رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل يجوز تأخير صلاة الفجر لبعد شروق الشمس ؟

6 مارس 2019
محمد عبد المولى

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، سؤال من سائل يقول : "أخرج من بيتي إلى عملي قبل الفجر ، ويؤذن للفجر وأنا في السيارة ، ولا أصل إلى عملي إلا بعد شروق الشمس ، فما حكم صلاتي للفجر بعد الشروق ؟" .


قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية ـ في ردها على هذا السؤال : أعلم أيها السائل أنه يجب على المسلم أن يصلي الصلاة في وقتها المقدر لها شرعًا ، قال تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} [النساء: 103] ، وليعلم المسلم أن أداء الصلاة في أول وقتها من أفضل الأعمال عند الله ، فعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ: «الصَّلَاةُ لِوَقْتِهَا» صحيح مسلم (1/ 89).

وتابعت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية : ولهذا يجب عليك إما أن تأخر سفرك لما بعد الصلاة ، وإما أن تصلي في أحد مساجد الطريق ، والطرق عامرة بالمساجد والحمد لله ، ولكن ترك الصلاة حتى يخرج وقتها بحجة السفر فلا يجوز ، وينبغي للمسلم أن يحرص على عبادته ، ولا يتكاسل فيها ، فهي لا تشغله ، ولا تهدر وقته ، بل هي سبب للبركة والتوفيق الذي يأمله المسلم .

والله أعلى وأعلم

الاكثر قراءة