رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

تعرف إيه عن علم الإنياجرام؟

26 اكتوبر 2018
رانيا نور

علاقة الإنسان بوالديه ومستوى شعوره بالأمان فى طفولته هى التى تلعبالدور الأساسى فى سلوكه طوال حياته

 مستويات الصحة النفسية هى التى تحول لحظات الجرح الى لحظات نضجأو كفر بالمبادىء

التحولات الغريبة التى طرأت على الشخصية المصرية فى السنوات الأخيرة وكونها أصبحت أقرب الى العنف والتهور والإندفاع والعصبية حتى وصل الأمر بأننا شهدنا فى الأسابيع القليلة الماضية ثلاثة جرائم لأباء يقتلون أطفالهم الصغار أمر لم يعد بحاجة الى المزيد من التجاهل أو المسكنات حيث أنها باتت مثل السرطان الذى يأكل فى خلايا المجتمع لذا لم يعد هناك مفرمن تدخل فورى من الدولة والإعلام لإستئصال تلك الأورام المخيفة حتى يعود المجتمع الى صوابه .. وسوف نفتح معكم فى مجلة الشباب هذا الملف فى عدة حوارات لعلنا نستطيع أن نضع يدينا على أسباب تلك الظواهر التى تبدو خارج نطاق الفطرة ونبدأها هذا العدد بالدكتور "محمود فؤاد" المدرب المعتمد عالميا فى علم "الإنياجرام" وهو العلم الذى يقوم على دراسة شخصية الإنسان وتحليلها حتى نستطيع أن نفهم سلوكها ونوجهه بشكل إيجابى .

قبل أن نتحث عن علم "الإنياجرام " دعنا نفهم العلاقة العكسية بين تزايد عددمدربى التنمية البشرية وإهتمام المجتمع ككل بالعلوم الإنسانية وفى نفس الوقتتزايد معدل الجريمة وعنفها ؟

لأن المشكلة ليست فى العلم نفسه سواء تنمية بشرية أو إنياجرام  أو أيا من العلوم الإنسانية إنما المشكلة قد تكون فى المدرب أو المتلقى  بدليل أن معظم برامج التليفزيون تطل علينا يوميا بأطباء نفسيين وأساتذة فى العلوم الإنسانية ومع ذلك هناك تزايد ملحوظ فى معدل الجريمة ومعنى هذا إن هناك إما خلل فى تواصل  المدرب أو الطبيب النفسى  مع المتلقى ومن ثم فهو غير قادر على توصيل المعلومة بالشكل الذى يجعل الطرف الثانى يعيد حساباته مع نفسه ويفهم دوافع سلوكه ويوجهها الى الصواب أو أن المتلقى نفسه ليس لديه الطاقة أو الرغبة الحقيقية أو القدرة فى تطبيق ما يسمعه على نفسه وسلوكه لذا عندما عملوا إحصاءيات على الأشخاص الذين بيستفيدوا من كوسات التنمية البشرية والسلوكية وجدوا أنهم من 2الى 4% هم من يستفادوا بشكل كامل و20% بيستفيدوا بشكل جزئى أما الباقى فلا يستفاد من أساسه أما السبب الثالث فيتوقف على البيئة التى نشأ الإنسان .

كيف يمكن للبيئة التى نشأ الإنسان بها أن تؤثر عليه بشكل يدفعه الى العنفوالجريمة حتى يصل الأمر الى أنه يقتل أطفاله ؟

أول علاقة تؤثر فى حياة أى إنسان هى علاقته بأبوه وأمه حيث أنهم مصدر الأمان والحماية لأى شخص فى طفولته لذا فإذا حدث أى خلل فى تلك العلاقة فالشخص هنا سيحتاج  أن يبذل مجهودا كبيرا مع نفسه حتى يستطيع أن يتخلص من إحساسه بعدم الأمان وعامة كل شخص فينا له مستويات معينة من الصحة النفسية تلك المستويات هى التى تحول لحظات الجرح فى حياتنا إما الى  لحظات نضج إنسانى أو كفر بالمبادىء يعنى مثلا لو واحدة صدقت شخص إدعى  أنه يحبها ثم إكتشفت كذبه وخداعه لها هنا يحدث إما إنها تكفر بالحب كله وتصاب بعقدة من الإرتباط إما تصبح أكثر حذرا فى إختيارها الجديد وتتجنب أخطاء الماضى لذا فالمفروض ونحن نربى أطفالنا أن نعلمهم أن الدنيا خارج البيت ليست جنة وإنما هناك غدر وكره وخيانة وأيضا حب وخير ووفاء ونعلمهم أيضا كيفية التعامل مع كل أنماط البشر حتى لانتركهم فريسة لما يحدث فى الخارج وهذا لايعنى أن نعلمهم الخوف من المجتمع بالعكس فيجب أن تكون لديهم خبرة التعامل مع الخير والشر وكيف يتعاملوا مع النمطين ولكن بحرص وحذر حتى لايصابوا بآذى.

لماذا لم تظهر أنماط الشر والعنف المبالغ فيه هذا إلا بعد يناير 2011؟

القصة ليس لها علاقة بالثورة فما وصلنا له كان سيحدث بالتأكيد سواء حصلت ثورة أو لم تحدث لأن الموضوع هنا ليس له علاقة بالثورة بقدر ما هو مرتبط بالإنفتاح المخيف على العالم الذى تطور بشكل مذهل فى العشر سنوات الأخيرة وربما التأثير الوحيد للثورة إنها جعلت الناس تتخيل إنها بالتمرد ستستطيع أن تحدث تغيير كبير وللأسف فالبعض لديه تلك القناعة حتى على المستوى الشخصى أنه لو تمرد على حياته سيغيرها للأفضل وهذا فى الغالب يكون تصور غير صائب ومن ثم فالمشكلة التى تسببت بها الثورة فى المجتمع إنها كسرت فكرة القدوة والمعانى المجتمعية الأصيلة وعززت معانى أخرى كان لابد للناس أن تراها حتى تقتنع أن التغيير مستحيل أن يحدث بالهوجائية والعشوائية والفوضى لأن ما نراه نحن قد يكون جزء من الحقيقة لذا فالحل الأمثل دائما يأتى بالفكر والتفاوض والحوار أما العنف والتمرد والقرارات العشوائية فلن يولد سوى العنف أيضا .

قلت أن البعض لديه تصور أنه لو تمرد على حياته قد تأتى النتائج عكسية .. آليس هناك تمرد يجعل حياتنا تسير بشكل أفضل؟

إذا كان محسوبا بدقة يعنى مثلا لو رجل متزوج ولديه أطفال ولايشعر بالسعادة مع زوجته فقبل أن يفكر فى التمرد عليها أن يتحدث معها ويشرح لها ما يزعجه لأن  التمرد هنا سيدفع ثمنه أطفال لاذنب لهم مما ينعكس بالدمار على جميع الأفراد ونفس الشىء بالنسبة للزوجة فنحن طالما أصبح لدينا أسرة وأطفال علينا أن نضع سعادتهم وراحتهم فى مقدمة أولوياتنا لأن هؤلاء الأطفال هم من ينشئون مجتمع متوازن نفسيا فى المستقبل ولو كان الأب الذى يقتل أولاده وجد الحماية والأمان فى طفولته لأصبح من المستحيل أن يرتكب مثل هذه الجريمة البشعة فى حق أطفاله لذا فأتصور أن أهم أسباب إنتشار هذه الجرائم العنيفة فى المجتمع أن هناك أب وأم كل طرف فيهم "ركب دماغه" ولم يقدر أهمية الدور الذى هو مكلف به .

السوشيال ميديا لها دور فى إنهيار مستوى الأخلاق بالمجتمع؟

بالتأكيد فكما قلت لك نحن لم يعد لدينا قدوة وكفرنا بكل ما كنا نؤمن به من رموز فى الدين والأخلاق وبالتالى أصبح الشباب والذى هو مقياس قوة أى مجتمع فريسة لما يتلقاه من الغرب عن طريق الفيس بوك واليوتيوب والذى هو مختلف تماما عن عادتنا وتقاليدنا وأخلاقنا ومن ثم أصبح نجوم المجتمع ورموزه  هم لاعبى الكرة والفنانين وللأسف إعلامنا أيضا له دور كبير فى ذلك حيث أنه ساهم فى نشر تلك الأفكار التى تهدم ولا تبنى يعنى مثلا هل يعقل أن إعلام ينجم متحرش "أون ذا ران" ويسمح له أن يتحدث فى برامج ويخرج علينا بمبررات غير أخلاقية فى فيديوهات تنتشر على اليوتيوب بهذا الشكل آليست كل هذه العوامل كفيلة بهدم أى مجتمع ومن منظور علم الإنياجرام فتلك الأسباب كفيلة لأن تنخفض بمستوى الصحة النفسية للمجتمع ككل وخاصة الشباب.

كيف يستطيع  كل شخص فينا الإستفادة من علم الإنياجرام فى فهم طبيعة شخصيته؟

علم الإنياجرام هو أحد نماذج تحليل الشخصية المتعارف عليه فى العالم كله حتى أن أمريكا تعتمد على هذا العلم فى التحليل منذ خمسينات القرن الماضى وكلمة إنياجرام كلمة لاتينية الشق الأول منها يعنى رقم 9 والثانى شكل هندسى وهى عبارة عن دائرة عليها تسعة نقاط وبينهما خطوط توضح العلاقات بين هذه النقاط التسعة ويقوم الإنياجرام بتقسيم الأشخاص حسب ما يسعون إليه الى تسعة أنماط الأول يسعى الى الكمال والثانى الى التواصل والثالث الى التفوق والرابع االى التفرد والخامس الى فصل المشاعر والسادس الى الأمان والسابع الى الإثارة والثامن الى القوة والتاسع الى السلام ولكل من هذه النقاط خصائص محددة وكل نقطة تتأثر بالنقطتين المجاورتين لها .

وكيف يمكن لهذا العلم أن يساهم فى ضبط سلوك الشخصية المصرية بعد الخللالذى أصابها ؟

أولا لابد أن يكون موصل العلم على دراية كاملة به لذا فمستحيل أن يعتمد على كورس أو أثنين إنما الأمر يحتاج الى دراسة لسنوات طويلة حتى يصبح معتمد دوليا به حيث أن تحليل الشخصية بالإنياجرام لايتوقف على تعريف خصائصها فقط وإنما يشمل أيضا العديد من التطبيقات العملية فى المجالات المهنية والشخصية والروحانية لنعرف علاقة هذه النقاط ببعضها وأعتقد أننا إذا إستطعنا تدريب أساتذه الجامعة والمدارس على أساس هذا العلم وتحليل السلوك به إستطعنا التأثير فى الشريحة الأكبر والأهم وهم الشباب بشكل إيجابى مما يساهم فى إعادة المجتمع ككل الى رشده.

الاكثر قراءة