رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

المفتي .. ردًا على المتشددين : الإسلام لم ينهانا عن تهنئة غير المسلمين بأعياهم وقبول هداياهم

3 يناير 2019
محمد عبد المولى

أكد فضيلة الدكتور شوقي علام ، مفتي الجمهورية ، أن تهنئة الأخوة المسيحيين في أعيادهم هو من باب "البر" الذي تأمرنا به الشريعة الإسلامية . داعيًا إلى تهنئة الإخوة الأقباط في أعيادهم وعدم الاستماع لفتاوى المتشددين التي تحرم ذلك .


وقال مفتي الجمهورية ـ في بيان له : كما إن هذا الفعل يندرج تحت باب الإحسان الذي أمرنا الله عز وجل به مع الناس جميعًا دون تفريق ، مذكرة بقوله تعالى: ﴿وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا﴾ ، وقوله تعالى:﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ﴾ ، مشددًا على حاجتنا الشديدة لنشر المزيد من المودة والرحمة والتآلف بين أبناء الوطن الواحد من المسلمين والمسيحيين لمواجهة محاولات ومؤامرات نشر الفتن .

واستند فضيلة المفتي : إلى النص القرآني الصريح الذي يؤكد أن الله تبارك وتعالى لم ينهَنا عن بر غير المسلمين ، ووصلهم ، وإهدائهم ، وقبول الهدية منهم ، وما إلى ذلك من أشكال البر بهم ، وهو قوله تعالى: ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾ .

وأوضح مفتي الجمهورية : إن الإهداء وقبول الهدية من غير المسلم جائز أيضًا ، مؤكدًا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل الهدايا من غير المسلمين ، حيث ورد عن علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه قال: "أهدى كسرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل منه ، وأهدى له قيصر فقبل ، وأهدت له الملوك فقبل منها".

وأشار مفتي الجمهورية ، إلى أن علماء الإسلام قد فهموا من هذه الأحاديث أن قبول هدية غير المسلم ليست فقط مشروعة أو مستحبة ، لأنها من باب الإحسان ، وإنما لأنها سنة النبي صلى الله عليه وسلم .

وتوجه مفتي الجمهورية ، بالدعاء للمولى عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها من كيد الكائدين ومكر الماكرين وأن تنعم مصرنا الغالية بالأمن والأمان والاستقرار .

الاكثر قراءة