رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

‏‫الله بالخير ..التذمر المؤسف

22 يوليو 2018
هالة عمران

حقق الاقتصاد المصري خلال الأعوام الأربعة الماضية إنجازات واسعة، ووفق تقييم صندوق النقد الدولي أدت خطوة تحرير سعر الصرف التي اتخذها البنك المركزي المصري نوفمبر 2016 ضمن برنامج إصلاح واسع إلي استقرار كبير في سوق النقد، ومن النتائج الملموسة لنمو الاقتصاد المصري وزيادة التدفقات الاستثمارية الصعود المتواصل لاحتياطي مصر من النقد الأجنبي، فقد حقق الاقتصاد المصري نموا مضطردا خلال الفترات الأخيرة بفضل قرارات الحكومة والإصلاحات الجريئة التي انتهجتها، واستطاعت مصر تخطي المرحلة الصعبة بالنظام الاقتصادي ليدخل مساره الصحيح ، ولكن مازال هناك الكثير من التحديات التي تواجه الاقتصاد المصري منها ضرورة تقوية وزيادة الإيرادات الضريبية ونسبة مساهمتها في الناتج المحلي وإرساء نظام ضريبي شفاف وعادل وتصاعدي لأن هذا من شأنه تحقيق العدالة الاجتماعية، ونحن نثق بأن الحكومة المصرية تعمل بجدية علي هذا الملف.

وهذا الكلام أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي ومنذ بداية عهده معنا، والآن  برنامج الإصلاح الاقتصادي والذي يتضمن تحرير سعر الصرف وخفض دعم الطاقة يسير بخطي حثيثة ويحرز تقدما ملحوظا، والتعويم والطاقة ضمن العديد من التدابير التي تهدف إلي تعزيز النمو الاقتصادي تماشيا مع استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.

مع الأسف الشديد مازال هناك الكثير من المصريين ممن لايدركون أننا نعيش حربا غير مسبوقة في تاريخ مصر، لتحويلها إلي دولة فاشلة باستخدام الجيل الرابع من الحروب بل والخامس والسادس، ناهيك عن دور  شبكات  الانترنت في نشر الشائعات والأكاذيب، حتي نجهل التميز بين الصواب والخطأ، والعدو والصديق.

  لفت نظري كثرة الانتقادات الأخيرة والتي وجهت للحكومة بسبب  غلاء أسعار البنزين وتذمرهم المؤسف وغير المسبوق علي مواقع التواصل الاجتماعي، من وجهة نظري أن الكثير منا  من أبناء هذا الوطن قد  تناسوا، أن الرئيس في بداية ترشحه أشار إلي أوضاعنا الاقتصادية المتردية، وما تتطلبه المرحلة المقبلة من صبر، بل وتضحيات كثيرة، وما تم تحقيقه من إنجازات علي أرض الواقع من مشاريع تنموية تم تقييمها من قبل صندوق النقد الدولي بل وأشاد بما حققته مصر من نجاحات وفي فترة زمنية قصيرة، السؤال الذي يجب علينا أن نطرحه علي أنفسنا لماذا نسمح لأصحاب النفوس الضعيفة اللعب في عقولنا،  ونحن نعلم أن الإصلاح لن يتم في ليلة وضحاها، وأن بناء الوطن يحتاج لتضحيات منا، لنبي وطنا لأبنائنا ولأجيال قادمة، لو  جالك بوست سخرية علي بلدك لا تنشره ، انشر كل ما هو جميل عن وطنك، وافتخر أنك مصري ولا تسمح  لأحد  أن يستغل أزمات الوطن  في إثارة الفتن، فلنقف جمعيا خلف مصرنا الحبيبة لتنهض، ولنتحمل جميعا السبع العجاف لننعم بعدها بالرخاء،  فالقادم أفضل.   

الاكثر قراءة