رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

نصائح مهمة تساعدك في تربية الأولاد الذكور

17 نوفمبر 2018
هدى عبد القادر

قالوها زمان أجدادنا عبارة: "تربية الأولاد تختلف عن تربية البنات"، وحقاً هذا ما يثبته الأبناء يوماً تلو الآخر، فلا يمكن أن يكون تعاملك مع الذكر كتعاملك مع الأنثى، فكل واحد منهما يتميز بصفات تختلف عن الآخر، وهذه الصفات لابد أن تكون مكتسبة من التربية وطريقة التعامل .


 وسوف نقدم أهم النصائح التي تساعدك على تربية الذكور وكيفية التعامل معهم:

-  تجنبي التعامل بقسوة وخشونة مفرطة: لا تستمعي كثيراً لما يقال حولك وما يفيد بأن تربية الولد صعبة وبحاجة للتعامل بحدة وخشونة حتى يصبح رجلاً يعتمد عليه، فهذه عبارات خاطئة، فجميع الأطفال على حد سواء بحاجة للعطف والحنان الذي يجعلهم مطيعين لأوامرك، كما أنه يعمل على إنتاج رجل يتميز بحنانه وأسلوبه اللين مع زوجته وأبنائه ومجتمعه 0

- لا تقولي له "الصبي لا يبكي": إياك وقول هذه العبارة لطفلك، فقولها يؤدي به إلى عدم التعاطف والشعور بالآخرين، فالطفل يجب أن يعبر عن مشاعره ولا يكبتها، ويجب أن تعلمي أن التعبير عن الحزن أمر غير مخجل، ومن حق أي شخص التعبير عن ما في داخله، ولطفلك الحق في ذلك .

- لا تكوني كثيرة النقد لتصرفاته وخصوصا أمام الآخرين، لأن ذلك يعمل على إضعاف شخصيته، بل عززي شخصيته وثقته بنفسه وخصوصا عند قيامه بسلوكيات جيدة .

-  يجب الحذر بألا توليه الثقة الزائدة عن الحد، فالحرية مطلوبة ولكن بحدود، فقد تؤدي الحرية الزائدة إلى ارتكاب تصرفات طائشة قد تسبب له أضرارا أنتم في غنى عنها .

-  انصحي زوجكِ بأهمية دوره في مصاحبة ابنه وتقربه إليه، فالأب هو القدوة الأولى لأبنه وعليه أن يسانده في جميع اختياراته وقراراته الخاصة، مع ضرورة التدخل وإبداء النصح له في الوقت المناسب .

- اتركي طفلك يعبر عن مشاعره، فالخطأ الذي ارتكبه أجدادنا في التربية في أن الصبي لا يجوز أن يبكي أو يضعف لا بد ألا تقعي فيه ثانية، بل علمي طفلكِ أن يعبر عن حزنه ويكون رجلًا في الوقت نفسه بأن يشعر بالآخرين في آلامهم ويقف بجوارهم ولا يسمح لأي شخص بأن يقلل منه مطلقًا.

- من الأفضل يجب أن تعودي ابنك على الصدق والصراحة، والتركيز على أهمية تدعيم الصادق وحسن جزاءه مهما كانت العواقب التي يمكن أن يواجهها بسبب صدقه وصراحته، لأن الذكور لهم حيل خاصة يستخدمونها للهروب من المواقف العصيبة أو الإجابات المباشرة

- يجب أن تعودي ابنك على احترام الجميع كبيرا أو صغيرا منذ صغره، فلا تدعينه يناديكِ باسمك أو باسم والده مباشرةً، وإذا حدث وكنتما معا في مكان عام أوقفيه لتجلس سيدة أو رجل عجوز وأخبريه سبب ذلكِ فدون التعرض للموقف نفسه لن يتعلم شيئًا .

الاكثر قراءة