رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ماذا يفعل الزوج مع زوجته وأولاده الذين لا يصلون ؟ .. مفتي الجمهورية يجيب

26 يوليو 2018
محمد عبد المولى

أعادت دار الإفتاء المصرية ، نشر رأيها الشرعي مجددًا في مسئولية الرجل عن صلاة أهل بيته من زوجته وأولاده ، وذلك بعدما ورد إليها سؤالاً من سائل يقول : " ماذا يفعل الزوج والأب مع زوجته وأبنائه الذين لا يصلون حتى بعد تقديم النصح لهم ؟ وهل يحق له ضربهم على تركها ؟" .

وقد أجاب الدكتور شوقي علام ، مفتي الجمهورية ، على هذا السؤال ـ قائلاً : أنه يجب على رب الأسرة نصح من هم تحت رعايته من الزوجة والأولاد وغيرهم بالمحافظة على الصلاة ، واتخاذ كافة الوسائل المعنوية المشروعة في حثهم عليها ، فإن أصروا على تركها فلا يلحقه من ذلك إثمٌ ، مع مراعاة المداومة على النصح والإرشاد ، والدعاء لهم بصلاح الحال .

وتابع فضيلة المفتي : وأما الضرب الوارد في الحديث النبوي الشريف: «مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرِ سِنِينَ» رواه أبو داود ؛ كصورةٍ من صور التأديب على التهاون في أداء الصلاة 

فالمراد به : الخفيف غير المبرح الذي يكون من جنس الضرب بالسواك ونحوه مما لا يعد أصالة للضرب والإيلام ؛ لأن المقصود من ذلك هو التربية والتأديب النفسي بإظهار العتاب واللوم وعدم الرضا عن التقصير في امتثال أمر الله سبحانه وتعالى بإقام الصلاة ، واللجوء إليه ليس بواجبٍ ، وإنما هو مندوب إليه في حق الولد المميز إذا تعين وسيلة لتأديبه ، بخلاف الزوجة والولد البالغ والصغير غير المميز ؛ فلا يجوز ضربهم على ترك الصلاة .

1
هل يحق للأب أن يشترط غي وصيته أن لا يرثه من عرف عنه عدم إقامة الصلاة ؟
السلام عليكم، هل يحق للأب أن يشترط غي وصيته أن لا يرثه من عرف عنه عدم إقامة الصلاة ؟ و هل تكون الوصية صحيحة ؟

الاكثر قراءة