رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل يشترط كتابة اسم المتوفي على الصدقة الجارية وما الجزاء لو كانت مبرد ماء معطل ؟

26 نوفمبر 2018
محمد عبد المولى

أكدت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، أنه لا يشترط كتابة اسم الميت على الشيء المتصدق به ، أي الصدقة الجارية التي يطول الانتفاع بها ، لأن المناط والاعتبار بنية المتصدق ، لقول"النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرئٍ مَا نَوَى" ، ولما ثبَتَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «إِذَا مَاتَ ابْنُ آدَمَ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٌ جَارِيَةٌ ، أَوْ وَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ ، أَوْ عِلْمٌ ينتفع به" .


وأضافت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية : لذا يجب على السائل الكريم أن يقوم بصيانة المبرد إن كان معطلا حتى ينتفع به الناس ، ويصل الثواب كاملا للميت إن شاء الله تعالى ، لأنه لو كان صالحًا للاستعمال وليست للمسجد حاجة فيه فلم يستخدموه ، فيستحسن أن تنقله إلى مسجد آخر ليست به مبردات لينتفع الناس به .

والله تعالى أعلى وأعلم

الاكثر قراءة