رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

لوف مدرب المانيا :أعترف باخطائي في مونديال روسيا لاني كنت متغطرسا ً

30 اغسطس 2018

اعترف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، يواخيم لوف ، بالأخطاء التي ارتكبها خلال بطولة كأس العالم 2018 بروسيا وذلك في الظهور الأول له أمام وسائل الإعلام بعد السقوط المروع لمنتخب "الماكينات" في المونديال.


وقال لوف في تصريحات للصحفيين للمرة الأولى بعد شهرين من خروج ألمانيا غير المتوقع من الدور الأول للمونديال: " الخطأ الأكبر الذى ارتكبته هو إنني كنت أؤمن بعبورنا لدور المجموعات بفضل أسلوب الاستحواذ الذي نتبعه".


وأضاف لوف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده  في مدينة ميونخ الألمانية: "عندما نقوم باتباع طريقة اللعب تلك يجب حينئذ أن تتوافر شروط معينة حتى يمكننا مواجهة هذه المخاطرة الكبيرة، هذه الشروط لم تكن مناسبة بالنسبة لنا خلال تلك المباريات".


وتابع: "لقد كنت متغطرسا، كنت أرغب في أن أصل بطريقة اللعب هذه إلى القمة وإلى الكمال أو أكثر، كان علي أن أعد الفريق كما فعلت في 2014 عندما كان هناك توازن بين الهجوم والدفاع".
وشاركت ألمانيا في المونديال الروسي كأحد ابرز المرشحين للفوز باللقب الذي توجت به قبل أربعة أعوام في البرازيل، إلا إنها ودعت البطولة من دور المجموعات وذلك للمرة الأولى في تاريخها.


وخسرت ألمانيا مباراتها الافتتاحية في المونديال أمام المكسيك بهدف نظيف ثم فازت في المباراة الثانية على السويد 2 / 1، قبل أن تسقط في المباراة الأخيرة أمام كوريا الجنوبية صفر.2/
ووصف لوف خروج ألمانيا من المونديال بـ "الضربة القوية"، واستطرد قائلا: "اليومين أو الأيام الثلاثة الأولى التي تلت استعدادنا للعودة إلى ألمانيا كانت مليئة بالإحباط الاكتئاب والغضب".
ورغم الخروج المؤلم، احتفظ لوف بمنصبه والآن بات يواجه تحدي تجديد دوافع فريقه.


وعقد المدرب الألماني هذا المؤتمر لتقديم إيضاحات حول أداء المنتخب الألماني في المونديال ، بالإضافة إلى الإعلان عن قائمة فريقه الذي يستعد لمواجهة فرنسا، بطلة العالم، في السادس من أيلول/سبتمبر المقبل في ميونخ في إطار منافسات بطولة دوري الأمم، قبل أن يلتقي مع بيرو وديا في التاسع من نفس الشهر في مدينة سينسهايم الواقعة جنوب شرق ألمانيا.
وشهدت قائمة لوف انضمام لاعبين للمرة الأولى لصفوف المنتخب الألماني، مثل تيلو كيرير، مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي، ولاعب الوسط كاي هافرتز، نجم باير ليفركوزن، و نيكو شولز لاعب هوفينهايم.


كما شهدت القائمة أيضا عودة بعض العناصر التي غابت عن الفريق في المونديال مثل ليروي ساني لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي وجوناثان تاه مدافع باير ليفركوزن، فيما تم استبعاد سامي خضيرة، وخروج الثنائي مسعود أوزيل وماريو جوميز من حسابات المدرب بعد اعتزالهما للعب الدولي.
وأصر لوف على أن الجهاز الفي للمنتخب الألماني لن يتخلى عن نظرته الخاصة بطريقة اللعب، حيث قال: "لن نتخلى عن رؤيتنا، نحتاج إلى إيجاد طرق جديدة من أجل أن تكون طريقة لعبنا أكثر تنوعا".


وأشاد لوف بالوافدين الثلاثة الجدد على صفوف المنتخب الألماني وأكد أنهم قدموا اداء جيدا للغاية في الموسم الماضي، وأن انضمامهم جاء في إطار سعيه لإحداث توازن بين الدماء الجديدة واللاعبين أصحاب الخبرات.
وأكمل المدرب الألماني قائلا: "نحن نواجه تحدي مهم، من المهم أن نبدأ بشكل جيد، لدينا أفكار واضحة، علينا أن نظهر وجها جديدا، لدي قناعة مطلقة بمستوانا وجودتنا".
ونفى لوف وجود أي نوع من العنصرية داخل المنتخب الألماني وذلك بعد اعتزال مسعود أوزيل اللعب الدولي على خلفية ادعائه تعامل البعض معه بعنصرية، كما اتهم أيضا قيادات المنتخب بالتقليل من شأن هذه القضية.
وأضاف لوف: "كنا نعتقد أننا سننهي الموضوع بالاجتماع مع الرئيس الألماني، كنت أفكر أكثر في الاستعداد لكأس العالم".


وبعد أن خاض أكثر من 90 مباراة مع المنتخب الألماني وفاز معه بلقب المونديال، قرر أوزيل الاعتزال على المستوى الدولي بعد أزمة ظهوره في صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متهما الاتحاد الألماني لكرة القدم بالعنصرية.


وتحدث لوف عن هذه القضية قائلا: "اللاعب لم يتصل بي وهكذا كان الحالي في الماضي، مسعود قرر اتخاذ مسارا أخر، لقد حاولت في عدة مناسبات أن أتواصل معه".
ودعا لوف الجماهير الألمانية إلى مساندة لاعب وسط منتخب "الماكينات" الكاي جوندوجان ، الذي ظهر أيضا في صورة مع أردوغان.

 

وضمت القائمة التي أعلنها يواخيم لوف كلا من :
في حراسة المرمى : مانويل نوير (بايرن ميونخ) ومارك-أندري تير شتيجن (برشلونة الإسباني).
وفي الدفاع : جيروم بواتينج (بايرن ميونخ) وماتياس جينتر (بوروسيا مونشنجلادباخ) وماتس هاميلز (بايرن ميونخ) وجوشوا كيميش (بايرن ميونخ) وأنتونيو روديجر (تشيلسي الإنجليزي) ونيكلاس شول (بايرن ميونخ) وجوناثان تاه (باير ليفركوزن) ويوناس هيكتور (كولون) وتيلو كيرير (باريس سان جيرمان الفرنسي) ونيكو شولز (هوفنهايم).
وفي خطي الوسط والهجوم : جوليان براندت (باير ليفركوزن) وجوليان دراكسلر (باريس سان جيرمان) وإيلكاي جويندوجان (مانشستر سيتي الإنجليزي) وتوني كروس (ريال مدريد الإسباني) وليروي سان (مانشستر سيتي) وتيمو فيرنر (لايبزج الألماني) وتوماس مولر (بايرن ميونخ الألماني) وليون جوريتزكا (بايرن ميونخ) وماركو رويس (بوروسيا دورتموند) ونيلز بيترسون (فرايبورج) وكاي هافيرتز (باير ليفركوزن).

الاكثر قراءة