رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هل قول : "سلام عليكم" بدل "السلام عليكم" حرام شرعًا عند التحية ؟

7 اكتوبر 2018
محمد عبد المولى

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، سؤالاً من سائل يقول : "مر بنا أحد الطلاب فقال "سلام عليكم" فأنكر عليه أحد الجلوس زاعمًا بأن عليه أن يقول "السلام عليكم" فما صحة ذلك ؟" .


وقد بينت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية ، أن السلام هو من خصال الإسلام وهو مما يزرع الألفة في النفوس فلا يجوز أن يكون داعياً للفرقة والنفور بينكم , وفى الحديث عن أبى هريرة رضى الله عنه قال .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (والذى نفسى بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا ألا أدلكم على أمر إذا أنتم فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم) .

وتابعت لجنة الفتوى بالمجمع : ومعلوم أيضًا بأن النصح يكون برفق ولين وفيما يتأكد خطأه ويجمع على نكرانه أما غير ذلك فالأمر واسع فالأولى قبوله ، ويجوز أن يقول المبتدئ بالسلام : سلام عليكم ، أو سلام عليك ، وقد بين الله تعالى أن تحية الملائكة لأهل الجنة: سلام عليكم ، فقال: (وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) [الرعد/23،24] ، وجاء السلام بهذه الصيغة ، في قوله تعالى: (الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [النحل/32] .

وأضافت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية : وروى ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا مَرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مجلس فقال: سلامٌ عليكم . فقال: (عشر حسنات) ثم مَرَّ آخر فقال: سلامٌ عليكم ورحمة الله. فقال: (عشرون حسنة) ثم مَرَّ آخر فقال: سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته. فقال (ثلاثون حسنة) فقام رجل من المجلس ولم يسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أوشك ما نسي صاحبكم ، إذا جاء أحدكم إلى المجلس فليسلم ، فإن بدا له أن يجلس فليجلس ، وإن قام فليسلم ، فليست الأولى بأحق من الآخرة) .

والله تعالى أعلى وأعلم

الاكثر قراءة