رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

الـدُب الـذي قـتـل صـاحـبـه

25 يوليو 2018
د.ايهاب أحمد

هـل يـتـابـع مـــن يـتـصــدون بـخـطـابـهـم للـــرأى الـعـام ســواء أكـــانـــوا  إعـلامـيـيـن أم أصحاب أقـلام أم نخـب مـن الـمـفـكـريـن والمـثـقـفـين ردود أفـعــال الـنـاس تـجـاه قــراراتـهــم و تـصـريــحـاتـهـم ,ســـؤال يُــفــتــرض أن تــكــون إجـابـتـه حــاضــرة  دائـمـاً بـنعـم , فــذاك مـا يــوافــق الـمـزاج الـطـبـيـعـى .


خصام مفضوح
إذاً لـمـا الـسـؤال , بـبـسـاطــة لأن خــط سـيـر كـثـيـر مـن هــؤلاء يـعـكـس الآن أمـاعـدم إعـتـداد بـردود الأفـعـال أو إصـرارعـلى تحديـهـا ومعانـدتـهـا وإلا كـانـوا غــيـروا مــن مــوجــات تــرددهـــم عــلـى الأقــل اســتـجــابــة  لـمـايــلاقـــونــه مــن ســخــط وغــضــب يــعــود بــمــجــمــلــه لـحـقـائــق يـنـدر أن يـخـطـئـهـا نـظـر.
و الإسـتـجـابـة هــنـا دلــيــل صـحـة وعــلامــة عـلـى إدراك قـيـمـة الصدق وأهـمـيـة الإنـصـات لـصـوت جـمـاهـيـر يـفـتـرض ان إرادتـهـا هـى الغالبة بـكـل شـيـئ , بـالـسـيـاسـة , بـالإعـلام , بـالـصـحـافـة ,بـ ..., بـ... .


بـالـطـبع حـديـثـنا يـنـصب بالـدرجـة الأولـى عـلى الخطاب الذى يـخـاصـم الـعـقـل بـشـكـل تـفـضـحـه طـبـيـعـة الـعـالـم الــذى نحـيـاه , عـالـم شـبـكـى , تـتـنـاقـــل فــيــه الـمـعـلـومـات والـحـقـائــق بــســرعـة مـذهـلـة , عــالــم يـُحــصــل فــيــه الــطــفــل مـاكـان يـَحــصــده الــرجـــال بـأزمــنــة غــيـر بـعـيـدة .
فـكـثـيـر مــن هـؤلاء يــتــقــمــصــون دون درايــة دور الـدُب الـذى قـتـل صـاحـبـه بـمـا تـحـويــة أفـعـالــهــم مــن مــضــامـيـن تـعـانــد اتـجـاهــات الـرأى الـعـام الـصـائـبــة ولـيـس الـخـاطــئــة .


فجوة واضحة
فــنـظـرة عـابــرة عـلـى تـعـلـيـقــات الــنــاس عـلى مــواقــفــهــم بـشـبـكـة الأنـتـرنــت أو وقــفــه ســريـعــة عـلـى مـايــتـداولـونـه عـنهـم بـمـجـالسهـم كـفـيـل بـلـمـس عــمــق الــفــجــوة الـتـى يـــزداد اتـســاعــهــا يــومـاً بـعــد يــوم بــيــن الـطــرفـيـن .


والـخـوف ان تـواصـل الـمـسـافـة اتـسـاعـهـا فـى ظـل تـعـطـل آلـة الحساب ,فـالـطـبـيـعـى ان الإعـلامـى الـذى يـلاحـقـه المتابعـيـن بعبارات الإستهجان يـبـادر تـلـقـائـيـاً بـمــراجــعــة نــفــســه, وإن لــم يــفــعــل فــواجــب عـلـى إدارتــه أن تـدفـعـه لأن يـفـعـل وإلا مـنحـتـه كـارت أحـمـر .
ونـفـس الـوضـع فـيـمـا يــخــص الـمـسـئـولـيـن فـالـتـصـريـحـات الـغـريـبـة الـتـى تــصــدرعــن بـعـضـهــم تـحــتــاج لـوقــفـة جـادة تـصـوب الـمـسـار وتعدل بوصلته .


قاتل صحبة
فــمــثـلاً حــيــن يــخــرج عـلـيـنـا رئــيــس جـهـاز حـمـايـة الـمسـتـهـلك !!! بـتـصـريـح يـسـتـفـز فـيـه الـحـجـر قــبــل الــبــشــر يـصـف فـيـه الأسـعـار بـمـصـر الآن بـالـرحـمـه مـســتـشـهــداً بــمــا لــقــاه ســيــادتــه مــن جــور بـسـويـسـرا حـيـث دفـع 30 دولار مـقـابـل غـسـل قـمـيـص مـعـالـيـه .
هــكـذا دون مــراعــاة لـفـارق الــدخــول أو لإخــتــلاف طـبـيـعـة الـحـيــاة بــطــائـــرة نــفــاثــة عـنـهـا بـقـطـار قــشــاش , هــذا عـلى فــرض صــدق  روايـتـه فـكـثـيـرين أكــدوا بـــعـــدهــا عــن الــواقـع تـمـامـاً , فــلابــد مــن وقــفــة.


حاجة ساقعة
مـاء بـارد عـلـى قـلـوب غـلـبـتـهـا حــرارة مـنـاخ عــام وواقـع اقـتـصـادى قـاس لـن يـخـرجـنـا مــنــه غــيــر شـخـصـيـات تـمـلـك مــوهــبـة الإدارة , تجـيد مـايـعـرف بالـسـيـاســة عـلى نـحـو لا نـقـول فــذ وانـمـاعـلـى الأقــل مـقـبـول .
شـخـصـيـات لاتـدفـعـنـا لـتـرديــد عـبـارة وزيـرالخارجـيـة الأسـبـق محمود فـوزى ( الأزمــات كـبـيـرة والـرجـال صـغـار ) فمهما كانت الخطط رائعة والـمـيـزانـيـات حـاضـرة فـسـيـظـل الـنـجـاح مـرهـون بالشـخـص المناسـب الــذى يــديــر بـإتـقـان يــرتـــب الأولــويـات ويــمـيــز بــيــن مـايُـسـتـطـاع ومـالايُـسـتـطـاع دون ان يـخـلـط بـيـن مـانـريـد ومـالانـريـد.

الاكثر قراءة