رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

كيف تؤثر في الآخرين؟

30 يوليو 2018
محمد صلاح أحمد

كل إنسان يؤثر فيمن حوله من الناس ويتأثر بهم، وتختلف درجات التأثير والتأثر بناء على عدة عوامل مثل حبك للآخر وحبه لك ودرجة قربك منه وشعوره أنك تريد مصلحته ودرجة صدقك في تعاملك معه وتعامله معك وقوة شخصيتك أو شخصيته وثقتك بنفسك وثقته بنفسه وكم معلوماتك وتجاربك، وخبرتك في التعامل مع الناس باختلافاتهم وتعودك على ممارسة بعض الحيل للتأثير فيمن حولك وغيرها من المقومات والمهارات الفردية التي تختلف من شخص لآخر حسب خبرته وذكائه ومرونته في التعامل.


لكن إذا كنا نتأثر بمن حولنا فهناك رغبة داخلية تكون ملحة أحيانا لكي نكون أكثر تأثيرا في الناس من تأثرنا بهم لأن ذلك يشعرنا بالنجاح في إدارة شئوننا كما نريد ونخطط، لكننا نخطئ كثيرا بتوجيه النقد اللاذع لمن حولنا فى أكبر الأمور وأتفهها، ونبتعد عن الثناء عليهم وتشجيعهم فيما يقومون به من أشياء إيجابية.


هناك سر في فن التعامل مع الناس إذا قمت به تستطيع أن تؤثر في الآخرين، وقد كشف ديل كارنيجي - المؤلف الأمريكي المشهور المتخصص في التنمية البشرية وتحسين الذات ومدير معهد كارنيجي للعلاقات الإنسانية -هذا السر في كتابه "كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس" وذكر: "تذكر وأنت تتعامل مع الناس أنك لا تتعامل مع مخلوقات منطقية، بل مع مخلوقات عاطفية، مخلوقات ممتلئة بالشر والكبرياء والغرور، والانتقاد شرارة ربما سببت انفجارا فى مخزون البارود".


إذا الانتقاد وربما الانتقاد الدائم والحاد هو الشرارة التي قد تؤدى إلى انفجار من تتعامل معه، وذكر كارنيجى ذلك فى كتابه: "توماس هاردي واحد من أعظم الروائيين الذين أثروا فى الأدب الانجليزى، الانتقاد الحاد هو الذى جعله يهجر الرواية إلى الأبد، وبنيامين فرانكلين، عديم الفطنة والكياسة فى شبابه صار دبلوماسيا وبارعا فى معاملة الناس، وتم تتويجه سفيرا لأمريكا لدى فرنسا، أتعرف ما سر نجاحه؟.. قال: لن أتكلم عن أحد بسوء، (أى لن ينتقد أحدا)..

سأذكر خير ما أعرفه عن الناس، فأى أحمق يمكن أن ينتقد ويدين ويشتكى، ومعظمهم يفعلون، ليكن المرء متفهما ومتسامحا، وقال كارليل: الرجل العظيم تظهر عظمته عن طريق معاملته لمن هم أقل منه.


ومع عدم انتقاد الآخرين يجب إشعارهم بأهميتهم وتحفيزهم وهو ما أكده كارنيجي فذكر: هناك طريقة واحدة تجبر أى شخص على أن يفعل أى شىء تريده.. طبعا هذه الطريقة ليست بتصويب المسدس إلى صدره، أو بتهديده بإطلاق الرصاص عليه..

فكل هذه الطرق لها مضاعفات ومردودات غير مرغوب فيها، والعالم الأمريكى جون ديوى قال: إن أعمق دافع فى طبيعة الإنسان هو الرغبة فى أن يكون مهما، فجورج واشنطن كان يحب أن يُنادى بـ(أدميرال المحيط ونائب ملك الهند) والملكة كاترين كانت لا تفتح الخطابات التى لم تعنون بـ(صاحبة الجلالة الملكية)، والكثير من المرضى ممن يعانون من أمراض عقلية فى مستشفيات الولايات المتحدة يشكلون نسبة أكبر من كل الأمراض مجتمعة فلماذا يصاب هؤلاء الناس بالجنون؟..

طرحت هذا السؤال على مدير أحد أهم مستشفيات الأمراض العقلية وهو طبيب حائز على أوسمة الامتياز والجوائز لبراعته فى مهنته وأخبرنى أنه بصراحة لا يعرف سببا لإصابة الناس بالجنون لكنه قال: إن كثيرا من الناس الذين يصابون بالجنون يجدون فيه الشعور بالأهمية التى حرموا منها فى عالم الحقيقة ثم حكى لى هذه القصة..

لدىّ الآن مريضة كان زواجها كارثة، تطلعت للحب والأطفال والمكانة الاجتماعية، إلا أن الحياة نسفت كل آمالها، وزوجها لم يحبها، ورفض حتى تناول الطعام معها وأجبرها على أن تقدم له وجباته فى غرفته بالطابق العلوى، ولم يكن لها أطفال ولا مكانة اجتماعية، وأصيبت بالجنون، وفى مخيلتها أنها طلقت زوجها واستردت اسمها كما كان قبل الزواج، وتعتقد الآن أنها تزوجت من أرستقراطى انجليزى وتصر على مناداتها ليدى سميث، أما بالنسبة للأطفال فإنها تتخيل أن لها طفلا جديدا تحصل عليه كل ليلة، وكل مرة أزورها تقول: دكتور.. كانلدى مولود الليلة الماضية، ويقول الطبيب: لو استطعت أن أبسط يدى وأشفيها من جنونها لما فعلت ذلك لأنها أكثر سعادة وهى فى حالة الجنون".


ويضيف كارنيجى فى كتابه: إذا كان الناس متعطشين للشعور بالأهمية لدرجة أنهم يصابون بالجنون للحصول عليها، فتخيل المعجزات التى يمكننا تحقيقها عن طريق إعطاء الناس الفهم لهذا الجانب.


ويبدو أن كلام كارنيجى صحيح بنسبة تقترب من المائة فى المائة، فاليوم لا نجد من الشباب أو الكبار إلا ما ندر من يقوم بالثناء على الآخرين وهم بالفعل ليسوا ملائكة لكن فيهم أشياء إيجابية كثيرة، وبدلا من أن يقوم الناس بتشجيعهم والثناء عليهم نجدهم ينتقدونهم بلا هوادة فى الأشياء الكبيرة المؤثرة وحتى فى أتفه الأشياء وهو ماجعل الناس يبتعدون عن بعضهم، ويجب ألا ننسى أن رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ذكر فى الحديث الشريف: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت.

الاكثر قراءة