رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ما حكم الشرع في الزوج الذي يأخذ ذهب زوجته وشقتها للزواج بأخرى ؟

2 يناير 2019
محمد عبد المولى

تلقت دار الإفتاء المصرية ، سؤالاً من أم تشكو عن حال أبنتها المتزوجة ، وتقول : " أبنتي متزوجة وعندها طفل في الشهر السادس ، وقد أخذ زوجها وأهله الذهب منها وزوجوا زوجها بامرأة أخرى ، ويرفضون الآن أن يرجعوا الذهب إليها وأن يسكنوها في منزل مستقل ، فهل هذا حقٌّ شرعي لها ؟" .


وقد ردت دار الإفتاء ـ على هذا السؤال قائلة : أن الله تعالى حرم أكل أموال الناس بالباطل ، وأمر بأداء صداق الزوجة ونهى عن أخـذ شيء منه بغير طيب نفس منها ، فقال تعالى: ﴿وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا﴾ [النساء: 4]، وقال تعالى: ﴿وَإِنْ أَرَدْتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا﴾ [النساء: 20-21].

وتابعت دار الإفتاء : كما أنه من المقرر شرعًا أن من شروط مسكن الزوجة الذي يكلف الزوج به أن يكون خاليًا من سكنى الغير ، ويشمل ذلك ضرة الزوجة وأحماءها وسائر أقاربه ؛ لأن الزوجة تتضرر بمشاركة غيرها لها في سكنى الزوجية .

وأضافت دار الإفتاء : وبناء على ذلك ومن واقعة السؤال ، فيجب على الزوج وأهله رد الذهب إلى الزوجة ، كما أن على الزوج أن يوفر لها المسكن المستقل الذي لا يشاركها فيه غيرها ؛ لأن هذا من حقوقها الشرعية .

والله سبحانه وتعالى أعلم

الاكثر قراءة