رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

يوميات زوجية شبابية في فيديوهات كوميدية قصيرة.. محمود ويمني حكاية أشهر "اتنين متجوزين" علي اليوتيوب

2 نوفمبر 2018
وليدفاروق محمد


محمود شارك في بطولات كمال أجسام عالمية وحقق مراكز متقدمة.. ويعمل مشرفاً الضيافة الجوية في شركة طيران
يمني كانت لاعبة هوكي وسباحة وحققت بطولات كثيرة.. وقدمت أدواراً في 4 أفلام قصيرة
أحد المشاهدين اقتنع أن يمني فعلا "نكدية" مثلما تظهر في معظم الاسكتشات ونصح محمود بأن يطلقها!



بالصدفة شاهدت فيديو طريفاً يظهر فيه زوجان في العشرينات وهما يتشاجران بشكل كوميدي، ثم بدأت أتابع بقية فيديوهاتهم التي ينشرونها تحت عنوان "اتنين متجوزين"، الفكرة كانت تبدو وكأنها إسكتشات كوميدية يقدمها ممثلون محترفون بسبب البساطة والتلقائية والموهبة التي يتمتعان بها، لكن المفاجأة أن محمود ويمني بطلا هذه الفيديوهات التي تتمتع بشهرة كبيرة علي مواقع السوشيال ميديا هما بالفعل زوجان، وهما لا يؤلفان هذه المواقف.. ولكنها مواقف كوميدية تحدث لهما في حياتهما اليومية وهدفهما أن يمارسا هوايتهما في التمثيل، وكذلك رسم ابتسامة علي وجوه الناس، حكاية محمود ويمني أشهر "اتنين متجوزين" علي يوتيوب في 2018 سنتوقف معها في السطور التالية.


الزوج
محمود مصطفي  واسم الشهرة علي مواقع التواصل الاجتماعي هو فيجا (VIGA)، لديه بكالوريوس نظم ومعلومات إدارية، بعد التخرج عمل في عدة مهن كأي شاب يحاول أن يكتشف مستقبله، يقول: في البداية عملت بشركة كبري للاتصالات في خدمة العملاء، وبعدها عمل بشركة إتصالات إماراتية مقرها الرئيسي في دبي ولكن خدمة العملاء في مصر بالقرية الذكية لأنني أتحدث الإنجليزية بطلاقة، ثم عملت في أكاديمية للعبة كرة القدم الأمريكية خاصة وأنني كنت أمارس هذه اللعبة وترقيت حتي أصبحت نائب مدير الأكاديمية، ثم عملت في وكالة للأخبار وحالياً أعمل مشرفاً علي الضيافة الجوية في شركه طيران.


الزوجة
أما يمني مجدى فقد تخرجت في كلية التجارة إنجليزي بجامعة عين شمس، وفي أثناء الجامعة عملت بالعلاقات العامة بشركة توظيف، وبعد التخرج التحقت بقسم المبيعات بإحدي الشركات العالمية، وهي كانت كابتن الفريق الاول للهوكى في نادى الشمس وحققت بطولات كثيرة علي مستوي الجمهورية كما مارست السباحة، وتضيف: لكن يظل التمثيل هو عشقي الأول وقد قدمت أدواراً رئيسية في 4 أفلام قصيرة كما ظهرت في عدة إعلانات.


اللقاء الأول
محمود من قبل تسجيل فيديوهات "اتنين متجوزين" يتمتع بشهرة كبيرة علي مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بسبب مشاركته في بطولات كمال الأجسام الاستعراضية الدولية، وآخر بطولة شارك فيها  كانت في هونج كونج وحقق المركز الرابع، ومحمود ويمني ارتبطا بعد قصة حب، التعارف كان خلال رحلة إلي الاقصر وأسوان مع أسرتيهما، وبحكم زمالة والد يمني ووالدة محمود في شركة واحدة توطدت العلاقة بين الأبناء، يقول محمود: بعدما تخرجت في الجامعة وعملت اعترفت ليمنى برغبتي في الارتباط بها، وبعدما اشتريت شقة واصبحت ظروفي المادية مناسبة تقدمت لأهلها الذين رحبوا بي، ورغم مرور فترة الخطوبة بمشاكل عديدة لكن تمسكنا ببعضا كان أقوي، وبالفعل تم الزواج بمجرد تخرج يمني في الجامعة.


اتنين متجوزين
منذ عام تقريبا بدأت فكرة "اتنين متجوزين" علي الفيسبوك واليوتيوب، يقول محمود: الفكرة في الأصل سببها يمنى.. هى عندها موهبة التمثيل وشاركت في عدة أعمال، وفي نفس الوقت الفرصة صعب أن تأتي لها لأنه ليست لها علاقات بالوسط الفني، وبالتالي كانت فكرتى ان تكون هذه الفيديوهات هي "الواسطة" بشكل عملي لكي تبرهن للناس عن موهبتها بشكل تلقائي وبسيط، وأيضاً لكي تعرف بشكل صريح وبدون مجاملات رأي الناس في أدائها وهل سيتقبلونها أم لا، خاصة وأنني أيضاً أحب التمثيل.


وتضيف يمني: رغم ذلك رفضت الفكرة في البداية لسبب بسيط وهو أننا فعلا لا نمثل، فالاسكتشات التي نقدمها هي مواقف ويوميات نعيشها فعلاً وليس بها أي ادعاء أو تمثيل، ولكن محمود أقنعني بأنها خطوة للتدريب علي الظهور أمام الكاميرا، باختصار نحن نحب التمثيل فأردنا أن نخرج هذه الطاقة في فيديوهات لطيفة ومسلية، والبداية كانت مع فيديو "رقصة الكيكي" والذي قدمناه بشكل كوميدي متفق عليه، كان هدفنا مجرد "الهزار"، ولم نتابع ردود الأفعال عليه لفترة ثم فوجئنا بأنه حقق ملايين المشاهدات وتم عرضه في عدة قنوات فضائية رغم أنهم لم يذكروا اسماءنا ولم يكلمنا أحد، لكنها كانت خطوة شجعتنا علي الاستمرار

ثم توالت الفيديوهات التي تجسد مواقف كثيرة مثل رغبة الزوج في "الفصلان" يوم الإجازة مع أصحابه أو فيديو مطاردة الفأر وثالث عن الزوجة النكدية ورابع عن مساعدة الزوج في تنظيف البيت وغيرها من الفيديوهات التي تناولت مشاكل خاصة بمصروف البيت وخناقات الأزواج وكلها حققت نسبة مشاهدة عالية.


ردود الأفعال
محمود يؤكد أنهم تلقوا ردود أفعال كثيرة مشجعة لدرجة أن كثيرين مقتنعين بصدق المواقف التي يقدمونها ويرسلون لمعرفة ماذا حدث بعد ذلك، فمثلاً في فيديو "الكيكي" كثيرون أعتقدوا أنه بالفعل مشي بسيارته تاركاً زوجته علي الأرض وبعضهم أرسل ليطئمن عليها، وفي فيديو آخر أحد المشاهدين اقتنع أن يمني فعلا "نكدية" مثلما تظهر في معظم الاسكتشات ونصحه بأن يطلقها

ويضيف: بصراحة ليس سهلاً أن نصل لفكرة لأنه ليست كل المواقف اليومية التي تحدث بيننا تهم أكبر قدر من الناس، وأيضاً مهم أن يتم توصيلها بشكل كوميدى، لكن معظم الوقت نفكر مع بعض لنصل لفكرة معينة ثم نبدأ في تأليف "سيناريو"، و90 % من الافكار أنا  أقترحها ومنها مواقف تحدث لنا ولكثير من الناس، وأحياناً نقدم أفكاراً تحدث للمتزوجين حديثاً من الشباب ونكتشفها من السوشيال ميديا من خلال أحد يعرض مشكلة أو بوست مكتوب أو حتي نكتة، وقتها نستعين بالفكرة ونعمل عليها تعديلات من وجهة نظرنا، وكلها مواقف حياتية يومية لا يبدو منها المستوي الاجتماعي أو التعليمي أو الاقتصادي.. لكنها حكايات تحدث لمعظم المتزوجين من الشباب حالياً ومواقف يمرون بها يومياً مع الفارق فقط في التفاصيل.


وتكمل يمني: أهلنا يفرحون ويضحكون كثيراً مما نقدمه، في البداية لم يصدقوا وبعد ذلك شجعونا، وحلمنا حالياً أن نمثل ولن نتنازل عنه، ورغم ذلك لم نفكر في تطوير الفكرة لاسكتشات مدتها طويلة لأن كل هدفنا تفريغ طاقة التمثيل لدينا وأيضاً أن الناس تضحك، وبالتالي أي فيديو مساحته لا تزيد عن 3 دقائق ليناسب أي باقة إنترنت أو تحميل الواى فاى لو بطيء، لكنه مشروع قائم ويحتاج لطريقة تصوير أكثر احترافية، خاصة وأن حياتنا منقسمة ما بين الحياة في مصر والسفر الدائم بسبب ظروف عملنا.











 

 

الاكثر قراءة