رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

مؤسسا انستجرام يستقيلان بسبب سيطرة مارك زوكربيرج

26 سبتمبر 2018
سحر البحر

في ضربة جديدة موجعة لفيسبوك، استقال مؤسسا تطبيق إنستجرام من الشركة التي بنياها، وسط إحباط من التدخل والسيطرة المتزايدين اللذين يفرضهما رئيس فيسبوك مارك زوكربيرج على إنستجرام، الأمر الذي يشير إلى استمرار الاضطراب في عملاق الشبكات الاجتماعية.


وقال مؤسسي إنستجرام، وهما الرئيس التنفيذي كيفين سيستروم وكبير مسؤولي التكنولوجيا مايك كريجر، في بيان مشترك: "نحن نخطط لقضاء بعض الوقت لاستكشاف فضولنا وإبداعنا مرة أخرى. يتطلب ذلك التراجع قليلا، لفهم ما يلهمنا، ومطابقة ذلك مع ما يحتاجه العالم؛ هذا ما نخطط للقيام به".


ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر مطلعة أن صداما مؤخرا بين سيستروموكريجر مع المسؤولين التنفيذيين في فيسبوك، وهي الشركة المالكة لإنستجرام، بشأن مدى استقلالية تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة الأشهر، كان أحد أسباب الاستقالة.


بينما قال مصدر آخر إن مارك زوكربيرج نقل أحد كبار المسؤولين التنفيذيين لموقع فيسبوك وهو آدم موسري إلى إنستجرام تحسبا من أن المؤسسين قد يغادران، وذلك في وقت سابق من العام الحالي.


ومن بين أمور أخرى، اشتبك مسؤولو فيسبوك، بمن في ذلك زوكربيرج، مع المؤسسين بشأن استراتيجيات النمو وكيفية توسيع قاعدة مستخدمي التطبيق بشكل أسرع، على حد قول مصدر آخر.


وقال مسؤول مطلع على الموضوع إن مسؤولين كبارا في فيسبوك كانوا على علم باستعداد الرجلين للمغادرة، وإحباطهما من طبيعة العمل في شركة إنستجرام التي تمتلك أكثر من مليار مستخدم.


وكان كيفين سيستروم ومايك كريجر استمرا في إدارة انستجرام، بعد استحواذ فيسبوك على التطبيق في عام 2012، مقابل مليار دولار.


وتأتي هذه الضربة الجديدة بعد فضيحة شركة كامبريدج أناليتيكا لتحليل البيانات، التي جمعت معلومات خاصة عن أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع فيسبوك، في واحدة من أكبر عمليات الخرق التي تعصف بالشركة الشهيرة ورئيسها التنفيذي، منذ تأسيسها قبل 14 عاما.
 

الاكثر قراءة