رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

تحذير.. أفلام الكرتون الإباحية سموم تقتل براءة أطفالنا

28 نوفمبر 2018
شربات عبد الحي
«التعليم في الصغَر كالنقش على الحجر».. حكمة لطالما انتشرت في المجتمع الصيني، لتوعية الأجيال القادمة، ومنعهم من السير وراء المجهول، حيث يبقى العلم في الصغر، ويخلد ويطول أمده، كما هو الحال بالنقش على الحجر، وكان الهدف من الحكمة هو توجيه الأنظار للأطفال، لأنهم  كالوعاء الفارغ، إن إمتلأ علمًا، أصبح نورًا ومناره تنير درب الأجيال القادمة.
 
«أفلام الكارتون».. أصبحت مادة دسمة ذو قوام مسموم، تنشر الفساد في عقول الأبرياء، من خلال تشكيل الشخصيات الكرتونية لتلائم غايتهم الدنيئة، مما يأثر على عقل الطفل، خاصة وأن تلك الأفلام تحتوي على شخصيات خيالية يقتدي بها الأطفال، ظاهرُه المرح والمتعة، باطنه عبارات دسيسة وألفاظ خادشة وإيحاءات إباحية. 
 
في يوم وليله، أخذت تلك الأفلام الخادشة، شعبية جارفة في المجتمع الغربي، حتى قامت بعض الدول الأجنبية، في إدانتها وحذفها من محطاتها التلفزيونية، نتيجة لطرحها نكات إباحية لا تتناسب مع أذهان الأطفال، وتعتبر خادشة للحياء، وتدعوللشذوذ، وبرغم كل هذا، إلا أن المجتمع العربي، لم يلتفت إلى تلك الأفلام، بل ومازال يعرضها يوميًا على المحطات الكرتونية، غير مراعيين قيمنا الدينية والعربية.
«قناة شبكة الكارتون CN العربية – وأفلام ديزني».. الأبرز في نشر سموم وعبارات دسيسة تُعرض بين طيات هذه الأفلام، فهم رأس قائمة المُتهمين بتضمين إنتاجاتهم ايحاءاتٍ إباحية في قصص موجهة للأطفال، الاتهام لم يكن مصدره مشاهدون عاديون، بل اختصاصيون قالوا إن "بعض المشاهد والرسوم، وحتى مضامين القصص، تتضمن إيحاءاتٍ جنسية لا يخطئها المشاهد"، بل اتهمم البعض في السنوات الماضية، بالتمييز العنصري، ففي فيلم "علاء الدين" مثلاً، يقول بطل الحكاية إنه "قادم من مكانٍ بربري من الممكن أن يقطع جسده فيه، من دون أن يقول الفيلم مباشرةً، إنْ كان علاء الدّين عربياً أو مسلماً، لكن القصة تشير بشكل واضح إلى هويته وديانته. 
 
في قصصٍ أخرى أنتجتها "ديزني"، تتهم الشركة بأنها تعمدت وضع إشاراتٍ إباحية واضحة، كفيلم "الملك الأسد"، ففي مشهد يكون فيه الأسد جاثياً على تلةٍ عالية يحدّق في السماء، تصطفُّ النّجوم على شكل كلمة "جنس" وهو ما يمكن مشاهدته وقراءته بشكل أكثر من واضح. 
وفي الطرف الآخر، ظهر مدافعين عن الشركة قائلين، إنه لا يمكن للمشاهدين من الأطفال تفسير رموزٍ جنسية أو عنصرية أو عنيفة بنفس الطريقة التي يُفسر بها البالغون الرموز ذاتها، ويعتبرون أنه من غير الممكن لعقل الطفل أن يلتقط المعاني الخفية، في حال كانت موجودة بالفعل، بهذه الطريقة غير المباشرة. 

أراء الأمهات:

المحامية ألاء أحمد، ربة منزل، تحُذر الأمهات من ترك أطفالهن لساعات طويلة بمفردهم أمام الكارتون، وطالبتهن بالمشاهدة الناقدة، مؤكدة على أن التأثير النفسي للكارتون على الطفل يجعله شخصية عنيفة محبطة ومنفصلة عن عالمها الحقيقي.

وأضافت، يوجد هناك دور مهم على الأم من أن تخلق بدائل للطفل عن المشاهدة من ممارسة الرياضة والألعاب اليدوية مثل الرسم والصلصال، فدور الأم الأول هو تقسيم الوقت فى تنمية مواهب طفلها، واستثمار وقته فيما يفيده ويمتعه فالجلوس، أمام التليفزيون بنفس خطورة اللعب فى الشارع، وإذا جلس الطفل أمام التليفزيون، على الأم أن تجلس معه لتعرفه ما يليق وما لا يليق وما هو صح وما هو خطأ.
 
واتفقت معها في الرأي، المهندسة منة الله محمد، مستنكرة هذه المشاهد التى تعبر عن إيحاءات إباحية فظة وإيحاءات لأعضاء تناسلية، بالإضافة إلى مشاهد أخرى تعبر عن الشذوذ، وأخرى تعبر عن العنف القاتل مؤكدة أن أولادنا ضحية آبائهم وأمهاتهم الذين يتركونهم لساعات أمام هذه القنوات لتعلم أطفالنا ما لا يقبله أى أب أو أم، وفى النهاية نتعجب من قيام أطفالنا  ببعض التصرفات الغريبة وبهذه الجراءة، فالأطفال يقلدوا ما يروه وظهر ذلك في كلامهم وسلوكياتهم وبدلاً من بناء شخصيات يفتخر بها العالم، نبني شخصيات كل همها مظهرها ولبسها.
 
رأي الفقه والدين:
ويرى علماء الفقه والدين، أن تلك الأفلام، تحتوي على ما هو شر محض، ليس فيها إلا دمار للأسرة، وتخريب لأخلاق أطفالها، ونزع الحياء منهم، وقتل العفاف فيهم، مشيرين إلى أن التعليم في الصغَر كالنقش على الحجر، فيثبت ويرسخ ما يتعلمه الطفل في صغر سنِّه، فكيف يكون ذلك النقش لو أن التعليم كان مصحوباً بصوت وصورة متحركة، لا شك أن هذا سيكون أبلغ في حفره في ذهنه، ثم إن هذا الطفل سيسعى لتطبيق ما نُقش في ذهنه، ليجعله واقعاً في حياته، مؤكد على أن هذه الرسوم الإباحية مضادة للتربية الإسلامية من كل وجه، فالوالدان مأموران بتعليم أولادهما الصلاة وبحسن النصح لهم، ودلالتهم على الخير، وتحذيرهم من السوء والشر، مضيفًا أنه يجب على كل من ملك القرار، وولاَّه الله السلطة، أن يضرب بيدٍ من حديد على كلَّ عابثٍ بأخلاق المسلمين.
 
واعتبر الداعية الإسلامي مظهر شاهين، أن مايحدث هو استهداف  للطفل العربي، مؤكدًا على أن هذه الأفلام قادِمة لنا من ثقافاتٍ مختلفة عنْ بلادنا العربية، وأهدافنا الإسلاميَّة، وأهدافها ربحيَّة، ولا تهتم بمُحتوى ما بداخله مِن غَرْس قيَمٍ وأخلاقيات، وتحتوي على بعض الألفاظ التي يجب أن نبعد الأطفال عنها، مشيرًا إلى أن أطفال اليوم هم رجال المستقبل وتدميرهم أخلاقيًا يعني مستقبل بلا أخلاق أو قيم أو مبادئ، فينهار المجتمع بأكمله.
 
وتابع، أن هذا هو هدف الدول المعادية، والتي تريد للأمة العربية التدهور والخراب، مطالبًا الرقابة علي المستوي الحكومي وداخل الأسرة بحماية الأطفال من الانتحار الاخلاقي، علاوة على ذلك يجب على الأسرة مشاهدة هذه الافلام وما هو مقبول وما هو غير مقبول.
 
تحذير اجتماعي وسلوكي: 
حذر العديد من أخصائيين تعديل السلوك والتربية، مما يظهر على المحطات العربية، مشيرين إلى أن الكثير من أطفالنا، يتعرضون يوميًا إلى مشاهدة الكرتون لساعات طويلة، وأحيانا يساهم الآباء لذلك التعرض نتيجة لانشغالهم ببعض الأعمال، فتبقى لديهم الفرصة الوحيدة للقضاء على طلبات أطفالهم بوضعهم أمام التلفاز لمشاهده الكرتون مما يتسبب في الكثير من الأضرار والمخاطر. 
 
وكان للدكتور جمال فرويز، الخبير النفسي، رأيًا آخر، حيث علق بقوله، أن مثل تلك الأفلام، تعمل على الانحدار الثقافي، مما تنتج عنه انحدار أخلاقي وسلوكي، وانهيار في القيم الدينيه، وتفتيت للمجتمع، مؤكدًا على أن الأفلام الكارتونية تصدر لنا من الدول الأوروبية، مطالبًا بوجود إنتاج للكرتون المصري من على الساحة التليفزيونية، لافتًا إلى أن محتواه يؤثر بالسلب على نفسية الطفل نظرًا لمخالفته الشديدة لعادات وتقاليد المجتمع.
 
وتابع، أن تلك الأفلام، تعمل على بث أفكار سلبية، مثل سرقة البنك ومطاردة الشرطة، فضلًا عن الشذوذ وغيرها من القصص القادرة على إبادة أجيال قادمة، لافتًا إلى أن المحتوى الإعلامي الذي يوجه للأطفال المصريين متدنٍ للغاية، فهناك حرب نفسية وفكرية على الأطفال المصريين لأنهم الأمل والمستقبل لمصر.
واختتم كلامه قائلًا: إنه يجب على الدولة المصرية، التصدي لتلك القنوات التي تبث أفلام الكرتون الأجنبي ذات المحتوى غير الأخلاقي؛ لأن تلك القضية تعتبر أمن قومي لا يمكن التغاضي عنها.
 
واقعة أمريكية:
تداولت في السنوات القليلة الماضية، واقعة فريدة من نوعها، حيث حجب الموقع الأميركي الشهير "نيتفلكس"، حلقة من مسلسل الكرتون الشهير "ماي ذا بي"، نظراً لاحتوائها على مضمون إباحي.
 
تحذيرات دولية:
دُرجت العديد من الدول الأوروبية، بعض من الأفلام الكارتونية المسيئة، في خزانة المحظور، حيث بدأ بها المرصد البريطاني «إنترنت ووتش فاونديشن»، فقام بالتحذير من المواقع الإلكترونية الإباحية الموجهة للأطفال في أوروبا، مؤكدًا احتوائها على أكبر عدد من المواقع الإباحية الموجهة للأطفال، عن طريق أفلام «الكرتون».
 
ودعا المرصد إلى التصدي لهذه الظاهرة عن طريق إغلاق هذه المواقع أو الشركات التي تبث هذه المواقع، وسجل تداول تلك المواقع وسوء استخدامها زيادة بنسبة 258 % في 2016 مقارنة بالعام 2015، فضلا عن زيادة في تقنيات التمويه التي يلجأ إليها المجرمون لإخفاء الصور والأفلام الإباحية عبر الإنترنت.
 
وهناك أفلام كارتون عديدة يشاهدها الأطفال بشكل يومي، يُقبّل فيها البطل صديقته ويجلسان بدون ملابس في غرفة وحدهما، الأمر الذي يثير داخل الأطفال إيحاءات إباحية مبكرة داخلهم تحول دون الحفاظ على سلوكهم القويم، وتجاوز الأمر حدود العلاقة بين الفتاة والرجل، إلى الشذوذ بين الجنسين، بل أن هناك بعض أفلام الكارتون قدمت الشخصيات المثلية على أنهم أبطال، يسعون للحفاظ على حقوق المثليين.
 
أبرز الأفلام ذو الألفاظ الخادشة للحياء:
«سبونج بوب»
من أشهر أفلام الكارتون في العالم العربي، حيث لاقى تفاعلا كبيرًا من قِبل الأطفال الذي أصرّوا على متابعته بشكل دائم، وحقق أرقام مشاهدة قياسية في الوطن العربي، ورغم تصريحات مؤلف الشخصية بأن سبونج بوب وباتريك ليسوا شواذ، فإن سبونج بوب وباتريك يمثلان ثنائي يجمعهما الحب والتفاهم في إطار من العلاقة الحميمة التي تظهر فيها بوادر الشذوذ.
المسلسل تمت إدانته من قبل المواقع الأجنبية، بل وبعض الدول، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، أوروبا، أستراليا، وفي أكثر من 120 بلداً آخر، قامو بحظره.
 
«آشلي»
كما أن اشلي تعد من الشخصيات الرائدة في مجال نشر المثلية، وأيضا الشخصية اليابانية الشهيرة "سولر مون"، والتي ظهرت كبطلة للحب، والعدالة، والمساواة.
 
«جوني برافو»
أما شخصية «جوني برافو» الذي تنتجه شركة «كرتون نتورك»، ظهر في إحدى المشاهد بـ «تي شيرت» أسود ملتصق على جسده، يزيله ويقف بنصف جسده العلوي عاريًا، وتظهر تحركاته وإيحاءاته وحتى لهجته مقاربة لتصرفات الشواذ.
 
«مازنجر»
حظى مازنجر، المسلسل الياباني، بنسب مشاهدة عالية في بلدان العالم كافة، إلا أنه لم يكن بعيدًا عن الإيحاءات الجنسية، حيث نُشر مقطع فيديو مقتطع من مسلسل الكارتون بعنوان «المشهد الساخن في ماسنجر +18»، حيث يظهر في مقطع الفيديو مشاهد حميمية بين مازنجر وحبيبته.
 
«توم وجيري»
لم يفلت مسلسل الكرتون الشهير توم وجيري من المشاهد الجنسية والإيحاءات التي تٌفسد أخلاق الطفل، ففي أحد المشاهد يظهر الفأر «جيرى» وهو يحضر لعروسه ليأتي مشهد ضمن أحداث الفيلم عن ليلة الدخلة، ما جعل عدد من الأطباء النفسيين ينتقدون هذا المشهد الذي يٌفسد أخلاق الأطفال .
 
«علاء الدين والمصباح السحري»
وفي مسلسل الكرتون الشهير «علاء الدين والمصباح السحري»، جمع مشهد بين «علاء الدين» أثناء زواجه من الأميرة «ياسمين»، وهما يتبادلان القُبل حتى وصل الأمر بعدها إلى إقامة علاقة حميمة، واتضح هذا من قول ياسمين «كيف حدث ذلك يا علاء؟ أشعر بالخجل من نفسي»، ليرد عليها « لا تقلقي يا ياسمين فلن أتخلى عنك مطلقا».
 
«هومر سيمبسون»
مسلسل غير مخصص للأطفال بالأساس، وأنما يفترض أنه كرتون قدم للكبار من خلال شخصيات كرتونية، وهو مسلسل ساخر يتناول الحياة السياسية، الاجتماعية والعاطفية للمجتمع الأمريكي.
وبرغم من شخصيات المسلسل التي تعتبر طريفة، خاصة أنها تركز على أطفال الشخصية المدعوة سيمبسون، لكن هناك العديد من المشاهد الخارجة في هذا الكرتون، سواء من حيث استخدام الألفاظ البذيئة، الإيحاءات الجنسية، والأفكار التربوية الخاطئة.
 
«شريك» 
هذا الفيلم لاقى إقبالاً واسعاً بأجزائه، وهو فيلم يحكي قصة عشق ما بين وحش وأميرة، وبينما يعزز قيم التواضع والمحبة، فإن النكات التي يتم استخدامها في الفيلم من قبل شريك وصديقه الحمار تميل لكونها بذيئة أكثر من أي شيء آخر، وفيها مزحات مبطنة بإيحاءات إباحية، وأحياناً تتعدى على الدين.
 
مع التطور الكبير الذي شهده عالم الرسوم المتحركة خلال العقدين الأخيرين، أصبحنا نرى سمواتً مفتوحة وفضائيات كثيرة، تبث لأطفالنا الكثير من المواد الكرتونية، بكافة لغات العالم، يحتوي أغلبها تقاليد وعادات مختلفة عن مجتمعاتنا، في حين أن قنوات الأطفال العربية نادرة.. فهل من مواجهة لمصل هذا الانفلات الذي يضرب عقول أطفالنا؟
 

الاكثر قراءة