـة عــمــر طـاهــر فــرع مـن شـجـرة أزهــرت مـن قـبـل صـلاح جـاهـيـن , مـحـمـود الـسـعـدنـى , أحـمـد رجـب , فـبـقـلـمـه خـلطـة سحـرية فيها رائحة كـل هــؤلاء لـكـن بـلـون عــصـر مـخـتـلـف , عـصـر مــرتـبـك , عـصـر أتـى بـجــيـل خـائـف , حــذر , لـكـنـه حـيـي , عــصـي , مـقــاوم ولـو مــن بـعـيـد .


تـزايـد حـالات الإنـتـحـار عـلـى قـضـبـان الـمـتـرو أو بـغـيـره مـن الأمـاكن الـظـاهـرة , رسـالـة احـتـجـاج عـلـنـيـة , خـاطـئـة لاشـك , لـكـنهـا بـحـاجـة لــوقــفــة , تــفــسـيــر , حــلــول , تـمـامـاً كـالـوحـشـيـة غـيـر الـمـسـبـوقـة الـتى بـتـنـا نـراهـا بـجـرائـم جـنـائـيـة لـم نـعـتـدهـا ,فكلـيـهـمـا جرس إنذار, فـهـل مـن يـسـمـع أو يـجـيـب ؟!


عـنـدمـا يُـغـيـب الـقـانـون ويُـوارىَ خـلـف سـواتـر خـادعـة , تـسـود شريعة الـغـاب , الـقـوة , الـنفـوذ , الـسطـوة , فـأهـلـى الـخطـيـب لـوى ذراع الـكل فـأجـل اتـحـاد الـكـرة باقـى مـبـاريـات الـكـأس لـيـتـفـادى بـطـشـه , وزمالك مرتضى منصـور ثـنـى ماتـبـقـى مـن ذراع فـأجـلـوا لـه مـباراة الـمـقـاولـين بـعـد أن تـشـنجـوا وتـشـددوا لـيقـفـزوا بعـيـداً عــن غـضـبـه, وهـكـذا سيظل الـحـال بـجـبـلايـة الـقـرود .


مـاذا يــريـد اتــحــاد كــرة الــقــدم مــن وراء اخـتــيــار وكـيـل الـلاعــبـيـن مـحـمـد شـيـحـة مـنـسـق عـام للـجـنـة المنظمـة لـبـطـولـة الأمـم الأفـريـقـيـة بالإسماعـيلـيـة ؟! , اثـارة جـمـاهـيـر الإسـمـاعـيـلى , الـتـضحـيـة بـدعـمـهـا , صـنع الـعـراقـيـل , فـشـيـحـة عـلاقـتـه مـتوتـرة مـعـهــا فـهـو محل اتـهـام ونــقــد دائـم مـن جــانــبـهــا , كـمـا ان مـواهــبـة قـاصـرة عـلى الـسمـسـرة والـبـيـع والـشـراء .


مـا يـحـدث بـالـجـزائـر لـيـس أكـثـر مـن أن أجـيـال مـتعـاقـبـة حُـرِمـتْ مـن حـقـوقـهـا الـطـبيـعـيـة , خـرجـت تـطـالـب بحـقـهـا فى إدارة حـيـاتـهـا بعيداً عـن جـيـل فـارق دنـيـاهـا ولـو كـان مـازال قـلـبـه يـنـبـضُ ولـو كان أنـجـز وأحـسـن فى الـمـاضـى , لـكـن تـبـقـى الـمـخـاوف مــن الأيـادى الـخـفـيـة , مــن نـخـبـة لايـعــنـيـهـا ســـوى اســتــبــدال طــبـقــة مـسـتـفـيـدة بـأخــرى أســوأ.


يـُفـرغ الـكـاتـب مـا بـداخـلـه , لـيـُخـبـر الآخـريـن , لـيُعـلـنهـم , لـيـُذكـرهـم , لـيُـلـفـت الإنـتـبـاه لـزوايـا قـد تـكـون غـائـبـة أو خـافـيـة , فالكتابة لا تُغنى ابـداً عـن الـفـعـل فـمـهـمـتهـا لا تـتعـدى الـكـشـف , الـشـهـادة عـلـى الـواقـع والـنـظـر الى الأبـعـد , فـهـى بأفضل الأحـوال تـحرض على الفعل وتواكبه وتـُبــصـره وتـَنـقـده ,تـلك اجـابـتـى عـلى كــل مــن شـــرفــنــى بـالــسـؤال أو الـتعـلـيـق , مـاذا تـقـصـد بـكـتـابـاتـك ؟ مافـائـدتهـا ؟ أيـن الـحـل ؟

الاكثر قراءة