رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بعد ظهور لاعب المصارعة المصري بتي شيرت أمريكا.. مسلسل الهروب والتجنيس لا ينتهي

26 يوليو 2018
محمد فتحي حرب

أصبح هروب اللاعبين المصريين والحصول على جنسية دول أخرى مسلسل لا ينتهي.. ما بين طمع هؤلاء اللاعبين والاضطهاد وعدم التقدير الذي يواجهه البعض من اتحادات اللعبة.. وآخر من انضم لهؤلاء لاعب منتخب المصارعة محمود فوزي.. والذي نشر صورته على صفحته على الفيس بوك وهو يرتدي تي شيرت المنتخب الأمريكي.. وكتب"معادنا أولمبياد طوكيو إن شاء الله".. وقد حقق اللاعب مع مصر من قبل 20 ميدالية بمختلف البطولات..


وقد حدثت خلافات بين اللاعب واتحاد اللعبة، وتم إيقافه وتحويله للتحقيق بسبب نشره لفيديو على الفيس بوك يحكي فيه تعرضه للاضطهاد واستبعاده من بطولة البحر المتوسط على حساب لاعب آخر بسبب المجاملات والمصالح الشخصية، وقد أكد أن فرج عامر رئيس نادي سموحة كان له يد في ذلك


ومن جانبه نفى فرج عامر تلك الاتهامات وشدد على مقاضاته للاعب بسبب ادعاء كاذب واتهمه بحصوله على حكم بالسجن سابقا بالإضافة لواقعة تحرش بالمركز الأولمبي لكن اللاعب أوضح أن تلك الواقعة المتهم بها كان خارج مصر وقتها.

ولم يكن محمود فوزي هو الأخير في قطار الهروب والتجنيس، فقد سبقه حسام بكر لاعب الملاكمة الذي سافر إلى أمريكا وأكد أنه حصل على الموافقة للمشاركة في تصفيات أولمبياد طوكيو 2020، تحت راية العلم الأمريكي، مؤكدا أنه حصل على عروض من دول خليجية وأمريكا، وأخبر بذلك عبد العزيز غنيم رئيس اتحاد الملاكمة، مشيراً إلى أنه حصل على وعود عديدة، ولكنه لم يكن يطلب إلا وظيفة، لأن عمره يكبر، ولكنه لم يجد أي شيء، وقد حصل اللاعب من قبل على برونزية بطولة العالم وشارك في الأولمبياد، وعقب محمد عبد العزيز غنيم رئيس اتحاد الملاكمة عن إعلان حسام بكر بطل اللعبة الذي حصل على موافقة للمشاركة فى بطولة الجولدن قلافز الأمريكية لتمثيل الولايات المتحدة قائلا"ربنا يوفقه".


كما حصل المصارع المصري طارق عبد السلام على جنسية بلغاريا بعد أن أكد أن الاتحاد المصري للمصارعة رفض تحمل نفقات علاجه، ومثّل بلغاريا في بطولة أوروبا ونجح في الحصول على الميدالية الذهبية

وهناك لاعبون كثيرون تم تجنيسهم من قبل، ومنهم أحمد عبد المقصود لاعب الأهلي السابق والذي انضم لمنتخب قطر بعد أن احترف في السد القطري، وقام المنتخب القطري العسكري بتجنيس حازم خالد لاعب الإسماعيلي السابق والذي رحل من قطاع الناشئين، وهناك أيضا  اللاعب محمد علاء لاعب فريق الشباب بنادي الريان وانضم لصفوف المنتخب القطري للناشئين .

 

كما يوجد أيضا العديد من لاعبي كرة اليد المصريين وخاصة الناشئين الذين يلعبون باسم قطر، أبرزهم بلال عوض ومحمود زكي، بجانب حسن يسري وكريم الطيفي، كما منحت قطر الجنسية لخمسة لاعبين من فرق الشباب بكرة السلة بالإسكندرية وهم محمد السيد نادي سموحة وشوقي عبد الحميد فريق الأوليمبي ومصطفى عصام ومحمد أسامة وأحمد عباس من الإتحاد السكندري.
كما تم تجنيس البطل المصري سيد باروكي سباح المسافات الطويلة، وصاحب رقم قياسي في موسوعة جينيس


وهناك أيضا بطل المصارعة مصطفي النمر الذي منحته أستراليا جنسيتها، والبطل محمد عبد الفتاح الشهير بـ "بوجي" والذي منحته دولة البحرين جنسيتها

ولكن في نفس الوقت الذي يحاول فيه بعض اللاعبين الحصول على جنسية أجنبية يرفض آخرون التجنيس ومغرياته، ومن هؤلاء كليوباترا الاسكواش نور الشربيني والتي حصلت على كأس العالم.. وتقول: منذ فترة جاءني عرض من أمريكا بالدراسة هناك، ومن بعدها التجنيس واللعب باسمها، ولكني رفضت تماما هذه الفكرة، لأني لن أفكر أبدا في اللعب باسم دولة أخرى غير بلدي مصر، كما أني أتشرف بجنسيتي المصرية فلماذا أحصل على جنسية دولة أخرى مهما كانت الإغراءات.


معجزة الاسكواش حبيبة محمد والتي كرمها الرئيس عبد الفتاح السيسي رفضت أيضا التجنيس.. حيث تقول: حققت العديد من البطولات التي جعلت اسمي معروف في عالم الاسكواش، وفوجئت بعرضين من أمريكا وإنجلترا للتجنيس واللعب باسمهما، وكان العرض مغري جدا، ولكني رفضت ذلك تماما، فأنا لن ألعب باسم أي دولة سوى مصر سواء الآن أو في المستقبل، وللعلم فإن أمريكا تسعى لتجنيس معظم لاعبي الاسكواش المصريين، لأننا أفضل دولة في هذه اللعبة

وأريد دائما أن أمثل مصر والعرب، ولا أريد حتى الاحتراف، فيكفيني تكريم رئيس الجمهورية وتشجعيه لي، كما أني بعد هذا التكريم أصبحت معروفة، ولكني مازلت في بداية المشوار، ولا أبحث عن أضواء الشهرة الآن، وربما شهرة أي لاعبين بعيدا عن كرة القدم أقل بكثير من لاعبي الكرة، ولكن المصريين يحبون الاسكواش ويعرفون أبطال اللعبة من خلال الإنجازات التي يحققوها


أحمد الأحمر لاعب منتخب مصر والزمالك لكرة اليد رفض أيضا التجنيس القطري.. ويقول: لا يمكن أن أقبل الحصول على الجنسية القطرية ، فأنا الحمد لله ألعب في منتخب بلدي ولا يمكن أن أتوقف عن اللعب لمنتخب مصر مهما كانت الإغراءات

فهناك لاعبون كانت لديهم ظروف معينة دفعتهم لقبول ذلك، مثل حسن عواض لاعب الأهلي الذي تم شطبه ولجأ للعب في قطر، ونفس الحال بالنسبة للاعب الزمالك محمود السعيد التي كانت إمكانياته تؤهله للعب في منتخب مصر ولكنه لم ينضم فذهب لقطر، فلو كل لاعب وجد تقدير بلده بالتأكيد لن يلجأ لذلك.

الاكثر قراءة