رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

تطوير التعليم.. هل تنجح استراتيجية الوزير أم يكون لأصحاب المصالح كلمة أخرى؟

1 اغسطس 2018

أزعـم أن هـناك إحـسـاس مجتمعى مخـتلـف حـول جدية إعـلان عام 2019 عـامـاً لـلـتـعـلـيـم، فـمـقـومـات قـتـل الوساس التى تحاول اغـتـيـال حـلـمـنـا هـذه الـمـرة أكـثـر مـنـاعـة رغـم كـل محاولات جـذبـنـا لـلـوراء وتـذكـيـرنا بـأن إعـلانـات مـمـاثـلـة انـتـهـت مـن قـبـل لـلاشـئ.

أوجه الخلاف
فـالــوضـع الآن مـخـتـلــف لأسـبـاب لـيـس مــن بـيـنـهـا يـقـيـنـاً الـصـخــب الإعـلامـى الـذى رافـق الإعـلان، فهذا شـأن أدمناه لدرجة جعلت من وجوده سـبـبـاً فـى ذاتـه لإثـارة الـمخـاوف والـقـلاقـل خـاصـة عــنـدمـا يـصـدر عـن أطـراف بعينها فـقـدت الـمـصـداقـيـه وباتـت رمـزاً أبـديـاً لـمـا يـخـالـفـهـا.

فـالآن هـنـاك إرادة رئـاسـيـة واضـحـة، إرادة عـبـرت عـن عـزمـهـا عـلى إحـداث تـغـيـيـر شـامـل بـنـظـامـنـا الـتـعـلـيـمـى بأكـثـر مـن مـوقـف وبأكثـر مـن مـنـاسـبـة.
فـإصـرارهــا عـلى جــلــب الـرؤيـة ورعـايـتهـا لـمـضمـونـهـا الإصلاحـى وحـرصها عـلى تـوفـيـر مـتـطـلـبـاتـهـا الـمـاديــة والـعـيـنـيـة واهــتـمـامـهـا الـبـالـغ بـجـلـب الـنـمـوذج الـيـابـانـى، كـلـهـا أمـور لا تخطـئهـا غـيـر عـيـن أدمـنـت إغـلاق مـفـاتـيـح الأمـل.

كـذلـك هـناك وزيـر صـاحـب رؤيـة، عـقـلـيـة مـحـتـرفـة، تـمـلك المعـرفة، تـخـوض الـتـجـربـة بـحـرفـيـة لايـنـقـصـهـا غـيـر تخـفــيــض مـا يــتسـرب لـنـا مـن أحـاديـثـه أحـيـانـاً مـن إحـسـاس بـأنـنـا أمـام طـبـيـب شـهـيـر جـاء مـن عـلـو لـيـداوى مـريـض بـائـس فـقـيـر.
 
مـُبـشـرات حـاضـرة
ورؤيــتــه مــن الــواضــح جـودتـهـا أو هــكــذا نـظـنـهـا، فـحــيـنـمـا تـكـون الـرسـالــة بـنـاء عـقـلـيـة مـصـريــة جـديـدة مــن خـلال نــظــام تـعـلــيـمـى يـقــوم عــلـى الـفـهــم ولـيــس الـحــفــظ، تـعــلــيــم خــلاق يهــيـئ لـنـمــو مـلـكـة الـبـحـث والـنـقــد والـتـحـلـيـل.

وعـنـدمـا يـكـون الـهـدف رفــع الـمـعـانـاة عـن كـاهــل مـجـتـمـع يـئـن مــن وطــئــة تـعــلــيــم فــاشــل، مـُحـبـط، قــاتــل، وحــيـنـمـا يـصـبــح الأمــل مـتـاح فـى أن يـرتـبط تـحـديــد مـسـتـقـبـل أجـيـالـنـا الـصـاعــدة بـمـعـايـيـر أكـثـر مـوضـوعـيـة وعـدالـة، فــلاشـك أن هــذا يـؤشـر لأنـنـا أمـام نـظـرة مـتـفـتـحـة عـلـى الأقــل عـلى الـورق.

كما أن جـديـتـهـا حـاضـرة، فـنحـن أمـام كـلام غـيـر مـرسـل كالـذى اعتدناه بـدعــاوى الـتـطـويــر الـسـالـفـة، فـالـحـديــث عــن خـطـط سـيـبـدأ نـفـاذهـا بـعـد أيـام مـعـدودات، بـتـقـديــم بـرامـج تـعـلـيـمـيـة جـديـدة للـصـف الأول الإبـتـدائـى والأول الـثـانـوى سيصاحـبهـا إجـراءات تـسـتهـدف إدخـال تـحـسـيـنـات تـدريـجـيـة بـبـقـيـة الـمـراحـل الـتعـلـيـمـيـة بـحـيـث تـبــلــغ نـسـبـة الـتغـيـيـر 50% بعـد خمس سـنـوات ويـكـتـمـل بـالـعـام الـدراسـى 2026/2027.

وقـد عـزز مـن تـلك الـجـديـة مـا أعـلـنـه الـوزيـر بـمـؤتـمـرالـشـباب السادس عـن جـاهـزيـة كـتـب الـنـظـام الـجـديـد والتابلت المزمع توزيعه على طلاب الـفـصـل الأول الـثـانــوى.
وتــواصــل عــمــلــيـات تـأهــيــل الـمـعـلـمــيــن (هــنــا بـيـت الـقـصـيــد ومـكــمــن الــمـخـاوف كـلـهـا) بـالإضـافــة لــقــطــع وزارة الإتــصــالات لــشــوط مـعـتـبـر فـى إعــداد شـبـكـات الـمـعـلـومـات الـداخـلـيـة

فرصة الخلاص
بـصـراحـة مـاسـمـعـنـاه عـن (اسـتـراتـيـجـيـة تـطـويـر الـتـعــلـيـم) يـبـعـث عــن جــد بـالأمـل ويـخـفـض مــن مـوجـات الإحـبـاط، فـالإهـتـمـام بـبـنـاء الإنـسـان الـمـصـرى لـم يـكـن حـاضــراً بــكــل عــهــود يــولــيــو، الـلـهـم بـاسـتـثـنـاء مـا كـان بـأيـام حكم نـاصـر الأولـى.

وهــا هــى فــرصــة الـعـلاج قــد جــاءت، فـيـقــيــنـى أن كـل مـعـضـلاتـنـا الـسـيـاسـيـة والاقـتـصــاديــة والاجــتــمــاعــيــة والــثــقــافـيـة والـصـحـيـة والأمـنــيــة حــلــهــا يــبــدأ بـصـنـاعـة نـظـام تـعـلـيـمـى قـادر عـلـى إنـتـاج إنـسـان لـديـه مـكـنـة الـتـفـكـيـر الـحـر والـنـقـد والإخـتـيـار، إنـسـان يـهـتـم بـالـمـعـنـى قـبـل الـمـبـنـى.

لـذا فـعــلــيــنــا ألا نُـضـيـع الــفــرصــة، فــالــوزيــر سـيـحـارب حـتـمـاً، والإسـتـراتـيجـيـة سـتـجـد يــقــيـنـاً مـــن ســيـحــاول الالـتــفــاف عــلـيـهـا، فـأصـحـاب الـمـصـالــح كُــثــر، والــفــاســديـــن أراهـــم الآن مـتحـفـزيــن، والـعـثـرات واردة، والـنـواقـص مـحـتـمـلـة.

الـمـهـم أن نـقـاوم، نـنـاضـل، نـقـف أمـام الـوزيـر طـارق شـوقـى لـنـصـد عـنـه، نـُشـكـل ظـهـيـر حـقـيــقـى خـلـف الــرجـال، فـتـطـويـر تـعـلـيـمـنـا هـو بـحـق خـلاصـنـا، هـو حـلـم الـنـهـوض الـذى كـلـمـا لاح تـسـرب.

الاكثر قراءة