رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

كيف يتوب الطبيب إذا تسبب في ضرر المريض ؟

7 فبراير 2019
محمد عبد المولى

تلقت دار الإفتاء المصرية ، سؤالاً من سائل يقول : " كيف يتوب الطبيب إذا أخطاء وتسبب في تأخر شفاء أو تكلفة مريض أو إعاقته أو وفاته ، وهو لا يقصد إلا المصلحة ، ولكن فوق كل ذي علمٍ عليم ، ومن الصعب أن يوجد من لا يخطئ ؟" .


وقد أجابت دار الإفتاء المصرية ـ على هذا السؤال ـ قائلة : أن الطبيب مستأمنٌ على حياة الناس وصحتهم ، فخطؤه ليس كخطأ غيره ، فينبغي عليه أن لا يباشر حالة لا يعرفها ، وأن ينتهي إلى ما يعلم ، فإن وقع في شيء من ذلك فليتب إلى الله تعالى ، وليعمل على عدم الوقوع فيه مرة أخرى .

وتابعت دار الإفتاء ـ في فتواها : فالخطأ الذي يقع فيه الطبيب على نوعين : خطأ يمكن وقوعه من مثله ولا يكاد يسلم منه طبيب ؛ فهذا في حكم العفو ، وأخر خطأ فاحش ينتج عن مباشرته ما لا يعلم أو تقصيره في علاج ما يعلم ؛ وهذا يُرجَع في تحديده إلى أهل الخبرة والاختصاص الذين يحددون بناءً على ذلك ضمان الطبيب للخطأ من عدمه .

والله سبحانه وتعالى أعلم

الاكثر قراءة