رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

افتح قلبك وأحكي "لنجلاء محفوظ" ...خطيبتي مطلقة

6 يناير 2019
نجلاء محفوظ

أنا شاب في الحادية والثلاثين من العمر حاليا في مرحلة الخطوبة، الحمد طوال عمري انسان ملتزم ولم يسبق لى الدخول في علاقات خارج حدود الاحترام، تعرفت على خطيبتي ووجدت فيها ما ابحث عنه من تفاهم وشخصية مميزة، خطيبتي كانت مطلقة حيث سبق لها الزواج من قبل وتم الانفصال لاسباب اخبرتني بها واقتنعت بها وليس لديها أبناء، استشرت الأهل وأصحاب النصيحة فباركو الموضوع وتمت الخطبة ولا يوجد عندي أي مشكلة نفسية أو فكرية لكونها كانت متزوجة من قبل وأعني بذلك اني لست ممن يتمسكون بعادات الرجل الشرقي البالية والغير مبررة في الدين والشرع بأي حال من الأحوال علما بأن الارتباط تم بالتوازن بين العقل و العاطفة.


ولكن المشكلة في جزئية أخرى؛ في الحقيقة لم اكن من الشباب الذين يقلقون من ليلة الدخول وفراش الزوجية اطلاقا وكنت على قناعة دائمة أن كل شيء سيكون على ما يرام ، ولكن لأن النصيب جاء مع إانسانة سبق لها الزواج فأنا أشعر بالقلق من وجود فارق في الخبرة الجنسية ، فأنا لم يسبق لي ممارسة أي علاقة في حين هي كانت متزوجة، ولذلك أحيانا أشعر باأني لن اكون على المستوى المتوقع أو ما تعودت هي عليه، ولن أصل بها إلى المتعة المرجوة، وأخشى من المقارنة، باختصار أشعر بأني ساكون تلميذًا في الابتدائي وهي طالبة جامعية.

وما دون هذه المشكلة فكل شيء ممتاز بيننا من تفاهم واتفاق ونقاش، ولا يوجد حدود لتفاهمنا، المشكلة أنني فكرت أكثر من مرة أن أصارحها بمخاوفي لنتناقش فيها، ولكن لا أعرف كيف أخوض في الموضوع بدون أن أجرحها، أشعر أن الموضوع به ثقل عليها، ولو أنه العكس وأنا من سبق لي الزواج لما كان فيه إحراج،، فبماذا تنصحينني ، وما الطريقة المثلى لخوض النقاش في هذه النقطة بأسلوب لا يكون جارحًا أو مسيئًا؟

وهل فعلا كون الزوج عديم التجربة والزوجة سبق لها الزواج سيؤثر سلبا في العلاقة الحميمة، وخاصة من جهة استمتاع الزوجة؟،،، في النهاية انا اكل ما تمناه هو السعادة لكلينا.

- بارك الله لك وأسعدك وجعل كل أيامك سعادة ونجاح.

كي تفوز بذلك اسمح لي أن أذكرك (قد اختارتك) بكامل إرادتها وأنها تركت الآخر برغبتها الحرة وأنها لو كانت سعيدة معه في هذا اللقاء الزوجي ما كانت ستتركه وأنها أغلقت صفحة الماضي وأشدد على ضرورة ألا تشير لهذا الموضوع مطلقا ليس منعا لإحراجها ولكن حتى لا "تزرع" فكرة المقارنة في ذهنها وتأكد أنك بحبك لها وبرغبتك في إسعادها ستمنحها سعادة وإشباعًا عاطفيًا وحسيًا سيجعلها تعيش هذه المشاعر وكأنها تحدث للمرة الأولى

صدقني هذا ما أخبرتني به مطلقات عشن تجارب زوجية ناجحة في الزيجة الثانية حيث أكدن أنهن طردن أي وجود للزوج الآخر بل إن إحداهن قالت لي أنني أقسم لك أنني تعاملت مع زوجي الثاني وكأنني فتاة بكر وأنني لم أشعر مطلقا بأني تزوجت من قبل لأنه "وحده" الذي اقتنعت به بعقلي وقلبي، فتذكر ذلك دائما وتعامل مع خطيبتك بعد الزواج على هذا المثال واطرد كل الأوهام من ذهنك لأن إبليس اللعين هو الذي يغذيها لأن أكثر ما يسعده هو إفساد ما بين الأزواج فتنبه لذلك واحرمه من هذه السعادة واسعد أنت وزوجتك وتنفس الثقة بنفسك وافرح بمزاياك واعتز بنفسك دائما.

وأسأل الله أن يبارك لكما.
naglaamahfouz11@gmail.com

الاكثر قراءة