رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

الأبطال المصريين والعرب في مستر أولمبيا للمحترفين بكمال الأجسام

5 ديسمبر 2018
أحمد النبراوي

53 عاماً هي عمر مسابقة مستر أولمبيا للمحترفين بالوزن المفتوح– أكبر مسابقات كمال الأجسام للمحترفين على الإطلاق –منذ نظمها مدرب الأبطال "جو ويدر" لأول مرة عام 1965، وكان للمصريين وللعرب نصيباً من الظهور والتألق على مسرح مستر أولمبيا للمحترفين منذ سنوات طويلة بدأها البطل المصري"محمد مكاوي" عندما شارك بها لأول مرة عام 1978، وكانت أفضل نتائجه بها حينما حل ثانياً عامي 1983 و 1984، أما ثاني مشاركة عربية فكانت من نصيب الأسد اللبناني "سمير بنوت" الذي شارك لأول مرة عام 1980 بينما حقق اللقب والفوز بتمثال الساندو عام 1983.


وتوالت بعد ذلك مشاركات عدد من اللاعبين العرب وظهورهم على مسرح أولمبيا للمحترفين، ففي عام 1985 كان الظهور الأول للبطل اللبناني "على ملا"، وفي عام 1986 ظهر البطل اللبناني أيضاً "إدوارد قواق"، وفي عام 1988 كان الظهور الأول للبطل الجزائري "محمد بن عزيزة" الذي هدد عروش الجبابرة وقتها وظل يشارك بمستر أولمبيا حتى وفاته عام 1994، وفي نفس العام كان الظهور الأول للعملاق المخيف "ناصر السنباطي" المصري الأصل الذي ولد لأب مصري وأم يوغسلافية، والذي هدد هو الأخر عروش جبابرة اللعبة بفترة التسعينيات، وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب  بحسب أراء خبراء تلك الحقبة الزمنية.

وفى نهاية فترة التسعينيات وتحديداً عام 1998 كان الظهور الأول للبطل اللبناني "أحمد حيدر" على مسرح أولمبيا بعدما حقق ذهبية وزنه ولقب بطل أبطال العالم للهواة في العام السابق بالتشيك، واستمرت مشاركاته عدة مرات كان أخرها عام 2009.

مع بداية الألفية الثانية كانت أيضاً البداية لظهور عدد من اللاعبين العرب على مسرح مستر أولمبيا للمحترفين، ففي عام 2002 كانت المرة الأولى لظهور البطل اللبناني "جورج فرح" بين عمالقة مستر أوليمبيا، وهو اليوم واحداً من أهم وأشهر مدربي المحترفين في العالم، وفي عام 2004 كانت المرة الأولى للبطل الأردني "مصطفى حسنين" للمشاركة في أولمبيا، والذي وصل لمستوى من الضخامة العضلية التي تأخذ بالألباب، فقد كان عظيماً ومخيفاً بشكل مذهل، إلا إنه لم يساعده ذلك على الوصول إلى قمة الترتيب والحصول على اللقب، وكانت أفضل نتائجه طوال مشاركاته بها المركز العاشر.

وفي العام 2008 شارك اللاعبان اللبنانيان "محمد الموسوي" و فؤاد عبادي"، وفي عام 2012 شارك البطل المصري "جمال المعداوي" للمرة الأولى والأخيرة له، كما شارك لأول مرة البطل الإماراتي "عيسى بسيط" الذي شارك ثلاث مرات بمستر أوليمبيا للمحترفين أخرها عام 2015 حاصلاً على المركز العاشر.

أما عام 2013 فكان الظهور الأول للعملاق المصري المخيف "رامي السبيعي" الذي غير كثيراً من إيقاع مسابقة مستر أولمبيا، وقد شارك بلا توقف أعوام 2013 و 2014 و 2015، و 2016، و 2017، و2018، وأفضل نتائجه بها كان المركز الثاني عام 2017، ولا ننسى أيضاً مشاركة البطل المصري "إبراهيم سامى" عام 2014، ومشاركة البطل اللبناني "محمد بنوت" والبطل المغربي "عزيز جلالي" عام 2015.

فعلى مدار 40 عام منذ أول مشاركة عربية في مستر أوليمبيا للمحترفين نرى أنه لم يشارك خلال تلك الفترة سوى 16 لاعب عربي فقط، من مصر و لبنان  والجزائر و الأردن و الإمارات و المغرب، أما النصيب الأكبر للاعبين العرب من حيث نسبة المشاركة فكان من نصيب "لبنان" هذا البلد الذى يملك أكبر عدد من اللاعبين العرب المحترفين في رياضة كمال الأجسام، و أؤكد على أن كل الأسماء التي مثلت لبنان في مستر أولمبيا للمحترفين على مدار عقود كلها خرجت من عباءة الأستاذ الكبير "مليح عليوان" ومن ناديه العريق "الصحة والقوة".


مستر أولمبيا للمحترفين212
وبنفس الهدف الذي أقيمت من أجله مسابقة مستر أوليمبيا بالوزن المفتوح فكر المنظمون أيضاً في ابتكار مسابقة للأبطال الكبار الذين ينافسون في مسابقة مستر أولمبيا للمحترفين بالوزن المفتوح، ولكن أوزانهم الضئيلة لم تكن تساعدهم على الاقتراب من اللقب، ولكن مستوياتهم تستحق مكانة أكبر وأعلى مما يحدث معهم في الوزن المفتوح وسط جبال العضلات ممن هم أعلى وزناً وأضخم حجماً.

وبداية من عام 2008 تم تنظيم أول مسابقة لمستر أولمبيا للمحترفين بفئة202 باوند، أي لمن هم بوزن لا يزيد عن 92 كيلو جرام، وظلت تقام هكذا حتى عام 2011، وبدءاً من عام 2012 تم رفعها إلى 212 باوند، أي لمن لا يزيد وزنهم عن 96 كيلو جرام، وبمرور الوقت لاقت نجاحاً كبيراً بين المخضرمين من أصحاب الأجسام الأقل وزناً .


هذا وقد شارك عدد من اللاعبين العرب في هذه المسابقة منذ عام 2010 حينما شارك البطل العراقي الأصل "أحمد أحمد" وهو بطل محترف يعيش ويشارك باسم السويد، وقد حل رابع عشر عام 2010، وحادي عشر عام 2014، وثامن عام 2015.

وفي عام 2011 شارك البطل اللبناني الأصل "بيير شمعون" وحل في المركز السادس عشر باسم السويد، وفي عام 2012 شارك البطل المصري "جمال المعداوي" وحل في المركز الثالث عشر، ليشارك بعد ذلك البطل البحريني المخضرم "سامي الحداد" أعوام 2013 و 2014 و2016 و2018.

وفي عام 2016 كانت البداية لمشاركة البطل الكويتي المخضرم "أحمد أشكناني" الذي توالت بعد ذلك مشاركاته أيضاً عامي 2017 و2018، والحاصل على المركز الثاني بها عامي 2016 و2017 إلا إنه تراجع للمركز الرابع عام 2018، لكنه يعتبر أفضل من حقائق نتائج حتى الأن بمسابقة مستر أولمبيا للمحترفين بفئة 212.

أما العام الجاري 2018 فقد شهد مشاركة عربية كبيرة بمشاركة ستة لاعبين من دول عربية مختلفة وهم، أحمد أشكناني من الكويت، سامي الحداد من البحرين، محمود الدرة مصري عراقي يشارك لأول مرة، سمير ترودي من تونس ويشارك لأول مرة، أحمد أحمد من العراق، وكمال عبد السلام القرقني من ليبيا والذي يشارك لأول مرة له في تاريخه بمستر أولمبيا للمحترفين 212 والذي أبهر الجميع بمستواه الخارق الذي فاق كل التوقعات، ويتوقع له الجميع الحصول على اللقب قريباً في نفس الفئة التي أصبحت أصعب كثيراً من الوزن المفتوح بعد الصراع الدموي الذي حدث هذا العام على اللقب. 




الاكثر قراءة