رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل عضلات لاعب كمال الأجسام منفوخة على الفاضي؟

23 ديسمبر 2018
أحمد النبراوي

اتهامات كثيرة تطول لاعبي كمال الأجسام من وقت لأخر ومن قديم الأذل، وذلك بسبب أنهم يظهرون مفتولي العضلات لافتين نظر الجميع إليهم، فرياضة كمال الأجسام هي الرياضة الوحيدة في العالم التي تتحدث عن نفسها من خلال مظهر من يمارسها، ولعل من أبرز الاتهامات أو كلمات التنمر التي توجه بشكل دائم إلى لاعبي كمال الأجسام أنهم ليسوا أقوياء وأن عضلاتهم المفتولة منفوخة على الفاضي.. فهل يعد ذلك صحيحاً؟؟


في البداية يجب أن نعي جيداً أن بناء العضلات المفتولة لن يأتي بين عشية وضحاها، بل بسنوات من التعب والمجهود البدني العالي وأنظمة غذائية صحية تهدف لخدمة هذا الهدف الرياضي، فالتمرين بالأثقال لأشهر وسنوات يؤتي ثماره بتحويل الأشخاص من الضعف إلى القوة، ومن القوة إلى الأقوى، ولعل أبرز الاستنتاجات العلمية من الناحية الفسيولوجية المؤثرة في قوة الفرد هي الحجم نفسه، فكلما زاد المقطع الفسيولوجي للعضلة زادت القوة العضلية، وهذا يوضح لنا الرابط العلمي بين العضلات وقوة الفرد، وهناك قاعدة أزلية لا تتغير في عالم كمال الأجسام وهي إنك كي تصبح ضخماً فلابد أن تصبح قوياً.

فمن البديهي لمن لديه أدنى مستوى من الثقافة الرياضية أن يعي جيداً أن العضلات المصقولة لا تأتي إلا إذا أصبحت قوياً من الأساس، وهناك عشرات من قصص التحول التي حدثت مع أبطال كمال الأجسام على مدار عقود، وكيف تحولوا من الضعف إلى القوة من خلال بنائهم لعضلاتهم بهذا الشكل، على عكس ما يُثار دائماً حول العضلات المفتولة، وعن ذلك يحكي بطل كمال الأجسام المحترف – الذي عُرِف عنه أنه من أقوى أبطال كمال الأجسام في التاريخ الحديث – فرانكو كولومبو قائلاً:


لقد حدث ذات مرة عندما كنت في أوروبا أن سمعت أنا وصديق لي بعض التعليقات السخيفة يُطلقها ثلاثة أشخاص من النوع الضخم، كانوا يجلسون على طاولة بجوارنا في أحد المطاعم، وكان من بين تعليقاتهم أنني غير قادر بعضلاتي هذه على إيذاء ذبابة..


حاولت ساعتها أن أقوم من مقعدي لطرحهم أرضاً جميعاً، لكن صديقي منعني من ذلك، لكنني كنت أعتصر غيظاً من التمادي في تعليقاتهم السخيفة، فقمت من مكاني وطرقت بقبضتي على رأس كل واحد منهم بسرعة شديدة مُهدداً بقذفهم جميعاً خارج المكان.

لقد كنت أعرف بأنني أستطيع تحطيمهم إن أردت ذلك، فعضلاتي هذه لم تُبنى من فراغ، أو أنني ربحتها في اليناصيب مثلاً، لقد بدأت حياتي ملاكماً، ثم رباعاً قوياً تحديت بطل رفع الأثقال المرموق "جون باتيرا" عندما صرح في إحدى المرات بأن أبطال كمال الأجسام في العالم هم أشخاص ضعفاء لا يمكن مقارنتهم بأي حال مع أبطال رفع الأثقال، فواجهته ذات يوم وحملت من الأوزان ما لم يستطع هو حمله على مرأى ومسمع من الجميع.

الاكثر قراءة