رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل يصبح النقاب معركة السلفيين القادمة؟

6 نوفمبر 2018
محمد فتحي حرب

يقترب مجلس النواب من إصدار قانون حظر ارتداء النقاب بالأماكن لعامة.. والذي ينص على تغليظ العقوبات على كل من ترتدي النقاب.. كما ينص بحظر ارتداء النقاب في كلا من المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس ودور السينما والمسارح والمكتبات العامة والمتاحف والمباني الحكومية وغير الحكومية العامة ووسائل نقل الركاب وصالات القادمين والمغادرين في المطارات والملاعب المغلقة وقاعات المحاضرات ودور الحضانة ورياض الأطفال في القطاعين العام والخاص وأي مكان يقرر وزير الصحة اعتباره مكانا عاما..


وقد عبر الكثير من السلفيين عن غضبهم منذ أن أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب، قرب الانتهاء من مشروع القانون، فهل يصبح النقاب هو معركة السلفيين القادمة؟..

وأصدرت حركة "دافع السلفية" بيانًا صحفيا للرد على تأكيد الدكتور مبروك عطية بأن الإسلام لا يعرف النقاب، وقالت فيه "النقاب هو السلوك الحضاري الذي يعبر عن أناقة فتيات أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فكيف للسيد الدكتور مبروك عطية ألا يرصد هذه العفة من مكنونها المادى الذي يتمثل في الحجاب الشرعى وتخمير الوجه بأداة حديثة من الفاشون "الموضة" التى توصل إليها الأسلوب الحديث في عالمنا لستر الإنسان عموما والمرأة بشكل خاص".


وأضافت الحركة في بيانها: "إن الملكة فيكتوريا، ملكة إمبراطورية المملكة المتحدة البريطانية والهند معا قبل الانفصال بينهما كان لها بروتوكول خاص لا يسمح للرجال بأن يرونها أثناء تقديم الطلبات إلى عرشها، وتغطى وجهها إذا خرجت إلى شوارع لندن والهند، فى عقيدة منهم أنه لا يحق لأى أحد أن يري الملكة، أو تخالط عيناه وجهها، بهدف التعظيم والإجلال لهذه الملكة، أما نحن فى الإسلام كل نساءنا ملكات، لا يحق لغير محارمهن أن يراهن، أو يخالط نظره وجهها بدناءة".


وفي ختام بيانها قالت الحركة السلفية: "إننا نربأ بالدكتور عطية أن يبحث فى أنوثة المرأة فلا يجدها إلا فى المتبرجة، لأن ذلك يقدح فى معنى الأنوثة الحقيقية، ومعنى الذكورة كذلك، إذ إن الممنوع مرغوب ولا يكاد رجل حقيقي فى عصرنا الحالى عصر العولمة تتجاذبه امرأة رخيصة سهلة المنال وإنما إذا صحت رجولته تجاذب فطريا إلى من اكتملت أنوثتها بالنقاب".

وأكد الشيخ أبو يحيي الصرماني، القيادي السلفي، أن هذه الدعوة مخالفة لشرع الله جملة وتفصيلًا، ومخالف لحرية المواطن والمواطنة، وتُستثير حفيظة المنتقبات وذويهم.

وقد أوصت هيئة مفوضي الدولة المحكمة الإدارية العليا منذ عامين بإصدار حكم نهائي بتأييد حظر ارتداء النقاب لعضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة في جميع كليات جامعة القاهرة، وخاض السلفيون معركة مع د. جابر نصار رئيس جامعة القاهرة السابق حينما أصدر قرارا يمنع النقاب في الجامعة، فقد قال ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، وقتها إن قرار الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة بمنع النقاب فى مستشفيات الجامعة يخالف قرار المحكمة الإدارية العلية

مشيرًا إلى أن منع النقاب أثار أزمة مفتعلة كانت البلاد في غنى عنها قطعاً، وأنه مخالف للدستور والقرآن والسنة، وأطلق السلفيون حملتي" ملكة بحجابي"، و"حجاب يصون أو تنهش عيون" في 2016، ردا على دعوة البعض لمنع النقاب، كما أطلقوا حملة لعمل تخفيضات على العديد من السلع للمنقبات!.


وتعيد بعض الصفحات السلفية مقال سابق لياسر برهامي كتبه من قبل على الموقع الرسمي للدعوة السلفية، وقال فيه" "جاء هذا القرار من رئيس جامعة القاهرة، دون غيره من رؤساء الجامعات، وكأنه من حقه وحده أن يقيّم وأن يقرر وأن ينفذ، وأن ما يراه هو الصواب دون غيره، وهو ليس بطبيب حتى يقدّر مدى الحاجة لكشف الطبيبة وجهها، أو عضوة هيئة التمريض، كذلك يضرب عرض الحائط بأحكام قضائية ؛ ومنها أحكام المحكمة الإدارية العليا التي يعلم تمامًا أنها معارضة لما يقوله، وإن قال أن القضاء في الدرجة الأولى وقف معه، ولكن أحكام الإدارية العليا تعد مرجعًا لا بد من موافقته".


وأكد على حاتم، المتحدث باسم مجلس إدارة الدعوة السلفية، منذ فترة أن قرار منع النقاب مخالف للدستور وتعاليم الشريعة الإسلامية، واعتبر عادل نصر، المتحدث الرسمي باسم الدعوة، أن البرلمان سيخالف كتاب الله وسنة رسوله بمنع النقاب.

الاكثر قراءة