رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ماهى صفات الشخصية الضعيفة وطرق علاجها؟

27 يناير 2019
هدى عبد القادر

تعتبر الشخصية أهم شيء في الإنسان، لأنها هويته الخاصة التي تعبر عنه، والتي يحكم الناس من خلالها عليه، والشخصية الضعيفة هي شخصية قاصرة، وسلبية، وعاجزة عن الاندماج في الحياة كالآخرين، حيث أن الكثير من الأشخاص الأذكياء، ضاعت فرصهم بسبب شخصيتهم الضعيفة العاجزة عن النهوض بالذات، والضعف صفة مكتسبة في الشخصية، حيث يمكن أن نتخلص منها، أو نقويها .


وسوف نتعرف على صفات الشخصية الضعيفة :

- تميل للانطواء والعزلة والابتعاد عن الناس، وتجنب مخالطتهم، وجميع علاقاتها مع الآخرين مجرد علاقة سطحية .

- شخصية مشتتة فكرياً، ومشغولة الذهن دائماً، دون أن يكون الانشغال لشيءٍ عملي مفيد يخرج للواقع .

- لا تمتلك زمام المبادرة أبداً، ولا تستطيع التعبير عن مكنوناتها النفسية.

-  شخصية مترددة، لا تستطيع اتخاذ القرارات، وتنتظر من الآخرين أن يقرروا عنها كل شيء.

- تتهرب من تحمل المسؤولية، ودائماً تلقي باللوم على الآخرين، وتحملهم أخطاؤها.

-  ثقتها بنفسها قليلة ومهزوزة.

-  لا تمتلك الطموح، ولا تؤدي الالتزامات المطلوبة منها أبداً.

-   شخصية سلبية متشائمة أغلب الوقت.

 هناك صفات أخرى لضعف الشخصية :

- التعرض للمعاملة السيئة من الأشخاص المقربين، سواء كانوا الأهل أو الوالدين، أو شريك الحياة، وغيرهم.

- الإصابة ببعض المشكلات النفسية، بما في ذلك نوبات أو اضطرابات القلق والتوتر، أو التعرض لمشكلة الاكتئاب.

-الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية والبدنية، سواء كان ذلك مشكلة جسدية، أو أوجاع مزمنة، أو الإصابة بإحدى الأمراض الخطيرة.

علاج الشخصية الضعيفة :

-    إشراكها في أنشطة مجتمعية وعائلية وعملية.

-    تجنب العزلة، والخروج منها وترك الانطوائية، والاندماج في الحياة العامة .

- الابتعاد عن الأشخاص السلبيين، الذين يشعرون الشخص المقابل أنه لا فائدة من الحياة.

- الاهتمام بالشكل الخارجي، والأناقة، وحسن الهندام، لأن هذه الأمور تزيد الثقة بالنفس.

- الاطلاع ومتابعة الأخبار، وتقوية الثقافة والقراءة، فهذه الأشياء تزيد من عزم الإنسان وحبه للحياة.

-   التعرف على أشخاص جدد، ومحاولة السفر والتنقل بين البلدان.

- التحلي بالصبر والإيمان والثقة بالله عند مواجهة الأمور، لأن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف.

- الاحتفاظ بالابتسامة، لأنها أساس زرع الثقة في النفس والقلب، وحتى في نفوس الآخرين .

- تشجيعها على الاندماج بالمجتمع والناس، وكسر حاجز الخوف من ملاقاتهم أو خطابهم .

-  مخالطة الأشخاص الإيجابيين، المقبلين على الحياة، والمتفائلين.

- التعبير عن مكنونات النفس أول بأول، وتجنب الكبت الذي يولد المشاعر السلبية.

 

الاكثر قراءة