رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل يجوز للمرأة المعتدة من وفاة زوجها الخروج للعمرة ؟

16 يناير 2019
محمد عبد المولى

قالت دار الإفتاء المصرية ـ أنه يجب على المرأة أن تعتدَّ على زوجها إذا مات أربعة أشهر وعشر ليالٍ بأيامهن ؛ لقوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾ [البقرة: 234]، ومعنى يتربصن بأنفسهن: ينتظرن بأنفسهن لا يتزوجن خلال هذه المدة ، ولا يفعلن في أنفسهن ما يتنافى مع الإحداد الواجب عليهن .


وأضافت دار الإفتاء ـ في ردها على هذا السؤال : أن جمهور الفقهاء من الحنفية والشافعية والحنابلة قد ذهبوا إلى أنه لا يجوز خروج المعتدَّة من وفاة إلى الحج أو العمرة ؛ لأن الحج والعمرة لا يفوتان والعدة تفوت ، ولهذا وبناءً على ما ذكر في واقعة السؤال ، فإنه لا يجوز للمعتدة من وفاة أن تخرج للعمرة .

والله سبحانه وتعالى أعلم

الاكثر قراءة