رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هشام جمال الدين .. شبهي بمحمد صلاح سبب دخولي مجال التمثيل بدأت من مسارح الجامعات في الصعيد

29 نوفمبر 2018
محمد صبرى

تشبيه البعض له باللاعب العالمي محمد صلاح غيّر حياة الممثل الشاب هشام جمال الدين.. بعد أن أصبحت الشهرة والأضواء من أكبر أحلامه.. فبدأ مشوار التمثيل من الصفر وذلك من خلال مسرح الجامعة.. وبالرغم من أنه مازال في بدايته إلا أنه يتمنى أن يكون نجما مشهورا في التمثيل ويظهر موهبته بشكل أكبر.. ويقدم أعمالا فنية تخدم المجتمع.. وتجربته جعلته ينصح كل شاب بالتمسك بحلمه ولا يستسلم.. ويتحدث عن خطواته الفنية في الحوار التالي..


* كيف بدأت مشوارك مع الفن؟
بدأت مشواري من خلال مسارح الجامعات في الصعيد، حيث كنت في جامعة سوهاج بكلية التجارة، وكنت منذ صغري أعشق التمثيل، وكنت أريد توصيل موهبتي إلى الناس حتى ولو بمشهد بسيط، وشاركت في عدة روايات مسرحية بمسرح الجامعة، وحصلت على جائزة الطالب المثالي وأفضل ممثل مسرح على مستوى الجامعة، وأول ظهور لي أمام الكاميرا كان في فيلم استروكس مع الفنان سيد الطيب وأيمن قنديل، وكنت خائفا من ردود فعل الجمهور في بداية مشواري، ولكن الحمد لله اجتزت أولى الصعوبات، ثم تم ترشيحي لفيلم"شارع طوسون" بدور أكبر.

* وماذا عن عملك في الدراما؟
الظهور الدرامي الأول كان في مسلسل"قضاة عظماء" الجزء الثاني، والذي كان يحكي عن سيرة 10 قضاة سطروا أسماءهم بحروف من نور في التاريخ الإسلامي، وكان بمثابة الانطلاقة الحقيقية بالنسبة لي، خصوصا أني عملت مع نجوم كبار كالفنان حسن يوسف وأحمد عبد العزيز وعبد الرحمن أبو زهرة، وكنت أجسد شخصية عمر بن الشيخ أبو عمر شيخ قبيلة "ورفجومة" أبان الحكم الإسلامي لدول شمال أفريقيا.

* ومن مثلك الأعلى في التمثيل؟
بلا شك الفنان الكبير أحمد عبد العزيز، وهو من أسباب عشقي للتمثيل من خلال مشاهدتي لأعماله بداية من مسلسلات ذئاب الجبل والمال والبنون، وعدة أعمال أخرى، ومن خارج مصر يحتل الممثل العالمي ويل سميث قائمة الممثلين المقربين إلى قلبي والمفضلين بالنسبة لي.

* وهل تفضل السينما أم المسرح؟
المسرح أبو الفنون وله طابع خاص ورائع، وخصوصا تصفيق الجمهور فهو شعور رائع، ولكني أفضل السينما لأني أرى نفسي متفوقا فيها، والمسرح يعتمد بشكل كبير علي الكوميديا، وأرى أن أصعب أنواع الفن هو الكوميديا.

* وما حكايتك مع اللاعب محمد صلاح؟
عقب تخرجي كانت فترة الظهور الأول للنجم العالمي محمد صلاح في مسيرته الاحترافية بفريق بازل السويسري، وكان الجميع يشبّهني به، وهنا زادت أحلامي وطموحاتي في دخول عالم الفن، لأكون نجما مشهورا في مجالي وهو التمثيل، فالشهرة والأضواء من أكبر أحلامي، بجانب أني كنت أريد إظهار موهبتي لإرضاء نفسي أولا، ثم عائلتي التي دعمتني.

* وهل تقابلت مع محمد صلاح؟
بالفعل تقابلنا صدفة في أحد فنادق القاهرة قبل السفر إلى كأس العالم، وكنت في لقاء مع إحدى المراسلات، وفوجئنا بصلاح وبعثة المنتخب الوطني حيث كان مقر إقامة الفريق، واقتربت منه وتصافحنا، وعرفته بنفسي، وتمنى لي كل التوفيق، وأكد أني أشبهه، وأهداني قميصه الخاص والتوقيع عليه، فهو مثل أعلى وقدوة لكل شاب مصري طموح في تحقيق حلمه.

* وما الذي تخطط له في الفترة القادمة؟
أريد أن أتواجد في أعمال فنية جديدة هادفة تفيد المجتمع، وأتمنى أن أنال رضا الجمهور، وأمثل مع ألمع نجوم الفن في مصر والوطن العربي.

* وما رسالتك للشباب؟
أقول لكل شاب لديه حلم أن يتمسك به لآخر نفس، ويحاول أكثر من مرة حتى يصل لهدفه، فلن ينجح شخص لا يؤمن بقدراته وإمكانياته، ويجب على كل شاب أن يواجه أي عراقيل ولا يستسلم لها، فلا يوجد شيء اسمه فشل ولكن هناك توفيقا وعدم توفيق، فيجب أن نحاول ونجتهد ونحارب من أجل حلمنا

الاكثر قراءة