رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

تطوير العشوائيات امن قومى مبادرة يطلقها المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعى

11 فبراير 2019
عزيزة فؤاد

طالبت ندوة تطوير العشوائيات وأثرها فى بناء الشخصية المصرية التى نظمها  المنتدي الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعى بالتعاون مع مركز النيل بالإسكندرية  أمس بالإسكندرية.. ضرورة مشاركة ومساندة الجمعيات والمؤسسات الأهلية والقيام بدورها الأصيل فى حل مشكلة العشوائيات من خلال التوزيع الجغرافى لها

حيث سيصل نصيب كل قرية 11 جمعية لو أحسن التنسيق بينها سيتم حل ليس حل مشكلة العشوائيات فحسب بل المساهمة فى خلق مجالات مختلفة للتنمية وتوفير فرص عمل واحتواء مشكلة الفقر التى ترتبط بالعشوائيات حيث تبلغ نسبة العشوائيات من المساحة المأهولة بالسكان 39%  ونسبة الفقر 39% أيضا

وكذلك أهمية بث روح التكافل الاجتماعى بين أبناء الحى الواحد أو المدينة الواحدة لتحقيق فرص عدالة اجتماعية  حيث تحدث د.علاء  رزق رئيس المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعى إلى أن دولة مثل روندا لا تطل على بحار  ولكنها أصبحت فى مركز متقدم نتيجة العلم  والغفلة التى نحن فيها لن يتم علاجها إلا من خلال العلم والبحث العلمى ومصر دولة شابة يافعة وهذا لا يتحقق إلا كل 200 عاما .

الدولة المصرية قادرة بأقل القليل اذا أحسن التخطيط وعندما نتحدث عن خطورة العشوائيات نجد 40% منها شباب وهذا يعنى أن هناك شباب يمكن أن يضيع فى غفلة من الزمان لأن بعض المساكن مثل منشية ناصر أو مساكن الزلزال نجدها أماكن غير آدمية بالمرة .

وظاهرة العوائات  أخطر على مصر من الإرهاب وهناك  تحديات كثيرة منها 39% معدل فقر و39% معدل العشوائيات.....ونجد فى اليابان الطبقة المتوسطة 98% من المجتمع ..... ولذا فإن هذه الظاهرة تتطلب منا تكاتف الجهود سواء الهيئات الحكومية  والأهلية وذلك في إطار إستراتيجية التنمية 2030

وطالب بضرورة إيجاد صياغة لحل المشكلة السكانية المتأزمة سيساهم فى إحساس المواطن بما قامت وتقوم به الدولة من إيجاد حلول لمشكلة العشوائيات حيث بلغت 1.7 مليون وحدة خلال الأربع سنوات الماضية مقابل ثلث مليون وحدة فقط طوال الثمانى سنوات السابقة عليها .


 بينما اللواء /أسامة خليل الخبير الاستراتيجي أكد أن تطوير العشوائيات امن قومى وأهمية  التركيز على أثرها فى بناء الشخصية والقضاء على الفقر ...وإن زبادة نسبة العشوائيات تمثل اعتداءا على الأمن القومى  وأكد ضرورة ربط عشوائيات المكان بعشوائيات الإنسان المصرى التي ساهمت فى خلق أجيال منزوعة الإحساس بالضمير والإحسان بالمكان فكانت هذه الأفآت القاتلة لجسد الأمة الحية فظهر زنا المحارم وإنهارت خصوصية الإنسان مع دائرته الصغيرة وهى أهل بيته وزادت معدلات الجريمة من سرقة ومخدرات على إختلاف أشكالها.


واشارت الكاتبة الصحفية  د سامية أبو النصر نائب مدير تحرير الاهرام والأمين العام للمنتدى الاستراتيجى  أن ثالوث الخطر بالنسبة لمصر هم الفقر والجهل والمرض وأهمية  دور الإعلام فى صناعة الأمل للمواطنين وأن التنمية الشاملة هى توظيف جهود الكل لصالح الكل وان المفاهيم الجديدة للتنمية ترتكز على الاعتماد على الذات والمشاركة وتحرير التعليم والمساواة فى التوزيع والتنمية الريفية وتم انفاق 14 مليار جنيه بينما المستهدف 24 مليار جنيه وذكرت أن الاسكندرية من اكثر المحافظات التى تعانى من البناء العشوائى والبناء بأدوار مخالفة على كورنيش البحر وهذا ينذر بكارثة

بينما أشار اللواء مصطفى الحارتى الخبير الاستراتيجى إلى أن  العشوائيات ثقافة شعب كما ركز على دور رجال الأعمال الوطنيين ومساهماتهم فى تطوير العشوائيات. ...كما أشارت شوقية عبد الوهاب مدير مركز اعلام الاسكندرية أن الإعلام هو العامل المشترك فى جميع القضايا وركزت على دور الإعلام التنموى فى القضاء على العشوائيات وأهمية تكاتف رجال الدين المسيحى والاسلامى ونشر الوعى بأهمية المشاركة الفعالة والتعاون لخلق بيئة نظيفة ومجتمع راق.


بينما أشار د.ناجح إبراهيم المفكر الإسلامي أن 88 % من القرى ليس بها صرف صحى كما أن التعليم سىء وحتى الخريجين لا يجدون عمل وتساءل ابن دور المساجد والكنائس لبناء الشخصية الإسلامية.  .وقال إن الدعوة الإسلامية اذا لم تودى كرسالة فلا فائدة منها ..

وقال إن العشوائيات هى التى خرجت المتطرفين والإرهابيين وأقرزت زنا المحارم وكذلك معظم المساجين من العشوائيات فمثلا لشباب تحمد عبد الرحمن وعمرو سعد لم يخرجوا من مساجد حقيقية لذا فانهم لم يجدوا سوى الفكر المتطرف .

كما أن العشوائيات خرج منها المواد المخدرة المؤثرة  على  خلايا القلب والمخ وهذا يؤدى إلى الصرع القاتل ...فمثلا  الشاب عمرو سعد تعليم فنى لذا فالعشوائيات أمن قومى وهذا الضيق يضيق النفوس وهو الذى يؤدى لارتكاب الحرام ..العشوائيات تقتل الخصوصية.

وأشار إلى أن الطبقة الوسطى هى رمانة الميزان فى أى مجتمع فيجب أن تكون هى الطبقة الغالبة  فكل الشخصيات المدمرة لا أمل ولأهمية ولا ثقافة ولا تفكير فالشعب عمرو سعد حضر خطاب رابعة وكان  استعلائيا وعاش فقيرا ومات فقيرا بسبب أفكاره المتطرفة .

.حضر الندوة عدد كبير من المفكرين والصحفيين والإعلاميين ومسؤولين  بالجمعيات الأهلية كما حضر  الأستاذ مجدى الشرقاوى رئيس  جمعية البيئة العربية والأستاذة أحلام الخولى رئيسة مؤسسة نساء  الإسكندرية .


وكذلك عدد من أعضاء  المنتدى الاستراتيجي للتنمية منهم محمود المصرى رئيس جمعية حماية المستهلك بالغربية والأستاذ محمد أمين المستشار الإعلامى للمنتدى والأستاذة شيم الجمل نقيب العمال بالمنوفية  والأستاذة أزهار عبد القادر نائب رئيس تحرير الجمهورية بمقر مركز النيل للإعلام بالأنفوشى بالإسكندرية




 

الاكثر قراءة