رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

الصحافه الصفراء مابين دير الانبا مقار وسفك دماء نصوص قرآنية

17 اغسطس 2018
د.ايهاب أحمد

الـخـبـر لـيـس ان يـعـض كـلـب رجـلاً , وإنـمـا أن يـعــض الـرجـل كـلـبـاً , فـهـذا هــو الـخـبـر الـذى يـسـتـحـق الـنـشــر , مـقـولـة تـحـولـت لــنـظـريـة إعـلامـيـة غـيـر مـحـدد مـصـدرهـا عـلى وجـه الـيـقـيـن , فـالبعض يرجعها لــجــون بــوجـارت وآخـــرون لــتــشــارلــز دانـا وهـنـاك مــن يـعـود بـهـا لألـفـريـد هـارمـسـورث .


إعـلام الـتـوافـه
أرتـبـط ظـهـورهــا بـالـصـحــافــة الــصــفــراء أو صــحــافــة الـفــضـائــح الـتـى عــرفــتـهـا أمــريـكـا وانـجـلـتـرا بــأوائــل الــقــرن الـمـاضـى ,تـلـك الـصـحـافـة الـتـى كـانـت تـعـتـمــد عـلـى الـعـنـاويـن الـفـاضـحـة والـصـور الـعـاريـة والـمـانـشـتـات الـمـفـبـركـة .


ولــلأســى والأســـف فــإن تـلـك الـمــقــولــة أو الــنــظــريــة الـســوقــيــة غـيـرالأخـلاقــيــة صـارت عـنـوانــاً لـلـغـالــب مـن إعـلامـنـا فـى الـوقــت الـذى كـنا نـحـتـاج فـيـه بـشـدة لإعـلام تـنـويـرى حـقـيـقـي, يـبـنـى العـقـول ويـطـهـرالـنـفـوس لـمـواجهـة مـتغـيرات أقـل ما يـقـال عـنهـا انها عاصـفـة بـكـل الـثـوابـت والـقـيـم.


تـطـبـيـقـات عـمـلـيـة
فـعـلـى مـدار الأيام الـماضـيـة عـشـنـا فـى تـطـبـيـق عـمـلـى لإعـلام البحث عــن الـرجـل الــذى عــقــر كـلـب , فـصـحـافـتـنـا وفـضـائـيـتـنـا لاهـم لـهـا سـوى خـبر خـلع مـمـثـلـة اعـتـزلـت فـى مـراحلهـا الـمـبكـرة لحـجـابـهـا .


مـنـاحـة وبـكـائـيـة وكـلام عـن سـلـفـيـيـن واخـوان ومـؤمـرات وخـلـفـيـات وعـلاقـات وابـعـاد ومـقـالات وبـرامــج وحـوارات .. عـلـى إيـة ؟ لاتـدرى  ,فـمـا أهـمـيـة مـاجـرى ومـا تـأثـيـرة مـن قـريـب أو بـعـيـد عـلـى حــيـاتـنـا غـيـر شـغـلـنـا بـمـا لايـهـم أو يـنـفـع .  


فـمـا الـعـائـد عـلـيـنـا  سـلـبـاً أو ايجـابـاً مـن وراء تـصـرف تـلك الـمـمـثـلـة ومـاقـيـمـة عـودتـهـا حـتى فـنـيـاً أو انـسـانـيـاً ؟ لاشيئ يـذكـر , فماذا قدمت مـن قـبـل أصـلاً فـأعـتـزالـهـا جـاء قـبـل أن تـبـدأ تـقـريـبـاً , أللهــم شغـلـنـا بـمـا يـفـسـد ديـنـنـا ويـعـكـر فـطـرتـنـا .


تـطـبـيـق (2 )
وبـالـتـوازى مـع هــذا الـسـفــه نـقـرأ ونـســمـع أخـبـاراً عـن أنـثـى لاتـدرى حــقــيــقــة تـصـنـيـفـهـا أو طــبـيــعــة وظـيـفــتــهــا , فـهـل هــى راقــصـة أم مـمـثـلـة أم ....,أم ...., فـرصـيـدهـا خـالـى إلا مـن أداء بـاهـت سـمـعـنـا عـنـه أيـام حـكـم الإخــوان .


فـالـمـوقـرة تـريـد أن تـصـبـح مـديـراً لـفـريـقـنـا الـقـومـى الـكـروى , هـكذا دون مـواربـة أو أسـتـحـيـاء, ولـمـا لا ؟ فـمـن قـبـل اعـلـنـت عـزمـها عـلى تـقـديـم بـرنـامـج ديـنـى فـى رمـضـان !!!! بـالـفضـائـيات التى صارت نكبة عـلى عـقـولـنـا ومـشـاعـرنـا .


فـقـاعـة لاقـيـمـة لـهـا عـلـى كـل الـمـسـتـويـات ومـع هـذا اعـلامـنـا يشـغـلنا بـتـفـهـاتـهـا وســقــطــاتـهـا بـشـكـل يـثـيـر أكـثـر مـن تـســاؤل , الـمـدهــش ان مـن يـتـسـابـق عـلـى نـشـر غـبـارهـا مـنـابـر صـحـفـيـة تـدعـى المـهنيـة والـقـائـمـيـن عـلـيـهـا لا يـتـوقـفـون عـن سـرد سـيـرتـهـم الـذاتـيـه على نحو يـضـعـهـم بـصـفـوف صـنـاع الـتـاريــخ .
 
تـطبـيـق (3 )
وعـلى نـفـس الـسـيـاق لــم يـفـوت قـلـم مـحـمـد الـبـاز فـرصـة الـمـسـاهـمـة فـى الـذهـاب بـعـقـولـنـا بـعـيـداً عـن شـواغـلـنا الـحـقيـقـية, فـبعـد أن حـاول أن يـضـع قـدمـاً مـريـبـة فـى احـداث ديـر الأنـبـا مـقـار بـتـداعـياتها الـدامية , فــاجــأنـا بـحـديــث يــدعــوا لــســفــك دمـاء نـصـوص قـرآنـيـة فـاصـلـة حـددت مـعـايـيـر تـوزيـع الـمـيـراث .
هـكـذا دون ســبــب غـيـر مـحـاولــة جــرنا لــفـتـنـة يـعــيـشـهـا الـمـجـتـمـع الـتـونـسـى أو اصـطـنـاع مـعـارك دنــكــشــوتــيــة يـفــتـقــر لـمـقـومــاتــه ولايـمـلـك مـؤهـلاتـهـا , فـالـقـضـيـة مـحـسـومــة شـرعـاً وصـوت الأزهـر جـلـجـل بـالـحـق فـيـهـا مـن قـبـل أكـثـر مـن مـرة .


كـان الأولـى
مـأسـاة نعـيـشـهـا بـسـبـب إعـلامـنا بلامـبـرر مـقـنـع , فـمـسـاحاتـه الخالـيـة يـمـكـن شـغـلـهــا بـمـا هــو أولـى, فـالمـجـتـمـع بـحـاجـة لـخـطـاب يـسـايـر عـقـلـة الـجـمـعــى وأهـتـمـامـاتــه .
فـبعـد ان صـنـع الـشـبـاب لأنـفـسـهـم إعـلاما مـوازى تـحـكـمـه مــفــردات مازالـت عـصـيـة عـلى الــسـيـطـرة لـم يـبـق غـيـر الــســـواد مــن أهــلـنــا الـذيـن يـفــتــرض أنــهــم عــمــاد الــمــرحــلــة وأســاســهــا .


فـمـثـلاً كـان الأولـى ان يـحـدثـنـا اعـلامـنا عـن تـوجـيهات رئـيـس الوزراء بـضــرورة إلـــزام الـسـيـارات الـنـقـل بـتـوقـيـتـات مـحـددة لـلـسـيــرعـلـى الـطـريــق الــدائــرى, وان كــنــا نـأمـل ان يــتــســع الـتـنظـيـم لــيـشـمـــل كـل طرقـنا الـرئيـسـيـة, لـتـنخـفـض معـدلات الإســتهـانـة بـأرواحـنـا.


أوعـن قـيام وزارتى الـتـنـميـة الـمـحـلـيـة والـبـيـئـة بـصـيـاغـة منظـمـومـة فـاعــلــة لـتـخـلـيـصنـا مـن مـشـكـلـة الـقـمـامــة أو اتـجـاه وزيـر الـتـنـمـيـة الـمـحـلـيـة لـتـمـكـيـن الشباب بالمحليات أو انـشائـه لـوحـدة تـحـت مـسـمـى ( حـقـوق الإنـسـان ) بـكـل الـمحـافــظـات لــمـسـاعــدة الـمـواطـنـيـن عـلـى انـهـاء خـدمـاتـهـم وان كـنـا نـفضل تسمـيـتـهـا ( حـقـوق الـمـواطنين ) مثلاً لـتـمـيــيــزهــا عـن تــلـك الـتى بـوزارة الـــداخــلـيــة , ألــيــس هــذا أولـى يــا ســادة .

الاكثر قراءة