رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

هشام جمال.. أصغر منتج في العالم العربى يروى سر نجاحه

1 سبتمبر 2018
عزيزة أبو بكر

بدأت بـ 5 آلاف جنيه وأنشأت ستوديو صوت بخامات اشتريتها من العتبة

إسعاد يونس ليست أمى وليس صحيحا أننى ابن رجل أعمال كبير
أنتجت أول ألبوم لدنيا سمير غانم وعمرى 17 سنة وحقق ثالث أعلى نسبة مشاهدة فى العالم على يوتيوب
لم أحصل علي إجازة من 9 سنوات .. وتشرفنى ثقة الدكتور مجدى يعقوب والكابتن محمود الخطيب بى
إعلانى "ارسم قلب" وضعنى على قائمة أنجح صناع الإعلانات فى مصر

لفت الانتباه إليه بمجرد أن ظهر على الساحة الفنية، فهو حالة خاصة جدا لشاب عمره 17 سنة لكنه أنتج لمطربين وفنانين كبار مثل دنيا سمير غانم وأحمد مكي وأنغام.. كما وثقت به أسماء كبيرة مثل إسعاد يونس ومحمود الخطيب والدكتور مجدي يعقوب.. قيل عنه :إنه ابن رجل أعمال كبير وقال البعض : إنه ابن الفنانة إسعاد يونس لكن المفاجأة أنه مجرد شاب اجتهد وبدأ مشروعه ب 5 آلاف جنيه حتى أصبح صاحب شركة من أهم شركات الانتاج في مصر، ولديه فريق غنائي وما ينتجه يحقق مشاهدات خيالية علي اليوتيوب،  وموخراً تم اختياره مستشارا فنيا لقناة النادي الأهلي ليصبح أصغر مسئول في هذا المكان بالإضافة إلى أنه أخرج الحملة الانتخابية للكابتن محمود الخطيب .. إنه المنتج هشام جمال الذي يبلغ من العمر 25 عاما حيث كان لنا معه هذا الحوار لنقترب أكثر من عالمه:


كيف كانت بداية مشوارك؟
بدايتي كانت مع العزف فكنت أجرب العزف علي الآلات الموسيقية الموجودة  في البيت أو المدرسة علي سبيل التسلية ليس أكثر، وبعدها اكتشف بعض المدرسين وزملائي في المدرسة أن لدي موهبة في الغناء وأن لدي حسا موسيقيا وقدرة علي حفظ الجمل الموسيقية، ومن هنا كانت البداية بالغناء علي مسرح المدرسة ثم المشاركة في العروض المسرحية، وأنا عادة أعشق الوقوف علي المسرح ولا أخشى منه، رغم أنني أشعر بالخوف من التصوير أمام الكاميرات أما المسرح فالعكس لا أخشاه تماما، وعندما كان عمري 16 سنة بدأت أفكر في احتراف هذا المجال لكن أهلي كانوا يصرون أن أدرس الطب أو الهندسة ليطمئنوا علي مستقبلي،  وبالفعل التحقت بكلية الهندسة وطلبت منهم أن يتركوني لهوايتي طالما أنني أدرس ما يريدونه وأحترم جدا وجهة نظرهم.


 كيف دخلت عالم الإنتاج خاصة أنه مجال يحتاج لإمكانيات كبيرة؟  
اقتحمت هذا المجال بإنتاج الديجيتال في البداية، والكل كان يفكرحينها التفكير التقليدي المعهود  بانتاج البومات وأسطوانات، والأزمة التي كانت تشغل كل شركات الانتاج هي تسريب تلك الألبومات سواء علي الإنترنت أو من خلال أسطوانات، لذلك أنا قررت أن أبدأ من النقطة التي وصلوا إليها، وبدأت بإنتاج أغاني علي اليوتيوب، والفكرة كانت جديدة علي السوق المصري و العربي كله، أول إنتاج للشركة كانت أغنية "فيس بوكي" للنجم أحمد مكي ثم بعدها بوقت بسيط جدا أنتجت ألبوما كاملا للمطربة والفنانة الجميلة دنيا سمير غانم

وكان بعنوان"قصة شتا" وكان هذا هو أول البوم عربي يُنتج كاملا لليوتيوب، وهذه التجربة أحدثت جدلا كبيرا فنحن لم ننتج ألبوما بالشكل التقليدي ولم نصور كليبا واحدا لأن كل هذا انتهي من العالم والجديد هو عالم الإنترنت واليوتيوب، وهذا الألبوم نجح جدا الحمد لله و حقق نسب استماع رهيبة، لدرجة أن إدارة اليوتيوب أخطرتنا بشكل رسمي أن أغنية قصة شتا لدنيا سميرغانم حقتت معدلات مشاهدة كبيرة جدا فالاغنية ترتيبها كان الثالث علي العالم .


كيف أقنعت الفنانة دنيا سميرغانم بفكرة أن يكون لها ألبوم كامل على الإنترنت دون كليب مصور؟
دنيا فنانة ذكية ومتطورة فهي تغني وتمثل وتؤدي علي المسرح ولديها موهبة كبيرة وقبول كبيرعند الناس، ولقد تعرفت عليها أول مرة في مكتب الأستاذة والمنتجة الكبيرة إسعاد يونس ولأنها فنانة واعية فقد وافقت علي فكرة إنتاج الديجتال وبعد نجاح الألبوم انتجت لها مسلسلين هما لهفة ونيلي وشريهان وقريبا هناك مشروع جديد.

ودنيا تمثل بالنسبة لي شراكة فنية كبيرة فهي من أهم محطاتي وستستمر هذه الشراكة إن شاء الله و لقد أنتجت بنظام الديجتال لعدة فنانين منهم النجم أحمد مكي, أما الفنانة الكبيرة أنغام فقد أنتجت لها أغنية "أمي يا ضهري سندي" وكانت من كلمات الشاعر أمير طعيمة وكانت من ألحاني وكنت قد لحنت عدة أغنيات وقتها.  


البعض تصور في بدايتك أن والدك هو من دعمك ماديا لتصبح منتجا في هذا السن الصغير و أشيع أنك نجل الفنانة إسعاد يونس.. فما حقيقة ذلك؟
الفنانة الكبيرة إسعاد يونس ليست أمي ونفيت هذه الشائعة، وأعتقد أن هذا التصور جاء من دعمها لي، وأتذكر أول مرة التقيت بها وجدتها تثني علي أفكاري وتشجعني عكس الكثيرين ممن أحبطوني وهي بجد فنانة وإنسانة، وقد شاركتني عندما قررت تأسيس أول شركة لي للانتاج الفني "روزمانا"، 

أما بالنسبة لقصة أن والدي دعمني ماديا فهذا غير صحيح بالمرة، فأنا أعتمدت علي نفسي، و بدأت بإمكانيات بسيطة، فقد استأجرت مكانا صغيرا من أجل تحويله لاستوديو واشتريت بنفسي الاسفنج والأقمشة التي بطنا بها الجدران لتصبح عوازل حتي يصبح ستوديو صوت مجهز، وما لا يعرفه الكثيرون أننا اشترينا الإسفنج من العتبة والقماش من الوكالة،

وكل ما كنت أمتلكه حينها 5 آلاف جنيه، وبصراحة كل الفنانين الذين تعاملت معهم في هذه المرحلة جاءوا بحثا عن مزيكا جديدة و أفكار جديدة وإنتاج مختلف لذلك نجحنا، ثم كونت بعد ذلك شركة إنتاج فني مستقلة لأنتج من خلالها المسلسلات وذلك مما حصلت عليه من انتاج الاغاني

والحمد لله حققت نجاحا معنويا وماديا كبيرا في فترة قصيرة ، وأعتقد أنني شخص محظوظ جدا بمن ساندني و شجعني، فكنت محاطا بأسماء كبيرة منهم الشاعر أمير طعيمة والفنانة دنيا سمير غانم و أحمد مكي والموزع الموسيقي الكبير مادي الذي آمن بي وقرر أن نخوض تجربة العمل سويا مع أنه كان مشهورا ومعروفا.


وماذا عن اتجاهك للغناء وكيف كونت فريق "بوي باند"؟
فكرنا في الشركة التي أسستها أن نكون فريقا غنائيا وبالفعل بحثنا عن أصوات تشاركني تشكيل فريق غنائي سيكون الأول من نوعه في مصر، وتكون الفريق من 3 شباب قدموا أغاني مختلفة علي اليوتيوب ، و بالفعل شكلنا الفريق أنا و 2 شباب من المواهب الجديدة تماما وهما محمد فؤاد ومحمد جمال واخترنا اسم "بوي باند" وبدأنا نختار الأغاني بدقة وأعتقد أن سر نجاحنا هو أننا نغني الكلام الذي يردده الشباب ونناقش أفكارهم ومشاعرهم، و الحمد لله حفلاتنا يحضرها عدد كبير من الشباب، ورصيدنا إلى الآن 7 أغنيات منها 2 دويتو مع الفنانة دنيا سميرغانم.

 
حققت شهرة كبيرة بعد إعلان "ارسم قلب" لمؤسسة مجدي يعقوب .. ماذا عن أسرار وكواليس هذه التجربة؟
فخور بالعمل مع مؤسسة كبيرة بحجم مؤسسة مجدي يعقوب وسعيد بالعمل مع هذا الرجل العظيم..وتجربتي  مع الإعلانات ما هي إلا فكرة مثل أي أغنية أو مسلسل كتبته أو شاركت في صنعه، فعندما طلب مني أن أقدم فكرة إعلان لمركز القلب في أسوان فكرت في فكرة لطيفة وناعمة وعبارة عن أغنية، ولعل تجربة "ارسم قلب" كانت الأولي من نوعها فلم يكن لدينا قبلها إعلان لمؤسسة خيرية في شكل أغنية .. وفي البداية الكل استغرب الفكرة وتوقع أنها لن تكون مؤثرة

ولن تدفع الناس للتبرع لكنني قلت لهم حينها دعونا نجرب، والحمد الله ربنا وفقنا واستطعت أن أقنع عددا كبيرا من النجوم الكبار للمشاركة في الاعلان مثل الكابتن محمود الخطيب ونيلي كريم وإسعاد يونس وحماقي وعدد من لاعبي كرة القدم و الفنانين والكل جاء متطوعا من غير و لا مليم. والحمد لله الإعلان نجح ووضعني في قائمة صناع الإعلانات، وأنا شخصيا أعتبر الإعلانات جزءا من عملي في هذا المجال

ولا أريد أن أتخصص ولست مقتنعا بمبدأ "صاحب بالين كداب" ، فالإنسان ممكن يعمل 500 حاجة والمهم أن يحب شغله، وأنا شخصيا صدقت حلمي ونجحت بعد 9 سنوات في مشوار العمل في الانتاج والغناء والتلحين والاعلانات والكتابة لأنني مؤمن بأنه مش لازم نتصنف ونعمل حاجة واحدة نبدأ عندها ونموت عندها ، و أعتقد أنه فعلا من جد وجد. والمهم أن نتعب وأنا شخصيا لم أحصل على إجازة أسبوعية خلال ال9 سنوات التي مضت إلا فيما ندر.


اختارك الكابتن محمود الخطيب لتتولي منصب مستشاراً فنيا لقناة الأهلي.. فما شعورك بهذه المسئولية؟
من أسعد لحظات حياتي وفخور جدا بهذه الثقة، حيث اختارني الكابتن محمود الخطيب لأصبح  أصغر مسئول في هذا المكان.











الاكثر قراءة