رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

الصحة العالمية تهدي د. حمدي السيد جائزة المنظمة لجهوده في مكافحة التدخين

7 فبراير 2019
عزيزة فؤاد

أهدى مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط د.أحمد المنظري، جائزة المنظمة لنقيب الأطباء الأسبق ورئيس لجنة الصحة في البرلمان سابقا وأستاذ أمراض القلب بكلية طب قصر العيني د.حمدي السيد، لجهوده في مكافحة التدخين.


وقال أحمد المنظري في كلمه خلال الاحتفالية: "احتفلت منظمة الصحة العالمية العام الماضي باليوم العالمي لمكافحة التبغ تحت شعار التبغ وأمراض القلب، وحرصنا خلال ذلك اليوم على زيادة الوعي بالصلة بين التبغ وأمراض القلب والأوعية الدموية التي تمثل أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، وسلطنا الضوء على الإجراءات والتدابير العملية التي يمكن أن تتخذها الحكومات والجمهور للحد من مخاطر التبغ على صحة القلب".


وأضاف المنظري: "تزامن الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التبغ في عام 2018 مع طائفة من المبادرات الرامية إلى التصدي لوباء التبغ وأثره على الصحة العامة، خاصة وأنه السبب وراء وفاة الملايين من الناس ومعاناتهم على الصعيد العالمي، حيث يمثل تعاطي التبغ أحد عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الطرفية، ويقضي سنويا على 7 ملايين شخص حول العالم من جراء استخدام التبغ، كما تشير التقديرات إلى أن الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية ستزيد بشكل ملحوظ خلال العقد المقبل في إقليم شرق المتوسط مقارنة بأي إقليم آخر في العالم باستثناء أفريقيا".


وتابع: "مما يدعو للتفاؤل أن الأبحاث تظهر أنه من الممكن تلافي 1.13 مليون حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في 20 بلدا من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، منها ثلاثة بلدان في إقليمنا، وهي مصر، وباكستان، وجمهورية إيران إذا ما طبقنا سياسات مكافحة التبغ".


واستطرد مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: "أؤكد أن لكلا منا دوره؛ فالأفراد أيضا لهم دور في إيجاد عالما مستداما خال من التبغ، ولم يكن هناك أنسب من هذه المناسبة لتكريم رواد صحة القلب في الإقليم ومنهم، بل وعلى رأسهم، الأستاذ د.حمدي السيد، طبيب القلب المشهور وأستاذ أمراض القلب بكلية الطب بجامعة عين شمس العريقة، وهو غني عن التعريف، فله باع طويل في مكافحة التبغ، فهو يعد الأب الروحي لمكافحة التبغ في مصر والعالم العربي بما قدمه من جهد كبير في مكافحته وفي التصدي لشركاته، وقد شغل د.حمدي السيد منصب نقيب الأطباء لعقود طويلة، وكان عضوًا نشطا في البرلمان المصري وترأس لسنوات لجنة الصحة في البرلمان قاد من خلالها مبادرات كثيرة من أجل رفع راية الصحة للجميع.

والدكتور حمدي السيد هو المحرك الرئيس ي لقوانين مكافحة التبغ في جمهورية مصر العربية ولم يأل جهدا في تقديم هذه القوانين واحدا بعد الآخر منذ عام 1982، ولا تكفي الكلمات إيفاء الدكتور حمدي حقه فما قدمه للمجال الصحي ولمكافحة التبغ لا يعد ولا يحص ى وهو المثال الحقيقي للعطاء الذي يجب أٔن يقتدي به كل طبيب وكل برلماني".


واختتم المنظري حديثه: "إنه ليسعدني ويشرفني أن أقدم جائزة اليوم العالمي لمكافحة التبغ للدكتور حمدي السيد تقديرا لجهوده الكبيرة في مجال مكافحة التبغ وحماية القلب من آثاره الفتاكة، شاكرا للدكتور حمدي كل جهوده، ومتطلعا إلى مزيد من التعاون بإذن الله تعالى".

ومن جانبه توجه د.حمدي السيد بالشرك لمنظمة الصحة العالمي على جهودها في مكافحة التدخين، مؤكدا أنه عاش طيلة حياته يحارب من أجل صحة المواطن المصري، ولم يكن أبدا من الباحثين عن التكريم أو الشهرة.

وتوجه ممثل منظمة الصحة في مصر د.جون جابور، بالشكر للدكتور حمدي السيد، معربا عن أمله في استمرار تعاونه مع المنظمة في كل ما يمكن أن يحافظ على صحة الإنسان في مصر وإقليم شرق المتوسط والعالم.


الاكثر قراءة