رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

انفراد.. "الشباب" تكشف الشخصية الحقيقية لـ"فاطمة تعلبة" بطلة مسلسل "الوتد"

11 اغسطس 2018
وليد فاروق محمد

مفاجأة.. الكاتب الكبير خيري شلبي قام بتصوير قصة حياة زوجة عمه وأولادها تماماً كما كانت في الحقيقة بنفس الأسماء والأحداث

لماذا طلبت سوزان مبارك من التليفزيون تأجيل عرض الحلقة الأخيرة؟!

اشتهرت بـ"طاسة الخضة" وكانت تسيطر على كل قرارات العائلة وتقوم باختيار زوجات أبنائها الرجال بدون أخذ رأيهم

وصية فاطمة تعلبة لأولادها بألا يتفرقوا لم تتحقق.. والبيت الكبير تم تقسيمه

فاطمة محمد نوح أنجبت 7 أولاد وبنتين كانت حكاياتهم هي نفسها التي ظهرت بالمسلسل

 

طوال نحو 20 حلقة من هذه السلسلة لم تصادفني هذه الفكرة نهائياً، مؤلف كبير يستوحي من شخصية حقيقية أحداث رواية شهيرة له، هذا طبيعي.. لكن المدهش هذه المرة أنه لم يتدخل في الأحداث سوى بالقليل فقط لأن القصة الحقيقية وحدها كانت كفيلة بطرح الشكل الدرامي المطلوب والحبكة التي كان يسعي لها، كما أنه نقل ما عايشه ولم يسمع عنه.. والأغرب أن الشخصيات ظهرت بأسمائها كما كانت في الحقيقة، وعندما تم تحويلها لمسلسل حقق نجاحاً كبيراً وتم الالتزام بأحداث الرواية تماماً ليظهر كالمرآة التي شاهد فيها أبناء "دوار العكايشة" قصص حياتهم تتجسد درامياً أمام أعينهم.. هذه المرة موعدنا مع "الوتد"، وننفرد بأول صورة تنشر للبطلة الأسطورية "فاطمة تعلبة"، تابعوا التفاصيل.

الوتد

"فيه ناس بتمشي علي الطريق وأما التعب بيحل.. يقفوا اللي تعبوا يحتموا من شمسهم بالضل".. وبعد تتر البداية الشهير والذي قام بتأليف كلماته أيمن بهجت قمر وألحان محمود طلعت وغناء المطرب حسن فؤاد.. ندخل إلي دوار العكايشة، وقد عرض مسلسل الوتد خلال شهر رمضان في عام 1996وقام ببطولته هدى سلطان ويوسف شعبان وفادية عبد الغني وهالة فاخر وعبد الله محمود وحنان ترك وفتوح أحمد وحنان سليمان وأحمد سلامة ومحمد الشقنقيري ومجدي فكري وانتصار وأحمد سامي عبد الله ومها أحمد وفتحي عبدالوهاب وشيماء عقيد، ومن خلال 25 حلقة تدور الأحداث حول عائلة فاطمة تعلبة التي تربي أبناءها بأسلوبها الخاص وهدفها الأساسي هو تكوين عائلة كبيرة مترابطة وغير مفككة، وتأمين مستقبل العائلة بشراء الأراضي الزراعية لهم ليصبحوا من ذوي الأملاك، تسيطر فاطمة تعلبة على كل قرارات العائلة حتى أنها تقوم باختيار زوجات أبنائها بدون أخذ رأيهم وتتحكم في زوجات أبنائها وبالمنزل بكامله بمن فيه، ينتهي المسلسل بموت درويش حزنا على حالة والدته الصحية والتي تتوفى بعده بأسبوع، ورغم براعة كل الممثلين في هذا المسلسل لكن لابد من التوقف عند الراحلة هدي سلطان والتي أبدعت لدرجة تصديقنا بأنها أم ليوسف شعبان رغم أن فارق العمر بينهما 6 سنوات فقط، فهي من مواليد 1925 وهو من مواليد 1931، كما لم تستخدم هدى سلطان الماكياج نهائيا خلال أدائها الدور واكتفت بارتداء "الجلابية" و"الطرحة"  كأي أم فلاحة.

الرواية

فاطمة تعلبة كانت وتدا ضاربا بجذوره في الأرض يجمع حوله الأبناء والأحفاد وراء باب واحد، وفي المسلسل يرسم خيري شلبي صورة واضحة لأعماق الريف المصري بشخصياته المهمشة الصامتة التي تكافح في صمت، وكانت البطلة تبدو كالأسطورة.. فهي سيدة أميّة لكنها تنافس أمهر الأطباء وكلمتها نافذة علي كل الرجال رغم بساطتها وفقرها، ذكاء فطري يجعلها تعرف ما يفكر فيه ابنها من نظرة عين،  و"الوتد" رباعية ترصد حياة أم لسبعة رجال وابنتين، مات الأب وترك لها حملا ثقيلا، لكنها كانت قدر المسئولية واستطاعت أن تربي أبناءها الذين عاشوا جميعا مع زوجاتهن تحت سقف واحد، وهي هنا ليست مجرد أم مكافحة.. بل شخصية أقرب إلي الحكمة والفلسفة والزعامة.. كنزها الحقيقي كان في أفكارها التي تربي عليها أولادها، والرواية يمتد زمنها خلال فترة ما قبل ثورة يوليو 1952 وإلى عصر جمال عبد الناصر وانتهاء بوفاة فاطمة تعلبة في بداية عصر السادات، وهي مقسمة لأربعة أجزاء "الوتد، المنخل الحرير، العتقي، أيام الخزنة"، والرواية فاز عنها خيري شلبي بجائزة الدولة التشجعية، وهناك مشهدان بالرواية يستحقان أن نتوقف أمامهما.. الأول حينما أراد الابن عبد العزيز الانعزال عن بقية أخوته، فردت عليه فاطمة تعلبة قائلة: "اسمع يا ولد.. من لا تعجبه العيشة مع الحاجة فاطمة تعلبه فليرحل هو... فيخرج من الباب بطوله.. وحده... حتى بدون ثيابه.. حتى بدون أولاده..فأنا الذي ربيت وأنا الذي زوجت وأنا الذي أكسو وأطعم.. والأولاد أولاد الدار قبل أن يكونوا أولاد أحد منكم.. ولا أفرط في ظفر واحد منهم.. ولا حتى في ظفرك أنت أيها الشايب العايب..لكن من أراد أن يفرط في الدار فخير للدار أن تفرط  فيه..

الدار هي دار العكايشة ولقد تعبت في الإبقاء عليها مفتوحة متكاملة ذات قوة وهيبة ولست مستعدة للتخلي عنها على آخر الزمن ولست أطيق أن أسمع مثل هذا الكلام العبيط إن قتلك أهون عندي"، وفي المشهد الثاني وخلال فترة مرضها الأخير فسرت فاطمة تعلبة سر قيامها بالقانون والسلطة ودورها في تكوين العائلة ورعايتها.. تربعت على المصطبة والكل يقف أمامها، وقالت: "لقد دخلت هذه الدار وهي مجرد جدران..ولم يكن أبوكم يملك أكثر من ثلاثة أفدنة.. العكايشة طول عمرهم هبل..

كانوا لا يوافقون على زواج أبيكم مني..وكان شرفاً كبيراً لعائلتي المتواضعة أن تصاهر العكايشة هذا صحيح..ولكن كان شرفاً لأبيكم أن تزوج من فاطمة تعلبة، وأنتم..كنتم تلومونني وتنحلون وبري بينكم وبين أنفسكم..وتتهمونني بادخار عرقكم في دولابي وإنني لا أصرف عليكم إلا بحساب شديد...ولكنكم تملكون عشرين فداناً كلها من حسن تدبيري وشطارتي وفوق هذا تملكون ما هو أهم، تملكون جماعتكم، تملكون كنزاً كبيراً هو كونكم جماعة يغلق عليكم باب واحد ويرعاكم قلب واحد مثلما الرب واحد، ولكنكم لا تفهمون هذا لأن هبل العكايشة متأصل فيكم ومن الصعب إقناعكم وخير من فيكم هو درويش لأنه ابني بحق".

القصة الحقيقية

خيري شلبي الذي توفي عقب ثورة 25 يناير بعدة أشهر كان من أبرز الأدباء المصريين وأكثرهم غزارة في الإنتاج خلال رحلته مع عالم الرواية، وكانت لديه القدرة على تجسيد الواقع بطريقة تعكس عمقًا في قراءة الشخصية المصرية، وكان صاحب أسلوب متميز صنع له مكاناً جعله ضمن المرشحين لنيل جائزة نوبل للآداب، ورغم شهرته بالأوساط الأدبية لكن معرفة المصريين بهترسختمن خلال روايته الشهيرة "الوتد"، والمفاجأة أن هذه الشخصية كانت في حقيقة الأمر هي زوجة عمه، فقد ولد خيري شلبي في قرية شباس عمير بمحافظة كفر الشيخ، وقد تأثر كثيرًا بشخصية "فاطمة تعلبة" التي توفيت في السبعينيات وأراد من رواية "الوتد" أن يحكي تاريخ عائلته، خاصة وأنه كان شديد التأثر بالقرية وأهلها ومشاكلها، وعندما سئل نجيب محفوظ عن عدم كتابته عن القرية، قال "كيف أكتب عن القرية وخيري شلبي موجود"،  

وهنا نتوقف مع آخر كتب خيرى شلبى "أُنس الحبايب" الذي كشف فيه عن حقيقة شخصية "فاطمة تعلبة" التي استوحي منها قصة " الوتد "، وقد فاجأ خيرى شلبى قُراءه فى الفصل الثالث بأن  بطلة رباعية الوتد الشهيرة هي زوجة عمه واسمها كما سرده "فاطمة نوحاية" نسبة إلي عائلة نوح في شباس عمير، وقد وصفها بأنها "موسوعة في أصناف العطارة" وقد تراصت في دولابها القديم زجاجات كثيرة بها علاج لأي مرض، وكيف كانت "قاعتها الجوانية" مصدراً للتوجع والتأوهات وصراخ المرضي من كل أبناء القرية، ولم تكن تتقاضي أجراً عن خدماتها الطبية هذه لأنها مستورة الحال وعند أولادها 10 فدادين، كما اشتهرت بأنها الوحيدة في الناحية التي تملك "طاسة الخضة"، قانون المرأة الأم هو المسيطر والحاكم في العائلة، تضع القانون وما على الكل إلا اتباعه بدقة، وتحدد المشكلة والكل يلتزم بالحل الذي تقرره،  فهي الآمر الناهي والمسيطر، فكل شيء يتم وفق إرادتها من رعاية الأبناء وتربيتهم حتى اختيار زوجاتهم وادخار المال وشراء الأرض في غياب تام لشخصية الأب، وفي أغلب الأحيان يوجد ولكن دون دور محدد سوى أن يكون رمزا لحماية العائلة أمام الآخرين، فعندما أراد ابنها عبد الباقي الزواج قامت بالسفر إلى بلد آخر بعيدا جداً لتسأل عن أهل العروس.

بيت العكايشة

لم أكتف بحبر الأوراق، كان لابد من شاهد عيان.. "فاطمة تعلبة" كما تبدو من الرواية والمسلسل قاسية بعض الشيء وتفرض سطوتها على أسرتها.. إلا أن هذا كان أمراً طبيعياً  فالمرأة المصرية مشحونة بالعواطف وليست قاسية وحازمة بطبعها لاسيما عندما لا يقوم الأب بدوره فعلى الأم أن تكون قوية، توجهت للحاجة فوزية السنهوري زوجة الأديب الراحل خيري شلبي وهي أصلاً قريبته.. فوالده خال والدها، وبالتالي كانت شاهدة عيان علي قصة الحاجة فاطمة، تقول: كانت جدتي وجارتنا في شباس عمير، دائماً كنت أذهب إليها وأنا صغيرة قبل زواجي فهي توفيت منذ نحو 40 سنة، وكانت فعلاً كما صورها خيري شلبي بالرواية والمسلسل سيدة أسطورية وكما يقولون بمائة رجل، صارمة ولها سلطة وكلمة ومتحكمة في أولادها وأحفادها بحكمة وعدل، وفي الحقيقة كان منزلهم كما ظهر بالمسلسل كبيراً وعبارة عن غرف كثيرة متجاورة يسكن بها أولادها وزوجاتهم، وأتذكر أنني كلما ذهبت إليهم كنت أجدها تجلس للإشراف علي زوجات أبنائها وهن يقمن بشئون الدار وتأخذ بالها من كل شاردة ولا تتسامح مع الخطأ، وكانت مشهورة في المنطقة كلها بالطب الشعبي والعلاج بالأعشاب..

وكانت لها حركة معينة تقوم بها لرفع اللوز عند الأطفال، وربما لا يعرف كثيرون أن كل الشخصيات بالمسلسل كانت حقيقية وليست فاطمة تعلبة فقط.. فأيضاً ابنها الكبير اسمه "درويش" وكان سندها لكن الاختلاف فقط في قصة وفاتهما.. فهو مات قبلها بفترة طويلة، والمسلسل لم يكن هدفه فقط اجتماعيا ولكن أيضاً كانت به إسقاطات سياسية كثيرة، وللأسف وصية فاطمة تعلبة لأولادها بأن يتكاتفوا ولا يتفرقوا لم تتحقق لأن كل أولادها توفوا وأحفادها أيضاً والبقية تفرقوا وكثير من الشباب حالياً بالقرية لا يعرفونها والبيت تم تقسيمه لبيوت .

الأصل.. والصورة

في الحقيقة توفي زوج فاطمة تعلبة بينما معظم الأبناء مازالوا صغاراً.. بينما في المسلسل كان موجوداً وشاهداً علي قصة كفاحها ولكن كمتفرج فقط، وخلال رحلة البحث عن آثار فاطمة تعلبة الأصلية استبعدت تماماً فكرة العثور علي صورة لها.. لكن بمساعدة الحاجة فوزية السنهوري وصلت إلي أحد الأحفاد والذي لم يكتف فقط بأن أرسل لي صورة جدته فاطمة تعلبة الحقيقية، لكن كانت عنده مفاجأة أخرى، يقول الكابتن علي محمود عكاشة وهو كان ضابطاً بالقوات المسلحة وبطلاً رياضياً في المصارعة والجودو بمنتخب مصر العسكري: جدتي اسمها الأصلي فاطمة محمد نوح وكانت متزوجة من ابن خالها محمود علي عكاشة وكان عندها 7 أولاد وبنتان، الأولاد هم: درويش وعبد العزيز وصادق وطلبة وطاهر وعيسي وعبد الباقي وبهية وبسيمة، كل التفاصيل كانت حقيقية.. بهية كانت أرملة ولها ابن اسمه "شوشة"

وهو والدي، بسيمة تزوجت فعلاً من مقاول.. عبد العزيز كان يريد الانعزال عن إخوته، عبد الباقي تزوج من ممرضة اسمها عزيزة.. عيسي لم يكن ينجب وتزوج 3 مرات، صادق كان دائم الترحال للتجارة.. طلبة كان شيخاً في الجامع.. كل التفاصيل كانت واقعية.

خلاصة الحكاية

"أمك اللي متعرفش تقرأ ولا تكتب غرست جوانا فكرة التكافل، محدش عارف بياخد من التاني إيه ولا بيحسب بيدي له إيه".. هذه هي الخلاصة كما جاءت علي لسان "صادق" لأخيه في الحلقة الأخيرة، وأيضاً مشهد النهاية رغم بساطته لكن رمزيته كانت واضحة عندما طلبت "فاطمة تعلبة" وهي علي فراش الموت من ابنها "عبد العزيز" الذي كان يرغب في الانفصال عن أخوته أن يحاول كسر حزمة من الحطب لتخبره بأن قوتهم في تجمعهم وضعفهم في تفرقهم، أما قصة درويش وأمه فاطمة تعلبة فكانت خاتمة الأسطورة.. لم يرفض لها طلباً وظل مطيعاً وعاشقاً لأمه لدرجة أنه ودع الحياة بينما كان يعد سرادق العزاء لأمه.. فمع موتها الحكاية بالنسبة له انتهت، وكما أشرنا فإنه في الحقيقة توفي درويش قبل أمه بسنوات..

والغريب أن الرواية انتهت بوفاة درويش بينما كانت "فاطمة تعلبة" في غيبوبة، ومن أهم المواقف التى أصابت ملايين المصريين الذين تابعوا المسلسل وقت عرضه بالدهشة أن الحلقة الأخيرة تم تأجيل عرضها لليوم التالي من قبل التليفزيون المصري، وهو الأمر الذي جعل البعض يظن أنها حيلة من أسرة المسلسل من أجل إثارة الجمهور وتشويقهم للحلقة الأخيرة، ولكن فيما بعد روي معظم العاملين بالمسلسل مثل المخرج أحمد النحاس والفنان يوسف شعبان وغيرهما أن التليفزيون قام بتأجيل عرض الحلقة الأخيرة لأن سوزان مبارك زوجة الرئيس الأسبق

كانت تتابعه بشغف وهي التي طلبت ذلك لأنها كانت مرتبطة بحفل ولن تستطيع مشاهدته فى وقته! عموماً.. يظل السؤال الذي لم أجد له إجابة: لماذا منح الكاتب الراحل خيري شلبي لقب "تعلبة" لزوجة عمه في المسلسل رغم حرصه علي أن يظهر كل الممثلين بنفس أسماء أصحاب القصة الأصلية؟!











الاكثر قراءة