رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

حكاية قرية النزلة .. من الفخار للصاروخ!

27 اكتوبر 2018
محمد فتحي حرب

تشتهر بعض قرى محافظة الفيوم بطبيعة ريفية ساحرة .. ففى قرية "وادى النزلة" التابعة لمركز إبشواى يمكنك أن ترى صورة مصغرة من جبال وهضاب لبنان .. فالأراضى مرتفعة ومتدرجة بشكل مبهر، وتشير الأبحاث الجيولوجية فى هذا المكان أن عمر قرية النزلة يتجاوز 50 مليون سنة! ولهذا تحظى باهتمام علمى غير مسبوق..

هذه القرية المثيرة لها تجربة متفردة فى بعض الصناعات والحرف اليدوية منها صناعة الفخار بطريقة بدائية تعود للعصور الفرعونية حيث تتوارث الأجيال هذه المهنة أبا عن جد دون ملل


من جانبه يقول حسنى أحمد ربيع، أحد أصحاب ورش صناعة الفخار:  أعمل فى هذه المهنة منذ 20 سنة وهذا سابع جيل يعمل فى مهنة الفخار منذ العصر الرومانى والقبطى، وفى الحقيقة هذه القرية تعتبر من أقدم القرى فى محافظة الفيوم، وتنتمى النزلة لخريطة السياحة البيئية أو الريفية، ويوجد بها حوالى 20 ورشة فخار تنتج 10 آلاف قطعة فى الأسبوع فى شكل أوانى فخارية متعددة الأغراض والاستخدامات، وكله استهلاك محلى، وهناك بعض القطع التى يتم تصديرها لأوروبا وخاصة هولندا وفرنسا وألمانيا منها مثلا "الدفاية" التى تستخدم كديكور للتدفأة ويتم وضعها فى كرتونة خاصة ومحفوظة فى  "الفِل" ومعها كتالوج يوضح طريقة الاستعمال وبلد المنشأ !


والمهنة كلها شقاء وهناك أكثر من 30 ورشة توقفت عن العمل فى السنوات القليلة الماضية بسبب تراجع الاستهلاك وارتفاع تكاليف الانتاج حيث نشترى الطين والخشب وخامات الصناعة اليدوية والعامل يأخذ فى اليوم 60 جنيها من صاحب الورشة، وهذه هى القرية الوحيدة على مستوى العالم باستثناء الهند التى لا تزال تصنع الفخار بالطريقة اليدوية القديمة التى تعود فى الأصل للعهد الفرعونى.


ويضيف حسنى أن القرية تصنع صواريخ الأطفال والبمب أيضا بشكل يدوى، وهناك أكثر من 30 % من الأهالى يعملون فى هذه المهنة رغم أن الكثير من مشايخ الأزهر بالقرية والقرى المجاورة أصدورا فتاوى عديدة لتحريم هذه المهنة، ومع ذلك يصر الأهالى على الاشتغال بها بعد أن تسببت فى موت أكثر من 70 فردا من سكان النزلة، حيث نفقد سنويا 5 على الأقل نتيجة انفجار عبوات الموات التى تستخدم فى صناعة الصواريخ وهذه المادة المفرقعة تأتى من الصين على أنها تستخدم فى الزراعة! ومع ذلك فإن النزلة تنافس الصين فى تلبية احتياجات السوق المحلى من الصواريخ هذا على الرغم من الملاحقات الأمنية.     
 

الاكثر قراءة