رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

ما الواجب على من أدرك الإمام راكعًا ؟.. مجمع البحوث الإسلامية يجيب

8 يوليو 2018
محمد عبد المولى

شددت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف ، على ضرورة أن يحرص المسلم على إدراك التكبيرة الأولى ـ تكبيرة الإحرام ـ مع الإمام ، وعدم التفريط في الأجر الحاصل منها ، وذلك لما روى الترمذي عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ صَلَّى لِلَّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا فِي جَمَاعَةٍ يُدْرِكُ التَّكْبِيرَةَ الأُولَى كُتِبَ لَهُ بَرَاءَتَانِ: بَرَاءَةٌ مِنَ النَّارِ، وَبَرَاءَةٌ مِنَ النِّفَاقِ».


وقالت لجنة الفتوى بالمجمع ـ في فتواها : وإذا دخل المسلم المسجد ووجد الإمام راكعاً ، فعليه ألا يسرع جريًا ، وأن يلزم السكينة والوقار ، فلقد أخرج الترمذي وغيره عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ، فَلَا تَأْتُوهَا وَأَنْتُمْ تَسْعَوْنَ ، وَلَكِنْ ائْتُوهَا وَأَنْتُمْ تَمْشُونَ ، وَعَلَيْكُمُ السَّكِينَةَ فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا ، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا» .

وتابعت لجنة الفتوى قائلة : فلقد اتفق الفقهاء على أن من أدرك الإمام في الركوع فقد أدرك الركعة ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من أدرك الركوع فقد أدرك الركعة " أخرجه البخاري ، ولأنه لم يفته من الأركان إلا القيام ، وهو يأتي به مع تكبيرة الإحرام ، ثم يدرك مع الإمام بقية الركعة ، وهذا إذا أدرك الركوع في طمأنينة أو انتهى إلى قدر الإجزاء من الركوع قبل أن يزول الإمام عن قدر الإجزاء .

وأضافت لجنة الفتوى بالمجمع : ولكن ذهب جمهور الفقهاء إلى أن تكبيرة الإحرام فرض من فروض الصلاة ، أما تكبيرات الانتقال فهي سنة عند جمهور الفقهاء ، وقد قال بوجوبها البعض ، وبناء عليه ؛ فيسن له أن يكبر ثانية للركوع أو السجود ، وإذا لم يأت بتكبيرات الانتقال ، فصلاته صحيحة إن شاء الله تعالى .

والله تعالى أعلى وأعلم

الاكثر قراءة