رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

وعد البحري: اعتزلت بسبب الإحباط والمحسوبية.. ولكنني ندمت

17 نوفمبر 2018
بسمة عامر

لم تستطع المطربة السورية وعد البحري الابتعاد كثيرا عن الفن بقرار اعتزالها.. والذي اتخذته بسبب شعورها بالإحباط وعدم التقدير والمحسوبية.. ولكن عندما وجدت من يطالبها بالعدول عن قرارها.. قررت أن تعود لفنها الذي تعتبره حياة بالنسبة لها.. لتعود بقوة لجمهور بألبومها" فرحتي بيك".. ولم تخش طرحه وسط ألبومات النجوم الكبار.. لأنها ليست من أنصار الهروب.. وتروي كواليس اعتزالها وقرار عودتها.. وتفاصيل ألبومها.. وذلك في الحوار التالي..



 في البداية ما السبب وراء تغيير رأيك في قرار الاعتزال؟
اكتشفت أني أحب الفن أكثر من أي شيء حتى نفسي، فلم أتحمل القرار لأشهر قليلة، وكثيرا ما كنت أشعر أنني على شفا حفرة من الموت، فالفن بالنسبة لي ليس وسيلة لجلب الشهرة والحياة، وإنما هو الحياة بالنسبة لي، وقررت أن أعود للحياة بألبومي الجديد "فرحني بيك".

ولكن ما الأسباب التي دفعتك لاتخاذ قرار اعتزال الفن؟
سوء التقدير وعدم الاهتمام بالمواهب دفعني للابتعاد عن الساحة الفنية في تلك اللحظة، فشعوري بالإحباط وعدم التقدير وراء قرار الانسحاب، ولكنني نادمة على اتخاذ هذا القرار.

 ومن وجهة نظرك ما أبرز المشاكل التي يعاني منها الوسط الفني؟
"المحسوبية"، بمعنى أن لكل شخص حساباته الخاصة، بغض النظر عن الموهبة والصوت والاجتهاد، بجانب الانحدار الذي وصل إليه حال الفن، واهتمام الإعلام وتسليط الضوء على ظواهر فنية سطحية، كل هذا كان كفيلا لأن أفكر في الاعتزال.

وماذا عن موقف أصدقائك المقربين من قرار الاعتزال؟
كان لهم دور قوي في رجوعي عن القرار الخاطئ الذي اتخذته، منهم المطربة نادية مصطفى التي عارضتني وطلبت مني أن أتراجع عن القرار، وأدين لها بقدر كبير من التقدير والاحترام لشخصها وموهبتها، وكذلك المنتج محسن جابر، وعدد من الصحفيين والشعراء.

 ومن صاحب فكرة الألبوم؟
أنا صاحبة الفكرة، فقد قررت أن أعود للساحة الفنية بألبوم جديد لمصالحة جمهوري الذي غضب مني بسبب القرار، وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور.

 وكيف اخترت أغاني الألبوم؟
عملت على الألبوم نحو سنتين تقريبا، وكنت حريصة على اختيار الأغاني التي تناسبني وتتوافق مع اهتماماتي وتصوراتي، والتقيت مع مجموعة من الشعراء والملحنين واستمعت إلى أكثر من 80 أغنية، وهو رقم ضخم، ثم اخترت نحو 30 منها، وبعد العمل عليها والمفاضلة بينها استقررت على الأغاني الـ 10 التي تضمنها الألبوم.

وما سبب تعاونك للمرة الثانية في الألبوم مع شركة "مزيكا"؟
كنت سعيدة بذلك، فالشركة محترمة وتقدر الفنانين وتتعاون مع عمالقة الغناء في الوطن العربي وتهتم بأعمالهم، وتجربتي معها محترمة، وسعيدة بأن يكون الألبوم الجديد أيضاً معها، خصوصاً أن سمعتها جيدة وتهتم بأدق التفاصيل.

هل كنتِ تتوقعين نجاح "فرحتي بيك"؟
الحمد لله حقق الألبوم ردود فعل إيجابية من جانب الجمهور والنقاد، وأثق في جمهوري الذي لم يخذلني أبدًا في كل عمل أقوم به، لذلك كان من الضروري أن أعتني جيدا بالألبوم  حتى يظهر بشكل مختلف عن السابق، وكنت حريصة على تحقيق ذلك، وهو ما لمسه الجمهور أيضا، خاصة أن هذا الألبوم جاء بعد فترة من الكفاح والمعاناة.

 وهل واجهتك صعوبة عند اختيار أغاني الألبوم؟
من عادتي تحري الدقة في اختيار الأغاني، وحرصي على أن تكون متنوعة داخل الألبوم، وهذه المعادلة تحققت في ألبوم "فرحتي بيك"، الـ10 أغاني تتميز بالتنوع.

 وعلى أي أساس تم اختيار الأغاني؟
بجانب التنوع حرصت أن يبث الألبوم في نفوس جمهوري البهجة والفرحة، لأنهم يستحقونها، بجانب اهتمامي بمحاربة العنف بالفرح خاصة بعد فترة صعبة عشناها في الفترة الأخيرة، فضلا عن بعض الأمور التي مررت بها في حياتي، فقررت أن أنشر السعادة من خلال هذا الألبوم.

 وهل للشعراء والملحنين الكبار دور في نجاح ألبوماتك؟
الفنان لابد أن يكون ذكيا، ولذلك أختار الملحنين والشعراء الذين يضيفون لمسيرتي الفنية دون النظر إلى أعمارهم، لأني مؤمنة بأن الموهبة لا علاقة لها بالسن، فأختار من المبدعين الملحنين والشعراء سواء كانوا كبارا أو في بداية مشوارهم.

 ولكن ألم تخش طرح ألبومك وسط ألبومات النجوم الكبار؟
هذا يشرفني جدا، فالساحة الفنية تسع الجميع كما أن الجمهور يسمع كل المطربين، بالإضافة إلى أن الأغنية الحلوة والمميزة هي التي تفرض نفسها على الساحة الفنية، وأنا لست من أنصار الهروب، وأفضل توقيت لطرح ألبومي هو التوقيت الذي طرح فيه، حتى يلقى إعجاب الجمهور ويتم سماعه بشكل جيد, لأن الجمهور دائما ما يرغب في سماع أغاني مختلفة عن السائد، ولديّ ثقة كبيرة في أن يحقق الألبوم النجاح المرجو منه، ولا يشغل بالي المنافسة بقدر ما يشغلني ردود الفعل حول الألبوم وكيف يراه الجمهور.

إلي أي درجة تحرصين على استشارة زوجك في اختياراتك الفنية؟
زوجي مسئول عن 70% من عملي، وأستشيره في كل شيء، لأني اعتدت هذا الأمر، كما أني أثق برأيه كثيراً، فنحن نخطط معاً لمستقبله ومستقبلي أيضاً، لكن هذا لا يمنع أننا نختلف أحياناً في بعض القرارات، فهناك أغنية كنت لا أرغب في ضمها إلى الألبوم، لكنه أقنعني بها وأكد أنني سأكون مختلفة إذا قدمتها، وبالفعل نفذت نصيحته، ووجدت في النهاية أن ما يفكر فيه هو الأصلح لي، كما أنه لعب دورا كبيرا لخروج ألبومي الجديد بهذا الشكل المتميز، وكان يسهر الليالي في الأستوديو، ولن أنسى تعبه، فهو شريك أساسي به، وكان معي خطوة بخطوة، وأشكره كثيرا.

هل من الممكن أن تتجهي إلى الغناء الشعبي؟
أنا عاشقة لهذا اللون الغنائي، وأحب المطرب أحمد شيبة وأغانيه، ولا أرى أن هناك شيئا من الممكن أن يمنعني عن تقديم هذا اللون.

 ما رأيك في برامج المسابقات الغنائية؟
هي خطوة، ولكن الخطوة الأهم والتحدي الأكبر بعد انتهاء برنامج المسابقات، خاصة أن المطرب يكون ما بين خيارين هما إما أن يكمّل أو يتراجع ويختفي، خاصة أنه التحدي هنا يكون في تقديم أغاني خاصة له وبصوته وشكل جديد وليس بصوت مطربين قدامى كما كان يقدم في البرامج للفوز باللقب.

 ومنّ من المطربين الذين تحبين الاستماع إليهم؟
أحب أغاني هاني شاكر ووائل كفوري، فصوتهما يحسّن مزاجي، ومن الأغاني التي أحب الاستماع إليها أغاني المطرب القدير حسين الجسمي.

 

 وما أكثر أغنية أعجبتك في موسم الصيف الحالي؟
أغنية "100 وش" للمطرب تامر حسني من أكثر الأغاني التي أعجبتني، لأن بها روح مختلفة ومناسبة لأوضاع أشخاص كثيرين يعيشون بيننا.

بعيدا عن الغناء.. هل من الممكن أن نرى وعد ممثلة؟
التمثيل لم أضعه ضمن أولوياتي، فهو خارج حساباتي، وأرى نفسي مطربة فقط، والتمثيل خطوة صعبة على أي مطرب لأن نتائجها قد تكون عكسية عليه، وهذا ما يجعلني أفكر جيداً قبل أن أقدم عليها، ليس لأن اهتمامي الأول بالغناء بل لأنني لم أجد أيضاً الفرصة التي يمكنني من خلالها أن أخوض التجربة وأنا أشعر بالاطمئنان.

 وماذا غيرت الأمومة فيك؟
أنا مؤمنة بمقولة "الأمومة مش سهلة بس مستاهلة"، فالأمومة جعلتني أكثر شعوراً بالحذر والخوف وجعلتني أشعر بمعاناة أي شخص يواجه صعوبات في حياته, والأمومة زادت من شعور الرحمة بقلبي، لكن هذا لا يمنع أن هناك صعوبات تواجهني تتعلق بكيفية الاعتناء بابني، فهي مسئولية كبيرة في النهاية.

هل تخضعين لنظام غذائي بعد زيادة وزنك بسبب الحمل والإنجاب؟
بالفعل، أخضع لنظام عبارة عن تقليل كميات الطعام، كما أمتنع تماماً عن تناول السكر، إضافة إلى ممارسة الرياضة, وأذهب إلى صالة الرياضة بشكل يومي.



 

الاكثر قراءة