رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ماذا نفعل لو زاد الإمام عن 4 تكبيرات في صلاة الجنازة .. وما أفضل وقت لزيارة القبور ؟

23 ديسمبر 2018
محمد عبد المولى

بينت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، أن زيادة الإمام في تكبيرات الجنازة عن أربعة تكبيرات هو أمرًا مختلف فيه بين أهل العلم ، فمنهم من رأى كالسادة الحنفية : إن الإمام إذا زاد عن أربع فلا يُتّبَع بل ينتظر المقتدون حتى يسلموا معه ، وأما المالكية فقد رأوا : أنه يكره أن ينتظر الإمام بل يسلم المقتدون دونه ، وأما الشافعية فقد رأوا : أنه ينوي المقتدون المفارقة بقلوبهم وهم بالخيار أن يسلموا قبل الإمام  أو ينتظروا ليسلموا معه والأفضل الانتظار حتى يسلموا معه ، ولكن الحنابلة فقد رأوا : إن الإمام إذا زاد سهوًا يتابعه المقتدون في الزيادة إلى سبع تكبيرات فإن زاد عن السبع نبهوه ولا يجوز لهم أن يسلموا قبله .


كما بينت لجنة الفتوى بالمجمع ، أن دعاء الاستفتاح في صلاة الجنازة مختلف فيه كذلك بين أهل العلم ، فمنهم من قال : أنه سنة بعد التكبيرة الأولى في صلاة الجنازة ، ويقتصر عليه ، فلا يقرأ الفاتحة ، إذ لا تشرع القراءة في صلاة الجنازة إلا أن يقرأ الفاتحة بنية الثناء ، لا بنية القراءة ، ولا يكره ذلك . وهو مذهب الحنفية ، ومنهم قال : أنه مستحب في صلاة الجنازة كغيرها من الصلوات ، وأما القول الثالث والأخير ، فقال : أنه غير مشروع في صلاة الجنازة ؛ لأن صلاة الجنازة مبنية على التخفيف والاختصار ؛ ولذلك لم يشرع فيها قراءة سورة بعد الفاتحة . وهو أصح قولي الشافعية ، والرواية المعتمدة عند الحنابلة .

وأكدت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية ، أن زيارة القبور من الأمور المستحبة للعظة والاعتبار والتذكير بالموت وانتفاع الموتى بالدعاء لهم ، وإن أفضل وقت لزيارتها هو يوم الجمعة كما يرى الأحناف والحنابلة ، أو من عصر يوم الخميس إلى طلوع شمس يوم السبت كما يرى المالكية والشافعية .

والله تعالى أعلى وأعلم

الاكثر قراءة