رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

"هينا ماتسورى"او يوم البنات فى اليابان يحدد هل تتزوج البنت ام تصبح " عانس"

3 مارس 2019
أمل رشوان

"بنات فى بلدى البنات كل البنات ماليا جويبها سكر نبات فى بلدى البنات لما بتضحك بترقص قلوب كل البنات تحلم تضوى زى النجوم بتحلم ترفرف زى الريات" كلمات اغنية بنات للفنان محمد منير تذكرتها عندما عرفت ان يوم البنات اقترب فى اليابان وهو 3 مارس حيث تحتفل الامهات وبناتهن فى كوكب اليابان الشقيق كما يطلق عليه فى الوطن العربى وهذه المناسبة الفولكلورية لها اهمية خاصة عند السيدات والبنات فى المجتمع اليابانى .


يطلق على هذ اليوم "هينا ماتسورى" باللغة اليابانية وهو واحد من الخمس احتفالات الموسمية التي كان يُحتفل بها في القصر الإمبراطوري الياباني منذ قديم الأزل أوبعبارة أخرى كان يعتقد في وصول الحظ ذروته عندما يكون رقم شهر فردي هو نفس رقم اليوم مثل ١ يناير  ويعتبر هذا اليوم مناسبة تحتفل البنات فى اليابان ع امهاتهن على طريقتهن ببعض العادات المرتبطة بهذا العيد حيث ترتدى البنات والامهات الملابس الملونة وتضع العائلات دمى وعرائس ذات معنى تراثى حيث تعتقد الامهات ان هذه العرائس تمنع عن البنات الحظ السئ وتجلب لهم الحظ السعيد كما تقول القصص والاساطير اليابانية .


اهم ما يميز  دمى هينا ماتسوري هو دمى "هينا" نفسها وهي دمى فاخرة مصنوعة بمهارة تحاكي أزياء النبلاء والأرستقراطيين وموظفي الحكومة في البلاط الإمبراطوري في كيوتو ويتم تزيين تلك الدمى أو عرائس الهينا في بيوت الأسر ممن لديها أطفال إناث خلال فترة المهرجان ويتم وضعها قبل بضعة أيام من بداية الاحتفال وبمجرد انتهاء فترة الاحتفال يتم إعادتها إلى مكانها سريعا .

ويقام هذا الاحتفال الذى يعد الاهم بالنسبة للبنات وتقدم الحلوى بالوان ذاهية وجميل للبنات والغريب فى هذا الاحتفال ان الامهات تحرص على عدم بقاء دمى العرائس فى مكانها فى المنزل بعد انتهاء يوم الاحتفال لان الامهات والجدات لديهن اعتقاد ان هذه العرائس لو ظلت فى مكانها فى المنزل بعد الاحتفال سوف تصبح الفتاة "عانس " ولن تتزوج ابدا .
وفى هذا اليوم تجتذب طوكيو الاصمة الاف السائحين لكى يشاهدوا مراسم تجمع الامهات ومع بناتهن لالقاء دمى ورقية متمنين الحظ السعيد للبنت .


  وكما يقول موقع "نيبون " او اليابان بالعربى ان  هناك أسر تتوارث دمى الهينا من جيل إلى جيل وعندم تتزوج الفتاة يتم حمل تلك الدمى إلى بيتها الجديد فهذه الدمى تعد واحدة من أجمل وأفخم القطع في الأثاث المنزلي في اليابان فمن ضمن تلك الدمى القديمة هناك دمى لها قيمة كتراث ثقافي. وبالنسبة للمرأة اليابانية أو تلك الأسرة، فهي بمثابة كنز





الاكثر قراءة