رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

"الشباب" تكشف حكاية أصغر 5 محاضرين في مصر

1 سبتمبر 2018
أمل رشوان

الباحثون الصغار تخصصوا فى تاريخ مصر ويقدمون ندوات يحضرها الآلاف

مروان عمره 11 سنة ويحمل لقب "موسوعة التاريخ المتحركة"
الشقيقتان آمنة وخديجة تعتمدان على الكتب لأن الانترنت به العديد من المعلومات التاريخية المغلوطة
جنة عمرها 10 سنوات وتعلمت لغة الإشارة لتقدم محاضرات فى متحف الفن الإسلامى


الرغبة فى المعرفة لم تعد مرهونة بعمر محدد، فقد أصبحنا أمام جيل جديد يعشق الاكتشاف وتحصيل العلم، ورغم أنهم فعليا صغار، ولكنهم شباب المستقبل ويسبقون جيلهم بخطوات، ومجلة "الشباب"- في السطور التالية- ستحاور أصغر 5 محاضرين فى مصر، وهم: مروان الذى يلقب بموسوعة التاريخ المتحركة، وجنة التى تحكى التاريخ بلغة الإشارة، وخديجة 8 سنوات التى عرفت الكثير عن طائر أبو منجل، وفرح وآمنة يحلمان بأن يصبحا علماء أثار، جميعهم من اكتشاف الباحث بسام الشماع الذى قدمهم فى اكثر من محاضرة ليكونوا نواة لشباب المستقبل الذى يتسلح بالبحث والمعرفة


10 معلومات
يقول مروان- 11 سنة الصف السادس الابتدائى-: أنا أحب التاريخ وشاهدت أنا ووالدتى الأستاذ بسام الشمام فى احدى القنوات الفضائية عرفت انه سوف يلقى محاضرة فى اتحاد الكتاب عن أبو الهول، وذهبت وكنت وقتها أحمل معى "نوتة صغيرة " بها رسوماتى عن تاريخ مصر، وبعد المحاضرة تحدثت معه فشجعنى وطلب منى أن اكتب 10 معلومات عن تاريخ مصر وبدأت أبحث وأعرف أكثر ونصحنى أن اذهب الى المتحف الاسلامى والقلعة والمتحف المصرى والهرم.


 وتضيف والدة مروان: ابنى يحب التاريخ ويرسم الشخصيات التاريخية منذ كان عمره 6 سنوات حتى أن الباحث بسام الشماع أطلق عليه لقب "موسوعة التاريخ المتحركة"، وقد تحدث مروان في محاضرات عديدة عن موضوعات متنوعة بين التاريخ الإسلامي والمصري القديم واليوناني والبطل العظيم صلاح الدين الأيوبي وعصر البطالمة وكيف تلقب بطلميوس الأول بلقب سوتير (وليس سويتر) وهو الخطأ الذي وقع فيه كثير من الناس، كما تحدثت في ندوة المحاضرين الصغار بمكتبة مصر العامة بالجيزة عن موضوعات مختلفة مثل نظرية اغتيال الملك المصري الصغير "توت عنخ آمون"

وهل وقع من عجلته الحربية أم انه قد ضُرب بالبلطة في وجهه  مع تقديم العديد من الرسوم المختلفة للسرير الذي يخص هذا الملك وكرسيه الذهبي المرصع بالمجوهرات.. كما تكلم أيضا عن "حم إيونو" مهندس الهرم الأكبر العبقري وتمثاله الذي يوجد حاليا بمتحف هلدسهايم بألمانيا.

 
طائر أبو منجل
أما الشقيقتان آمنة 10 سنوات بالصف الخامس الابتدائى، وخديجة 8 سنوات بالصف الثالث الابتدائى وتعتبر أصغر باحثة تستطيع إلقاء محاضرات عن التاريخ المصرى، إنهما من عشاق التاريخ ويقومان بالبحث عما سوف يقدمانه فى المحاضرات عن طريق الكتب لأن الانترنت به العديد من المعلومات المغلوطة وغير الصحيحة...

آمنة تفضل رسم ما تصل إليه من معلومات حتى تستطيع شرحها أثناء المحاضرة.. تقول والدتهما: إن الباحث بسام الشماع قدمهما فى محاضرة فى مكتبة مصر العامة، وخديجة تحدثت فى إحدى المحاضرات عن الحسن بن الهيثم واختراعاته في مجال البصريات، وكذلك عن مريم الإسطرلابية وتطويرها لأداة الإسطرلاب، وعن عباس بن فرناس ومحاولاته العديدة للطيران، وتحدثت فى محاضرة بمكتبة مصر العامة عن نوعين من الطيور في مصر القديمة ومواصفاتهم وكيف صورهم المصري القديم على جدران المعابد واستخدمهم كرموز في الكتابة، فالبومة هي حرف الميم في الأبجدية الهيروغليفية

وتدخل في كلمات مثل "كمت" التي تعني الأرض السمراء اي أرض وادي النيل، وهي مكتوبة بالهيروغليفية على الورقة النقدية فئة الـ 200 جنيه. وشاهدنا كذلك رسمها للبومة الفرعونية طائرها المفضل، كما تحدثت عن طائر أبو منجل المقدس عند قدماء المصريين وكيف يطير وكيف استخدمه قدماء المصريين في الكتابة ايضا بأشكال مختلفة مثل صوت "جم" و"حب" و "آخ".
وأوضحت انه رغم شائعات انقراضه مازال موجودا وشوهد في يونيو 2017 في سماء الجيزة وسقارة ودهشور مع أسراب أبوقردان .

إهداء إلى نفرتارى
أما آمنة  تقول: أحلم بأن أصبح  عالمة آثار آو رسامة وقد تحدث في المحاضرات عن موضوعات مختلفة في التاريخ مثل قبة الصخرة وبنائها في عهد عبد الملك بن مروان وساحة الأسود بقصر الحمراء في غرناطة بالأندلس "إسبانيا" وكيف اكتشفت الابحاث الحديثة أن هذه الساحة كانت عبارة عن مدرسة ذات اربعة أروقة يتوسطها الفناء الذي اضيفت إليه السباع لاحقا وتحدثت عن علماء الاندلس مثل الزرقاني وابن البيطار وابن العوام، كما تكلمت أيضا عن الملك رمسيس الثاني "رعميسو" وزوجته نفرت إيري "نفرتاري"

وعن المعبد الذي بناه لها على مقربة من معبده في أبو سمبل وكتب لها إهداءً على واجهة المعبد، وفي مكتبة مصر العامة ناقشت الغموض الذي يحيط بأبو الهول الحالي وطرحت العديد من الأسئلة حول تاريخ نحته وأسباب وجود ثقب في رأسه ومن الذي كسر أنفه وهل هو حقا وجه "خع اف رع" أي خفرع ام ملك آخر..

وتساءلت لماذا لا يتم التنقيب عن التمثال الثاني؟
أما المُحاضِرة الصغيرة فرح فتقول: أنا أحب التاريخ المصرى القديم وتعلمت كيف أبحث فى التاريخ لكى أحصل على معلومات أستطيع أن أقدمها فى المحاضرات، وأشترى كتبا تساعدنى فى معرفة المعلومات الصحيحة وأقوم بتصحيح المعلومات التاريخية لدى زملائى فى المدرسة أحلم بأن أصبح عالمة آثار أو مصممة أزياء.

 

التاريخ بلغة الإشارة
وتقول جنة أيمن 10 سنوات الصف السادس الابتدائي أنا أحضر مع والدتى ساقية الصاوى والتى تحاضر عن "ذوى الإعاقة " إضافة إلى أننى تعلمت لغة الإشارة منها ومن الاحتكاك فى مجال عمل والدتى وعرفت الأستاذ من ساقية الصاوى وبدأت أتعلم  كيفية البحث فى التاريخ والمعرفة وأنا التى اقترحت على الأستاذ بسام أن أقوم بشرح المعلومات بلغة الإشارة التى أعرفها وأعجب بالفكرة وكنت ذهبت أكثر من مرة مع والدتى إلى المتحف الإسلامى، ولهذا قررت أن أقدم المحاضرة فى هذا الجزء

وبدأت اجمع معلومات عن أربع قطع أثرية موجودة "متحف الفن الإسلامي"بمنطقة باب الخلق" بقلب القاهرة والذى يعد أكبر متحف إسلامي فني في العالم، حيث يضم المتحف حوالي 100 ألف تحفة أثرية متنوعة من الفنون الإسلامية من الهند والصين والشام ومصر والأندلس وغيرها من البلاد، ومن ضمن قاعاته قاعة للعملة والسلاح، وقاعة أخرى للحياة اليومية، بالإضافة إلى قاعة لعصر محمد علي.











الاكثر قراءة