رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بعد سقوط عشماوي.. من هم أخطر الإرهابيين في مصر؟

9 اكتوبر 2018
محمد فتحي حرب

سقط أمس هشام عشماوي أخطر إرهابي مصري في ليبيا.. وكان على رأس الإرهابيين المطلوب القبض عليهم في مصر ضمن قائمة تضم إرهابيين آخرين.. سقط بعضهم ويبقى آخرين سيكون عليهم الدور في الفترة القادمة.. فمن هم أخطر الإرهابيين المطلوبين في مصر؟..



فقد وضعت قوات الأمن قائمة بأخطر الإرهابيين وبالتحديد مع سقوط حكم الإخوان وظهور تنظيم بيت المقدس، وكان من ضمنهم هشام عشماوي المتورط في حادث الواحات الإرهابي، وكان ضابطا سابقا بالقوات المسلحة وأحيل إلى محكمة عسكرية في 2007 بعد التنبيه عليه بعدم تكرار كلماته التحريضية ضد الجيش

واستبعد على إثر المحاكمة العسكرية من الجيش في العام 2011، وانقطعت صلته نهائيا بالمؤسسة العسكرية، وشارك في مذبحة كمين الفرافرة، في 19 يوليو 2014، وهي العملية التي استشهد فيها 22 مجندًا، وشارك في مذبحة العريش الثالثة، في فبراير 2015، التي استهدفت الكتيبة 101، واستشهد بها 29 عنصرًا من القوات المسلحة، واشترك في التدريب والتخطيط لعملية اقتحام الكتيبة العسكرية.

والإرهابي الآخر المطلوب هو أبو أسامة المصري، والذي رجحت بعض التقارير مقتله، وهو زعيم تنظيم بيت المقدس، وتولى زعامة التنظيم في أغسطس عام 2014، وأعلنت المخابرات البريطانية في نوفمبر 2015، أنه العقل المدبر لحادث إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء.

وهناك أيضا شادي المنيعي والذي أكدت مصادر قبلية في سيناء مقتله أيضا، وهو أحد قيادات تنظيم بيت المقدس، وارتبط اسمه بحادث استشهاد الجنود في رفح في 1012، ورصدت قبيلة الترابين مكافأة مليون جنيه لمن يقتله.

أما عن إمبراطور الإرهاب في سيناء كمال علام، فهو قائد تنظيم بيت المقدس، وتضاربت الأقوال أيضا حول مقتله، وهارب من حكم إعدام، وسبق اعتقاله في 2003، وخرج من السجن أثناء الثورة بعد عملية اقتحام السجون، وقام بالعديد من العمليات الإرهابية.

ويعتبر الإرهابي عمرو سعد المطلوب رقم واحد للأجهزة الأمنية، وهو العقل المدبر لتفجيرات الكنائس، ورصدت قوات الأمن مبلغ نصف مليون جنيه لمن يدلي بمعلومات عنه، بعد إثبات تورطه في تدريب الانتحاريين الذين استهدفا كنيستي مارجرجس في طنطا ومارمرقس في الإسكندرية، ومدهما بالحزامين الناسفين، كما تورط في استهداف حافلة الأقباط بمحافظة المنيا، واستهداف سيارة الشرطة في الأقصر، وحوادث إرهابية أخرى، ويرجح بعض الخبراء أن يكون له يد في الحادث الأخير بالواحات العام الماضي.

كل هؤلاء بجانب آخرين وضعتهم قوات الأمن على قائمة الضبط، وقد أصدرت قوات الأمن في 2016 قائمة بأسمائهم، ومنهم أبو إسراء أو سلمى المحاسنة، وصبري خليل عبد الغنى النخلاوي، وأبو جعفر أو فايز عيد أبو زينة، ووليد محمد عبد الرحمن السيد عوض، ويحمل اسم حركي "هارون"، وشهرته "وليد الصعيدي"، وأحمد فؤاد أحمد عبد الغني واسمه الحركي عزام، ومحمود إبراهيم واسمه الحركي ميسرة، وغيرهم كثيرا.

وهناك أيضا إرهابيو تنظيم الإخوان الإرهابي الهاربون إلى تركيا وقطر، ومنهم يوسف القرضاوي، ووجدي غنيم، وعاصم عبد الماجد، وطارق الزمر

 

الاكثر قراءة