رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

النصف الممتلئ من الكوب .."6" مكاسب عاد بها منتخبنا من روسيا رغم أنف " السوادويين " !

9 يوليو 2018
طارق العتريس

بعيدا عن انف كل المتشائمين "السوداويين"  لمشاركة منتخب مصر في مونديال روسيا وبعيدا عن السلبيات التي يحلو للبعض التركيز عليها وترويجها من اجل اشاعة المناخ السلبي و نشر حالة من الاحباط  واليأس بين جماهير مصر الكروية , نعم هناك سلبيات عديدة , الا ان هناك ايجابيات عدة حققها منتخبنا في كأ س  العالم التى لاتزال تسيطر عليها منتخبات القوي العظمي على خارطة الكرة العالمية التي بدات تتغير نسبيا , 

سنخلص هذه الايجابات في مجموعة من المكاسب المهمة والتي تتمحور حول عدة زوايا فنية و نفسية وادارية و استثمارية وسياحية وايضا كروية واعلامية ,هذه المكاسب التي سنرصدها في هذا التقرير هي باختصار النصف المتلىء من الكوب الذي لايراه الكثيرون ويحاول البعض تجاهله وعدم التركيز عليه

ويكفي ان  منتخب مصر في روسيا مع محمد صلاح النجم المصري العالمي و ليس الشيشاني نجح في توحيد المصريين في الداخل و الخارج , بعيدا عن الانتقادات التي يتم توجيهها الي المدرب هيكتور كوبر الواقعي و ليس الجبان , سنضع هذه المكاسب بين يديك وعليك ان تعمل عقلك .. انها دعوة الي التفاؤل بالمستقبل القادم للكرة المصرية في مرحلة مابعد كوبر القادمة .

1-المونديال يوحد المصريين
حتى بعد الخروج المهين والعودة صفر اليدين , فاينما تذهب في اي مكان في الشوارع هنا او هناك في روسيا ..  في الميادين .. في المقاهي  او في المولات اوفي الاندية اومراكز الشباب ستجد علم مصر  يرفرف في كل مكان  ومن خلفه كل المصريين صغارا وشبابا رجالا ونساء .. هكذا نجح منتخب مصر ونجحت الساحرة المستديرة في توحيد كل المصريين في الداخل والخارج علي قلب رجل واحد . في حالة مثالية  تجسد معنى الانتماء الحقيقي وهكذا نجحت كرة القدم في احباط كل محاولات المغرضين المتشائمين الذين يحاولون اثارة روح الانقسام الا أن رد المصريين رغم الظروف الصعبة كان اقوى ونجحوا في التاكيد علي وحدة الصف أمام الشاشات لمشاهدة و تشجيع نجوم مصر.. رغم الظروف الاقتصاية الاصلاحية الصعبة التي تقدم الدواء المر من اجل الاجيال القادمة 

فقد شدوا الرحال بالالاف الي روسيا ورفعوا الاعلام في الشوارع و المدرجات وفي المناطق المخصصة للجماهير "fifa fan fest" وهكذا توحد جميع المصريين علي قلب رجل واحد .. فالشكر كل الشكر لكرة القدم التي تقدم دائما الوصفة السحرية لمشاكل المصريين .. انتصف المونديال وخرج من خرج  ومضى من مضى ,و يكمل مسيرة المنافسات الت يتختتم منتصف الشهر الجاري وينتظر اتلجميع البطل الذى سيتوج بمونديال 2018 .وايا كانت نتائج منتخبنا المصري , فهناك حالة من الرضا والقناعة بما قدمه لاعبو مصر في حدود امكانياتهم والقادم من الاستحقاقات سيكون افضل باذن الله .


2- السد العالي يحطم الارقام .
بات عصام الحضري حارس منتخب مصر، أكبر لاعب في تاريخ نهائيات كأس العالم، بعد أن شارك  في مباراة السعودية ومصر، والتي انتهت بفوز الفريق الأخضر بهدفين مقابل واحد.
وشارك الحضري في المباراة وعمره 45 عاما و161 يوما، ليكون أكبر لاعب سنا في تاريخ كأس العالم، بدلا من الحارس الكولومبي فريد موندراغون الذي لعب في مونديال البرازيل 2014 وهو في عمر 43 يوما وثلاثة أيام.

ولا يعد هذا الإنجاز الوحيد الذي حققه الحضري في مونديال روسيا وعبر مباراة واحدة فقط، فقط أصبح أول حارس مرمى عربي وأفريقي يتصدى لضربة جزاء ويمنعها من دخول مرمى فريقه في تاريخ كأس العالم.
و كذلك أصبح  الحضري أكبر قائد لمنتخب في تاريخ كأس العالم بعد أن تسلم شارة القيادة في مباراة مصر مع السعودية، كما أنه بات أكبر حارس مرمى يشارك في نهائيات بطولات المونديال، هو أمر قد يصمد لسنوات طويلة.
و قال الحضري الملقب بــ "السد العالي" إنه يعتذر بالنيابة عن منتخب الفراعنة لجميع الجماهير المصرية عن إخفاق المنتخب في تحقيق أي فوز خلال مشاركته بالمونديال.
وعن إنجازه كأكبر لاعب في تاريخ كأس العالم، قال: "هذا الإنجاز ليس لعصام الحضري فقط، ولكنه يحسب لمصر كلها"

3- قل كوبر "الواقعي "و لاتقل "الجبان"
ليس بالامكان افضل مما كان ,, و الدليل الهزائم الثقيلة التي لحق بمنتخبات , السعودية " 0-5 امام الاورجواي " وتونس امام بلجيكا 2-5 و بنما امام انجلترا1-6 , بسبب الاندفاع الهجومي بدون وعي و بدون مراعاة لامكانياتهم الذاتية وخبرة لاعبيهم في مواجهة منتخبات و لاعبين اكثر خبرة و اكثر احترافية ,ودفعت هي المنتخبات ثمن مغامراتها الغير محسوبة وتسببت في ولوج مرمي بغزير الاهداف ,

عكس ما اعتمد عليه مدرب منتخب مصرالسابق  العجوز هيكتور كوبر صاحب الخبرة الكبير اذا تعامل مع المنافسين الاقوي و اصاحاب الامكانيات الاحترافيةالاكبر بكل واقعية   ولم يغامر بالهجوم الغير محسوب , و تصدي بكل احترام لكل منتقدية و تحمل المسؤولية , ولانعرف كيف كان موقف جماهير مصر لو خسر منتخبنا مثلا بالخمسة والستة , كوبر لم يدافع ولم يكن جبانا فقد كان في وجهة نظر بعض المحللين واقعيا ومنطقيا ولم يكن مغامرا واعلن بكل شجاعة عن تحمله المسؤولية

واكد بانه لم يجدد عقد اذا رفضه المصريون , ويحسب للرجل وضع الكرة المصرية من جديد على الخارطة العالمية وقاد منتخب مصر الي نهائيات كاس العالم بعد 28 عاما من الغياب , ولم يخسر اي مبارة بنتائج كارثية كما حدث للممافسين الاخرين , عزيزي المشجع المصري لاتقل كوبر الجبان المدافع بل قل كوبر الواقعي ,  ولو سجل لاعبو منتخبنا المصري نصف الفرص التي اتيحت لهم في المباريات لاصبح كوبر مدربا عبقريا و بطلا قوميا من وجهة نظر الكثرين , فالقادم اهم و المهم ان ننجح في الاستفادة من دروس مونديال روسيا .


4- اكتشف مصر ..استثمر في مصر
لقد جاءت فكرة الترويج لمصر سياحيا واستثمار واحدة من ابرز واهم ايجابيات مشاركة مصر في مونديال روسيا والتي تحققت بسفر د. رانيا المشاط وزيرة السياحة ود. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى إلى روسيا  قبل  كأس العالم  والإعلان عن توقيع عقد مع الفيفا لتصبح مصر راعيا إقليميا وإفريقيا رسميا لكأس العالم 2018 بهدف الترويج لمصر كوجهة للاستثمار العالمى وجذب المزيد من السائحين من كل أرجاء العالم من خلال حملة تحت عنوان "اكتشف مصر.. استثمر فى مصر"

وهي الفكرة التي تؤكد إن صناعة الأحداث الكبرى مثل البطولات الرياضية  تجذب دائما الاهتمام والأنظار عالميا.. والآن جاءت الفرصة لحدث عالمى "جاهز" يمكن استغلاله وهو كأس العالم اهم واكبر بطولة في كرة القدم وبالفعل نجحت وزارتا السياحة والاستثمار فى استغلاله بتنفيذ هذه الحملة، والأهم أن   يتم تنفيذها بأحدث الأساليب العالمية وبوسائل التواصل الاجتماعى.

وكانت التجربة جيدة وعبقرية ونجحت في اصطياد اكثر من عصفور بحجرو احد كما يقولون وامتزجت معها الرياضة بالسياحة بالاستثمار الاقتصادي  ونأمل أن تحقق الفكرة  أهدافها سواء فى مجال السياحة أو الاستثمارعلى المدربين على  القريب و المدى البعيد , ونطالب بتكرارها فى مناسبات أخرى تؤكد رؤية جديدة فى اقتناص الفرص لتنشيط السياحة إلى مصر.. وقدجاءت  الانطباعات الأولية لهذه الحمله بشكل  مبشر.

ولعل الجميع يدرك أننا عندما نجد شيئا جديدا ومميزا وناجحا لابد من الاشادة به على عكس ما يظن البعض أننا لا نكتب إلا على السلبيات,  فكل ما يهمنا هو ما يحقق المستقبل الأفضل لمصر.خاصة وان مشهد الترويجي السياحي تحديدا قدتكامل بنجاح مع مشهد جماهير مصر وهي ترتدي الزي الفرعوني المميز للحضارة المصرية القديمة و حرص كل جماهير المنتخبات الاوربية وكذلك جماهير دول امريكا اللاتنينة علي التقاط الصور الخاصة مع جماهير مصر بشكل يقدم افضل دعاية سياحية لبلدنا هذا الصيف .

5- صلاح العالمي مواطن "مصري "وليس "شيشاني "
لايوجد لاعب مصري على مدي التاريخ نجح في تحقيق ما حققه نجمنا العالمي محمد صلاح خلا ل  فترة قصيرة من مشواره الاحترافي في الملاعب الاوربيه , لاشك ان ما انجزه من القاب فردية كافضل لاعب في افريقيا و افضل لاعب في الدوري الانجليزي و الهداف التاريخي لفريق ليفربول و هداف الدوري الانجليزي و نجاحة في قيادة منتخب بلده في التاهل الي نهائيات كاس العالم رغم الظروف الصعبة , كلها تضع النجم محمد صلاح ضمن نجوم الصف الاول علي مستوى العالم وترشحة بقوة ليكون احد افضل لاعبي العالم في الوقت الحاضر , مو صلاح كما يحلو لغير المصريين سواء في اوروبا او اميركا الجنوبية ان ينادوه فقدكان هو النجم الاول لمنتخبنا منذ ان حط الرحال ارض الشيشان , وباخلاقه و بنجوميته 

استحق التقدير والتكريم من رئيس الشيشان رمضان قادروف الذىكان حريصا عل ياستقبال منتخب مصر في مطار جروزني و التصوير مع نجمنا محمد صلاح ثم منحة الجنسية الفخرية لدولة الشييشان ., وهذا لايعني ان صلاح المصري الذى ترعرع على ارض   مصر الطيبة قد اصبح مواطنا شيشانيا , سيبقي مصريا  مخلصا و ليس ذنبه ان ياتيه التكريم من كل مكان و ان يحظي بحب و تقدير الناس اينما ذهب , سيبقي صلاح ايقونة الكرة المصريه و ايقونه كل المصريين الذى يعشقة الجميع و الذي يتصدر عناونين الصحافة العالمية و أغلفة المجلات في اوروبا وامريكا , محمد صلاح نجم مصر هو بالتاكيد اهم مكاسب منتخب قبل و بعد مونديال روسيا .

6- اون سبورت تتفوق على  بي ان سبورت !
ستظل قضية بث مباريات المونديال دائما وابدا هي قضية الفقراء في كل انحاء العالم  و لان كرة القدم ستبقى دائما هي لعبة الفقراء , ولكن منذ ان طفى على سطح الفضائيات مفهوم "ادفع لكي تشاهد " لايوجد شيئ بالمجان , وظهلر مصطلح الحقوق الحصرية التي تكرس مفهوم الاحتكار لصالح الاغنياء فقط , ورغم ذلك فقد انتصر الفيفا بتحركات وضغوط "مصرية – سعودية – اماراتية"  الي الضغط علي الاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا " الي اجبار شبكة القنوات القطرية من اجل بث 22 مباراة مفتوحة للجماهير مجانا في كل انحاء العالم وهي القضية التي طالما دافعت عنها مصر ونجحت في الانحياز لصالح الفقراء ورفض محاولات تسيس الرياضة

وافشال كل محاولات محللي القناة المزعومة الذين تخصصوا في بث السم ف يالعسل بشكل مكشوف وفي المقابل امام مثل هذه التجاوزات فقد نجحت شبكو قنوات اون سبورت – صناعة مصرية خالصة – بكوادرها الوطنية وبدعم كبير من الشركة الراعية لمنتخب " we" بالشراكه مع اون بريزنتيشن في تقديم تغطية نوعية ومييزة وراقية لكواليس منتخب مصر وباقي المنتخبات من خلال ايفاد مجموعة من المراسلين المنتشرين في كل مدن روسيا وشوراعها

وقد نجحوا في  نقل كل ما يدور خلف  كواليس كاس العالم الي بيوت المصريين .. فتحية تقدير لقنوات اون سبورت وزميلتها " dmc" واللذين يتفوقان علي شبكة قنوات بي ان سبورت القطرية بكوادرها المتعددة الجنسيات وعبرت قنوات مصر الوطنية عن معني الانتماء الحقيقي للمنتخبات العربية .






الاكثر قراءة