رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ذاكرة صبي يحاول أن يلتحف بسماء الوطن

17 سبتمبر 2018
د.ايهاب أحمد

سبتمبر الذى نحياه شهد بماضينا القريب أحداث ساخنة بعضها ينبغى أن يظل محفوراً بداخـلـنا كأحداث سبتمبر 1981 , فـالـتاريخ يشارك شئنا أم أبينا فى تشكيل المستقبل الذى تمتلك الأجيال الصاعـدة أولوية صناعـته ,ومـن ثـم فإنعاش ذاكـرتها بما جـرى واجـب وطـنى , ففيه تكمن العبرة وينضج الدرس .


ذاكرة صبى
لذا سأحاول أن أروى ماجرى فيها معـتـمـداً عـلى ماسجلـته ذاكـرتـى الـشخـصـيـة , ذاكـرة صبي كـان يحاول أن يـلـتحـف بـسماء الـوطـن ويـنـصـهـر بـتـرابـه الـذى وعــى قــدسـيـتـه مـن يـوم أن ذاق مـرارة الـتهـجـيـر بعـيـداً عـن موطـنـه بالإسـمـاعـيـلـيـة بـعـد أن نـزفـت دماً فى 1967 على يـد الإسـرائـيـلين , أعـداء الأمـس والـيـوم والغـد .


فمـصـر لـم تهـدأ فورتها من بعد أن وقع السادات معاهدة كامب ديفيد مـع الـكـيـان الـصـهــيــونـى ,فـالأجـــــواء الــسـيــاســـيـة خـانــقـة , وأصـوات المعارضـة تتصاعـد بشكل غير مألوف والصحف الحزبية تجاهـر بـرفـض ما وصفته بمعاهـدة الإستسلام.


ورجـل الـشـارع الـعـادى بـداخله جرح لم يندمل رغم الفرح والزهو بإنـتصار اكـتـوبـر الـذى حقـقـه جـيـش الشـعـب بالمـعـنـى الحـقـيقـي للـكـلـمـة, فالنصر أسـس لـــه الــقــادة لـــكــن مـن صنـعـه هـم مـلـح الأرض,أقـصـد أولـئك البسطاء الذين ضـحـوا بأعمارهـم و أرواحهم مـن أجل تحرير الأرض وإزالة ذل الهزيمة ووجع القـهـر.


مقدمات ساخنة
كـكـل صباح جـلـسـت اطـالـع الـجـرائـد الـثـلاث الأهــرام والأخـبـار والجمهورية, فمانشيتاتها أكثر من عاصفة , فالسادات ألغى تراخيص اصدار صـحـف المعارضة و تحفظ على ما يـزيـد عـن 1563 شخص مـن بينهم رمـوز صـحـفـيـة وسـيـاسـيـة وديـنـيـة اسـلامية ومسيحـية ,أطياف من المعارضة , الكل وضع بسلة واحدة .


بعـدهـا تعـلـن الـداخلـية عـن كشفها لمـؤامـرة من قبل اشخاص تنتمى لما يسمى بتنظيم الجهاد كانـت تـسـتهـدف أغـتيال السادات شخصياً , وحديث متواصل عـن مـداهـمـات أمنية أفلت منها ضابـط المخابرات الحربية عـبـود الزمر الذى سـيشكل فيما بعـد علامة بارزة فى تاريخ الإرهاب الأسود بمصر .


السادات يـخـرج على الشعب منـفـعـلاً مـن مـنصة مجـلـس الشعـب , ويضرب فى كل الإتجاهات , فتارة يصف البعـض بألفاظ غير لائقة وأخرى يهدد بالتلميح الضابط المارق عبود الزمر فى سابـقـة نـادرة الحدوث , فالأول مرة رئيس جمهورية يجاهر بمثل هذه النوعية من الكلام .


وهنا أجدنى مضطراً للتذكـيـر بما فعـلـته المذيعة منى الـشـاذلى بـعـد 25 ينايرحينما أفردت حـلـقـة كامـلـة لعـبـود وطارق الزمر وقدمتهما على انهما بطلان قوميان فى سـقـطة ضمن سقاطات اخـرى لـم تآخذ عليها , فمن مثل تلك الممارسات بـدأت مـوجـة الإرهـاب التى نعانى مـن اصـدائـهـا للآن .

صدمة الإغتيال
حالة من الإرتباك والقلق والترقب اعتاد الكثيرين اختصارها بعبارة ( أجواء سبتمبر ) مسيطـرة عـلى الجميع رغـم قـرب بـدأ احتفالات اكتوبر وحلول عـيد الأضحى المبارك , فالـغـمـام يلف السماء ونـذر الصـواعـق حـاضـرة عـلى الأرض .


امام تـلفازنا الأبـيـض والأسـود الـمـشـوش الإرسال أجلس مع بعـض الجيران أتابع الـعـرض العسكرى , فانتصار اكتوبر لـه معنى خاص عند أهـل القناة فهـم مـن عـاشـوا عـن قـرب مـرارة هـزيمة أو نكسة 1967.


فجأة تتوقف حافـلة عسكرية ويهبط منها جنود يقـذفـون بطلقات نارية مـن اسلحة بأيديـهـم بإتجاه المنصة ( يمـر غـالـبـنـا عليها الآن بمكانها بطريق النصر بمدينة نصر ) التى يجلس فى صـدرها السادات وسط كـبار رجـال الـدولـه وضيوفـه وبعدها ينقطع الإرسال ويدخل الجميع فى دوامة التكهنات المفزعة .


سريعاً نـديـر مؤشـر الـراديـو بحثاً عـن اذاعة لندن لعلها تنبئنا بحقيقة ماجرى وبالفعل ما هى إلا دقائق وتعـلـن عن اصابة السادات ثم وفاته بمستشفى المعادى العسكرى لـتـدخـل مـصـر فى نـفـق مـظـلـم .


صباح عـيـد الأضحـى نـخـرج للـصـلاة فى اجـواء شـديـدة الـقـتـامـة , فـمجمـوعـات ارهـابـيـة هـاجـمـت مـديـريـة امـن اسـيـوط ومـواقـع شرطية أخرى تابعه لها, وقـتلـت واصابة مايزيد عن 300 من رجال الأمـن لتدخل مصر فى دومـات متقطعة مـن الإرهاب الأسود مازلنـا نعانى مـن اصـدائـهـا حتى الآن .


وهـنا أجـد مـن اللائـق الـدعــوة لأحـيـاء ذكـرى هـؤلاء والإلـتـفـات لمن بقي مـن أسـرهـم ,فالعـميـد شكـرى رياض والرائد حسـن كـردى والملازم اول عـصـام مخلوف والملازم اول أحـمـد وحيـد ابو الفـتوح ومـائـه وأربـعـة عـشـر أخـرون مـمـن صـعـدت أرواحهم للسماء من جراء هـذا الحادث الـبـشـع ذهـبـوا فى زمـن لم يكن الإهتمام بضحايا الإرهاب كما هو الحال الآن .


تُرى مـاهـى الدروس التى يجب أن نـستخلـصها مـن تـلك الأحـداث , أظن الكثير, ولندرك هذا علينا أن نعيد قراءة المشهد بتراتبية أحداثه, لنرى ما الـذى كـان , وما الذى يجـب ان يكـون ,وما الـذى لم يجرِ , وكان يجب أن يحدث , فـلـو لم يكن للتاريخ فائدة غير إعمال عقولنا فيما يخدم حاضرنا فكفى بها فائدة .

الاكثر قراءة