رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

صاحب القلم الرحيم عبد الوهاب مطاوع

13 اغسطس 2018
جمال قرين

تشرفت بمقابلته  فى مكتبه بالدور السابع بمجلة "الشباب" أحد إصدارات الأهرام واسعة الانتشار، وخلال اللقاء الذى استمر 15 دقيقة أكرمنى سيادته وعزمنى على عصير ليمون لأنه لاحظ  بذ كائه المعهود أننى فى قمة التوتر..

ولم لا وأنا فى شرف ضيافة ومقابلة الكاتب والصحفى  الكبير رئيس تحرير مجلة  "الشباب" ومدير تحرير "الأهرام"  ورئيس الديسك المركزي عقل الأهرام، يعني مفيش حاجة تنزل فى الجورنال إلا بأمر مطاوع  وبموافقته هو يشبه إلى حد كبير فى منصبه رئيس أركان الحرب فى أى جيش من جيوش العالم  لاتتحرك أى آلة عسكرية إلا بأمره

وكذلك رئيس الديسك المركزى لأكبر جريدة صحفية فى الشرق الاوسط حتى أن أعضاء الديسك فى أى صحيفة يتم اختيارهم بدقة وعناية ومن أمهر الصحفيين..

وبعد أن سألنى عدة أسئلة منها: كنت بتشتغل فين قبل كدا  ياجمال وتحب تشتغل فى ايه؟ بعدها تم تكليفى من قبله بالعمل فى قسم  "مراجعة التحرير" أو ما يسمى بالديسك أى صياغة الموضوعات التى يراد نشرها فى.. وإليه يرجع الفضل بعد ربنا طبعا فى انتسابى للأهرام العريقة..

كان كاتبنا الكبير - رحمة الله عليه - لايحب الواسطة ومعظم من عملوا معه فى تلك الفترة التحقوا بمؤسسة الأهرام  بجهدهم وعرقهم  وبدون مساعدة من أحد..

وأتذكر أن أول  مكافأة تسلمتها فى أواخر التسعينيات من القرن الماضى كانت قيمتها 35جنيها فقط، وكنت فرحا بها جدا لاننى شعرت وقتها  بالفخر لأنى أعمل تحت مظلة أستاذ وعملاق  كبير بقامة عبد الوهاب مطاوع صاحب أرقى مدرسة فى العمل الصحفى الإنسانى  الرائع تميز مطاوع  رحمة الله عليه  بأسلوب رشيق يجمع بين العقل والمنطق والحكمة،علاوة على جديته ودقته فى العمل إلى الدرجة التى جعلته مثار إعجاب الكثيرين داخل وخارج الوسط الصحفى سواء فى مصر أو العالم العربى..

وكذا الجاليات العربية الموجودة فى معظم دول العالم..عرف عن الراحل الكبير تواضعه الجم ودماثة خلقه ومساعدته للبؤساء والمحتاجين من خلال إشرافه على بريد الأهرام الذى قدم عبر صفحاته الكثير من المساعدات الإنسانية للمواطنين  بالاضافة الى بريد الجمعة الشهير والذى قيل ان مبيعات الأهرام فى هذا اليوم كانت تتضاعف بسبب إبداعات كاتبنا وحله للعديد من المشاكل الأسرية

فقد كان دائما يرجح كفة الأبناء وقيم الأسرة حتى لاتهدم البيوت والضحية فى النهاية الأبناء فلذات الأكباد، أثرى كاتبنا الكبير المكتبة العربية بالعديد من الكتب القيمة  فقد صدر له مايقرب من  52كتابا  أبرزها سائح فى دنيا الله، أصدقاء على الورق، صديقي لاتأكل نفسك،نهر الحياة، العصافير الخرساء، افتح قلبك ،شركاء فى الحياة، نهر الدموع، صوت من السماء، الزهرة المفقودة..

حصل الرحل الكبير على العديد من الجوائز أبرزها جائزة مؤسسة مصطفى وعلى أمين كأحسن كاتب صحفي فى المسائل الإنسانية وفى6 أغسطس من كل عام تحل ذكرى وفاة العملاق رائد الكتابة الإنسانية بلا منازع عبد الوهاب مطاوع  ليس فى مصر وحدها وإنما فى العالم العربى كله

والذى يجب أن تتذكره المؤسسات الصحفية  بكل فخر وتقدير وتستعيد كتاباته خاصة ما كان يطرحه الراحل الكبير فى بريد الجمعة الاسبوعى لحل  العديد من مشاكل  الأسر المصرية  الذى أصبح حالها الآن لايسر عدوا ولاحبيبا بسبب أزمات كثيرة حاصلة وتحتاج للهدوء والحكمة حتى نحافظ على تماسك الأسرة وعدم ضياعها كما يحدت الان..

وأن نتعلم من قلمه الصدق والأمانة والشفافية والإتقان وإنكار الذات.. رحم الله كاتبنا الكبيرعبد الوهاب مطاوع رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته إنه حقا  صاحب القلم الرحيم. 

الاكثر قراءة