رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ما بين صدق رئيسة كرواتيا وانحياز الشعب الفرنسي لفريقه كانت العبرة من نهائي كأس العالم

17 يوليو 2018
د.ايهاب أحمد

لـم يـكـن كـأس الـعـالـم مــجــرد مــنـافـسـة لـتحـديـد فـائـز بـبـطـولـة لـعـبـة تـتـنـاقـلـهـا الأقــدام بـل كـانـت تـجــســيــد حــى لـكـثــيـر مـن مـعـان حـيـاة نـعـيـشـهـا, فـكـرة الـقـدم صـارت مـن زمـن حـالـة لـهـا ابـعـادهـا السياسـيـة والإقـتـصـاديـة والإجـتـمـاعـيـة .


أكثر من كرة
فـروسـيـا غـيـرت نـظـرة الـعـالـم لـهـا بحـسـن تـنـظـيـمـهـا وجـودة تسويقها وحـقـقـت الملـيارات, وفـرنـسـا تـنـتـظـرعـوائـد فـوزهـا وكـرواتـيـا تـبحـث عـما يمكن ان تجنيه بـعـد وصـولـهـا للـمـبـاراة الـنـهـائـيـة .


ومـاكـرون وكـولـيـنـدا غـرابـارجـنـوا مـن وراء أقـدام لاعـبـيـهـم مالا يمكن لـهـمـا تـحــقــيــقــة مــن سـيـاسـاتـهـم الـمـبـاشـرة , فـالـعـالـم كـلـه يـتحـدث الآن عـن رئـيــســة كــرواتـيـا لـيـس لـطـلـتـهـا الـبـراقــة وإنـمـا لـطـاقـتـهـا الإيـجـابـيـة وتـواضـعـهـا غـيـر الـمـصـطـنـع .


فـالـقـصـة لـيـسـت بـالـعـبـارات الـمـسـتـهـلـكة أو الأداء الـتـمـثـيـلى الباهـت فــوراء ظــاهــرهـا مـواقــف حــيــة عـبـرت عـن انـحـيـازاتـهـا وصـدقـهـا فـالـتـى تخــفــض راتـبـهـا وتـبـيـع طـائـرتــهــا الــرئـاســيـــة لــتــشــارك حـكـومـتـهـا تـقــشــفهـا وتـســافــروسـط الجماهـير لـتـشجـيـع بـلـدهـا عـلـى حـسـابـهـا الـشـخـصـى يـصـعـب ان تـكـون غـيـرجــادة .


أيـضـاً الـشعـوب الـتـى اجـادت فـرقـهـا فـرحـت واحـتـفـت بصـرف الـنظـر عــن فــوزهــا أو خـسـارتـهـا , فـكـرة الـقـدم أو الـريـاضـة عــمــومـاً عـنـد الـدول الـقـائـدة وسـيـلـة لــصــنـع الــبــهــجــة والــســعــادة ولــيــســت أداة لـلإلـهـاء والـخـداع .


فـالـجـمـاهـيـرالـتى احـتـشــدت بـالـشـانـزلــيــزيــة ذهـــبــت صـبـاح الـيـوم الـتـالـى لـعـمـلـهـا بـكـل جـديـة , وبـعـد غــد سـتـسـأل مــاكــرون عــن اداء حـكـومـتـه, فـالجـمـيع سـيـعـاود نـشـاطـه لـكـن بـسـعـادة وايـجـابـيــة تـرفـع من مـعـدلات الأداءالـسـيـاسـى والإقـتـصـادى لـيسـتـمـتـع الـكل بـالـحيـاة .


شواهد ملفتة
كـثـيـرة هـى الـمـشـاهـد الـتـى جـذبـت انـتـبـاهــنـا عـلى مــدار أيـام الـكـأس , فـمـافـعـلـتـه الـجـمـاهــيــر الـيـابـانـيـة بـالـمـدرجـات ومـاقـام بـه لاعــبـوا فــريـقـهـم بـغــرف الـمـلابـس مـن اعـادة تـرتـيـب وتـنـظـيـف أبـهـر الـكـل إلا الـيـابـانـيـون أنـفـسـهـم فـلـم يـروا فـيـه مـايــســتـحــق لــفــت الـنـظــر , فـعـلـى هـذا تـربـوا ونـشـأوا .


كـذلـك الــفــريــق الأيـسـلـنـدى الــذى يـمـثـل جـزيـرة صـغـيـرة لايـتـعــدى سـكـانـهـا الـ 350 ألــف نــســمـة جــذب الإنـتـبـاه لإمـكــانــيــة الـصـعــود والـمـنـافـــســة بـإتـقـان سـيـاسـات داخـلـيــة تـنـاســب الـبـيـئـات الـمحــلـيـة فـــلاعـــبـــوه هـــواه نــجــحـــوا فـى الـوقـوف بـصـف واحـــد مـع كــبــار الــمـحــتــرفـيــن .


أمـا أداء لاعـبـى الـفـرق الـكـبـرى مــن ذوى الأصـول الأفــريـقـيـة فـأعــاد الـسـؤال الحـائـرعـن سـرتـفـوق هــؤلاء بـعـيـداً عـن مجـتمـعـاتهم الأصلـيـة , فـكـم كـان معـبـراً الـمعـلـق الــجــزائــرى حــفــيـظ دراجـى الــذى يـمـنـح الـمـبـاريـات مـتـعـة اضـافـيـة .


وهـو يـنـشـد بـكـل صــدق واخــلاص زمــن تـسـتفــيـد فــيـه مـجـتـمـعـاتـنـا الأفــريــقـيـة مــن طـاقـات ابـنـاءهـا الإبـداعــيـة الـتـى بـاتـت تحـلـق بسماء غـيـرنـا ,تـمـامـاً كـمـا كـان مـثـيـراً لـمـشـاعــر دفــيـنـة حـيـنمـا عـلـق على احــتـضـان الــرئــيــســة الـكـرواتـيـة لـنـجـم مـنـتـخـبـهـا لـوكـا مـودريـتـش بـقـولـه ( نـحـتـاج لـمـن يـشـعـر ويـحـس بـنـا ) .


فـالـغـرب ومـن يـنــتــهــج ســيــره ســيــظــل مـنـارة لـلـتـقـدم والـحـضـارة بـحـكــمــه الــرشــيــد وديـمـوقـراطــيـتـه وحـريـاتـه وسـيـاسـاتـه الـعـادلــه الـشـفـافـة وأبـوابـه الـمــفـتـوحــة أمـام كــل مــن يـمـلـك الـقـدرة والـمـهـارة دون تـمـيـيـز أو تـفـرقــة أو احـبـاط .


سؤال وعبارة ساذجة
وسـنـظـل نـحـلـم بـمـجـتــمــع تــســود فــيــه مـثـل تـلـك الـقـيـم , ولـمـا لا , فـكـثـيـر مـن اجـيـالـنـا الـصـاعـدة لـن تـسـتـوى بـالصـف إلا إذا ساد عالمها الـقـيـم ذاتـهـا , مــن هــنــا لـيـس غـريـبـاً أن نـسـأل وزيـرة الـسـيـاحة رانيا الـمـشـاط بـعـد تـهـنـئـتـهـا بـفــوز فــرنــســا الـتـى يـبـدوا انـهـا تـشجــعـهــا بـحـمـاس بـالــغ جــداً !!!.


فـهـكـذا أخـبـرتـنـا انـفـعـالاتـهـا الـتى نـقـلـتـهـا صـورهـا اثـنـاء مـتـابـعـتهـا لـمـبـاراتـهـا مـع كـرواتـيـا وســـط الــجــالــيـــة الـفـرنـسـيـة ( اشـمـعـنــا .. لاأدرى ) عــن عـائـد مـنحـهـا لــتــســعــة مــلايــيــن دولار ( 130 مـليون جـنـيـة ) للـفـيـفـا لـوضـعـنـا ضـمـن رعـــاة الـكــأس الــعــالــمــى بــهــدف تـنـشـيـط الـسـيـاحـة , وهـل حـقـقـت مـردود أم ذهـبـت ادراج الـريـاح .


عـمـومـاً انـتـهـت الـكـأس بـحـلـوهـا ومـرهـا ولـم نـسـمـع مـا يـبـرأ أو يدين اتـحـاد أبـوريـدة الـكـروى رغـم كـل الـصـراخ والعويل , فالدنيا ليست غالباً عـادلـة وإلا كـانـت فـازت كـرواتـيـا أو بلجيكا الأكـثـر جـهـداً وأمـتـاعـاً .


فـحـكـمـة ( من جـد وجـد.. ومــن زرع حـصـد ) لـم تـعـد عـلى حـد قـول الـبـديـعـة رضـوى عـاشـور سـوى عـبـارة ســاذجــة تــزيـن كـتـب الـقراءة الـرشـيـدة لأطـفـال الأول الإبـتـدائـى الـذيـن يـكـبـرون قـلـيـلاً لـيكـتـشـفــوا انـهـا لـم تـكـن سـوى خـدعــة مـن الـخــدع الـمـتـعـددة الـتـى تحفل بها كتب مـدرسـيـة ألـفـهـا رجـال طـيـبـون أو بـلـهـاء أو محـتـرفـون للـكـذب  .

الاكثر قراءة