رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

كأس الامم وأكاذيب جنوب افريقيا

16 يناير 2019
طارق العتريس

 كنت أتوقع استبعاد  جنوب افريقيا قبل التصويت على  اختيار البلد التي تستضيف  نهائيات كاس امم افريقيا " 2019", بسبب عدم وجود خطاب الضمان الحكومي في  ملفها , ولكن حسنا فعل المكتب التنفيذى في اتحاد الكرة الافريقي " كاف " بعدم الاستبعاد وفتح باب التصويت  الذى حسم  باختيار ملف مصر باغلبية كاسحة تكاد تشبه الاجماع , وهوالتصويت الذي أثبت مكانة مصر باستضافة البطولة في نسختها الاستثنائية و التي ستقام لأول مرة بمشاركة 24 منتخبا   في موعد جديد خلال الصيف المقبل  و تستمر علي مدي اربعة اسابيع من 15يونيو وحتي 13 يوليوالمقبلين .


ولهذا فانني استنكربشدة ادعاءات  رئيس اتحاد جنوب افريقيا داني جوردان بعد خسارته في السباق  وهي التصريحات التي نقلتها  وسائل إعلام جنوب إفريقية وانقلها هنا حرفيا كما قال  "إذا ما قارنا بين جنوب إفريقيا ومصر، فنحن بوضوح نتمتع بالأفضلية، لأننا نملك البنى التحتية، الخبرة... كل شيء في مكانه".

أضاف "أما السياسة، فشأن آخر, الدول العربية متجذرة "بالشق السياسي"، والمقر الرسمي للاتحاد القاري هو القاهرة !"

 وجاء رد رئيس اتحاد الكرة الافريقي احمد احمد ليكشف اكاذيب جوردان عندما قال رئيس الكاف  حرفيا  "الشعور قبل عملية التصويت في دكار، بأن مصر كانت مرشحة لحسم الأمر في صالحها لكن أحدا لم يتوقع فوزا بهذا الفارق16- 1 " .

وأكد رئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أن الدعم الحكومي لعب دورا بارزا في ترجيح كفة مصر، قائلا "كان التقرير في ما يتعلق بالبنى التحتية متساويا، ثم اعتمدنا على الدعم الحكومي وتبين لنا أن مصر تتفوق في ذلك".

وبعيدا عن العواطف و الأمنيات كنت أرى شخصيا و من البداية ان فرصه مصر قوية للفوز  بشرف تنظيم البطولة عطفا على ما تحظي به من مكانة خاصة بين كل دول القارة السمراء استنادا على المواقف المشرفة لمصر و اتحاد الكرة المصري بشكل خاص الذى يحرص علي وحدة الصف الافريقي في مواجهة كافة التحديات .

واؤكد ان موقف اتحاد الكرة المصري بشان استضافة البطولة منذ البداية كان في غاية الوضوح بعدم منافسة اي دولة عربية شقيقة في الاستضافة عقب سحب التنظيم  رسميا من الكاميرون ,ولكن بعد اعتذار المغرب عن عدم الاستضافة  لقناعات خاصة لديهم , قررت مصر وبدوافع متعددة  قبول التحدي و تحمل المسؤولية خلال فترة وجيزة لاتتعدي ستة اشهر لاستضافة المونديال الافريقي المرتقب , ثم  تفاجئنا  جميعا باقتحام اتحاد جنوب افريقيا وقدمت طلب ترشحها في اللحظات الاخيرة  رغم افتقاد ملفهم لخطاب الضمان الحكومي و لكن الكاف تسلم الملف علي ان يتم استكماله ولكنه ظل غير مستوفيا , وهي نقطة الضعف التي  منحت  لمصرالافضلية والاكتساح في التصويت  بجانب العوامل الاخرى التاريخية التي تجسد القوة الناعمة لمصر  .

ولذلك لم يكن مستغربا ان ترفض افريقيا طلب جنوب افريقيا على خلفية موقفها  السيئ الغير منتمي اثر منح صوتها لصالح الملف المشترك لامريكا و كندا والمكسيك بشكل متناقض في  سباق الترشح لاستضافة كاس العالم 2026 علي حساب  المغرب "ممثل افريقيا "  وهوالموقف الذي لم ينساه  العرب و الافارقه لانه يجسد حالة عدم الولاء من جانب المسؤولين في اتحاد جنوب افريقيا الذى يتحمل في رأيي مسؤولية عدم التصويت لملف المغرب  مما تسبب في توترعلاقته بشدة مع  المسؤولين في اتحاد الكرة الافريقي ,

وعلى اية حال أرى ان اقامة البطولة في  مصر للمرة الخامسة تعد ضربة معلم و منعطف مهم للكرة المصرية في هذه المرحلة تحديدا , عطفا على ما سنجنيه من مكاسب جمة على كافة المستويات , فأسم مصر وحده يضمن النجاح لاي حدث يقام وسط جماهيرنا الواعية , واري ان مصر من الان جاهزة  لتقديم مستوى راق من التنظيم  لاننا عمليا  نملك افضل الملاعب للمباريات و التدريبات , ولدينا ارقي الفنادق للاقامة بالمستوى العالمي , بفضل الدعم الرسمي و يتوافرلدينا المطارات الدولية الامنة و الجاهزة لاستقبال المنتخبات المشاركة في البطولة  .

كما ان الطقس في ربوع مصر وتحديدا في القاهرة والاسكندرية التي ستحتضن المباريات يعتبر مثاليا ورائعا في المساء خلال  شهر يونيو ويضمن سهرات كروية  وسط اجواء جماهيرية ممتعه, على العكس من حالة الطقس الشتوي غزيز المطر, شديد البرودة في هذا الوقت من العام في جنوب افريقيا وهو ما لايتناسب مع معظم المنتخبات الافريقية وبخاصة القادمة من شمال وغرب القارة  .

ولذلك فان كاس الامم الافريقية القادمة ستعيد منتخب مصر الى بطولته المفضلة وستعيد الكرة المصرية من جديد الى احضان افريقيا بعد غياب طويل وستكون البطولة افضل سبيل لاعادة الجماهير المصرية بقوة الي مدرجات الدوري بعدما اثبتت التجارب ان كل مباريات منتخب مصر في التصفيات حظيت بحضور جماهيري كبير بما  يزيد عن  اكثر من 70 الف مشجع في كل لقاء في ظل اجواء مثالية و حضارية تبعث على التفاؤل والاطمئنان .

ومن اجل ذلك أختارت  افريقيا مصر لكي تقدم للعالم مونديالا صيفيا افريقيا استثنائيا  سيحقق ناجحا جماهيريا و فنيا و تسويقيا و اعلانيا يفوق كل التوقعات ,

وعلينا ان ننتظر مطلع ابريل حتى نعرف ملامح قرعة البطولة وماهو طريق منتخبنا نحو استعادة اللقب ,  وتبقى الكرة دائما في اقدام اللاعبين مع اجيري .

الاكثر قراءة