رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بعد الخروج المهين من المونديال الشباب تسأل : أيهما افضل جيل الجوهري أم جيل كوبر ؟! (2)

7 يوليو 2018
طارق العتريس

طريقه كوبر الدفاعية ظلمت  الجيل الحالي المميزبالثقافة الاحترافيه   


 جيل المعلم حسن شحاته كان يستحق اللعب في مونديال 2010

هل الفوز ب "3" كؤوس افريقية متتالية تشفع لجيل ابوتريكه  ؟

بعدما تحدثنا في الجزء الاول عن  الظروف والملابسات التي احاطت بمنتخبنا الحالي في مونديال روسيا .. ما له وما عليه ,وما يحتاجة الفريق في الفترة القادمة بعد العودة من روسيا , وتم التركيز على جيل الجوهري الذى شارك في مونديال ايطاليا 90 ,  نستمر في المقارنه بين الجيلين, جيل كوبر وجيل الجوهري ونسلط الضوء في هذا التقرير على الجيل الحالي للكرة المصرية  واعني به جيل  2018 مع المدير الفني هيكتور كوبر وهذا يعني اننا نتحدث لاول مرة عن عدد كبير من  اللاعبين المحترفين  المنتشرين في الخارج بشكل افضل بمراحل من جيل الجوهري و هذا في كل الاحوال لايبرر عدم خوض العدد الكافي من المباريات التجريبية قبل كاس العالم , وفي مقدمة اللاعبين ياتي بالطبع ايقونة الكرة المصرية والجيل النجم محمد صلاح  صائد الجوائز الفرديه  ( افضل لا عب في افريقيا و افضل لاعب في الدوري الانجليزي سنة 2017 ) والجيل الحالي مكل فرصا احترافية  رائعة  ولكنها باي حال لانشعر بمردودها الايجابي علي المنتخب الوطني  ,

والسؤال الذي يطرح نفسة بقوة.. هل استراتيجية وتكتيك و خطط واسلوب لعب منتخب مصر بقيادة كوبر تظلم الجيل الحالي من اللاعبين او بمعنى اخر هل لو تواجد مدرب اخر غير كوبر مع هذا الجيل الحالي  لكان عطاء ومردود منتخب مصر  افضل على مستوى  التكتيك  الهجومي والمغامرة الهجومية  وهل كان منتخب مصر اكثر اقناعا  وامتاعا مما هو عليه؟!

اعتقدان نسبة كبيرة من جماهير مصر تزيد عن 70% ترى ان تكتيم مصر الهجومي كان بالامكان انيكمون افضل بكثير مما علية مع مدرب اخر غير كوبر

للتذكرة فان تشكيلة منتخب مصر من الجيل الحالي تضم :

حراس مرمى: عصام الحضري (التعاون السعودي) محمد الشناوي (الأهلي) شريف إكرامي (الأهلي).

المدافعون: أحمد فتحي (الأهلي) أحمد المحمدي (أستون فيلا الإنكليزي) عمر جابر (لوس أنجليس الأميركي) محمد عبد الشافي (الفتح السعودي) أحمد حجازي (وست بروميتش ألبيون الإنكليزي) سعد سمير (الأهلي) علي جبر (وست بروميتش ألبيون الإنكليزي) أيمن أشرف (الأهلي) محمود حمدي "الونش" (الزمالك).

لاعبو الوسط: سام مرسي (ويغان الإنكليزي) محمود عبد الرازق "شيكابالا" (الرائد السعودي) عبد الله السعيد (الأهلي السعودي) محمد النني (أرسنال الإنكليزي) طارق حامد (الزمالك) محمود عبد المنعم "كهربا" (الاتحاد السعودي) محمود حسن "تريزيغيه" (قاسم باشا) رمضان صبحي (ستوك سيتي) عمرو وردة (أتروميتوس اليوناني).

 المهاجمون: محمد صلاح (ليفربول الإنكليزي) مروان محسن (الأهلي).

والملاحظة الاولى :  ان الجيل الحالي لمنتخبنا  يضم 8 لاعبين فقط من الاندية المحلية  وتحديدا من الاهلي والزمالك فقط بنسبة 34 %  ,و4 لاعبين محترفين في الدوري الانجليزي  و بنسبة  17% من القوام الرئيسي من اجمالي نسبة 43% من المحترفين في الخارج ككل .مع التاكيد ان هناك 5 لاعبين محترفين في الدوري السعودي بما يؤكد خبرتهم الجيده في التعامل مع  قدرات اللاعب السعودي

وهذا العدد المميز من المحترفين لن يبرر عدم استطاعة  المدرب كوبر في تجميع اللاعبين في معسكرات طويلة كما فعل الجوهري مع جيل  90   عندما نتحدث عن اعداد منتخبنا لمونديال  روسيا .

كان بالامكان افضل مما كان

 فهل كان بالامكان افضل مما كان او بمعنى اخر هل  كان بامكان  كوبر تجميع  لاعبي منتخبنا معا في معسكر اوروبي طويل  ويخوض خلاله  عدد اكبر من المباريات الودية التجريبية ومع منتخبات افضل لكي يقوم من خلالها بتجربة  اساليب لعب وخطط بديلة تتناسب مع المتخبات التي لعبنا ضدها في الدور الاول في روسيا لاني شخصيا لااؤمن بمقولة انه لايجب تغيير اسلوب اللعب .

لان التجارب الخمسة  جاءت متباينة المستوي وغير مفيده بدرجة كبيرة  رغم انها كشفت عن الاخطاء القاتله التي كانت بمثابة جرس انذارفي لقاء البرتغال  وتحديدا فيما يخص تغطية الكرات العرضية  في الخط الخلفي , كما ان تجربة اليونان  لم تكن لها اي قيمة فنية ثم  تجربة كولومبيا الغير مقنعة وغير مبررة واعتقد ان هذه المباراة  قد جاءت بناء على علاقات خاصة بين المدربين ولاد البلد الواحد من الارجنتين بيكرمان وكوبر وافادت كولومبيا بشكل افضل مما افادتنا  , ثم جاءت  تجربة بلجيكا التي اظهرات ايضا  خطايا دفاع منتخبنا بالاضافة الى الاداء الهجومي العقيم والذي جسد حالة القلق الحقيقي قبل السفر الي روسيا ,

وعندما  نعيد  السؤال من جيد ..هل جيل الجوهري في مونديال 90  افضل من جيل كوبر في مونديال 2018 ؟

الاجابة بالتاكيد جاهزة عند جماهير مصر التي تملك من الوعي بما يكفي لكي تتبين  بشكل موضوعي الحقائق بعيدا عن العواطف مع الاخذ فى الاعتبارفوارق الظروف و المناخ  التي تحيط بين الجيلين .

  جيل المعلم شحاتة  ظلم نفسه  !!

ولكن علينا الا نهمل اونغفل مسيرة جيل  مهم ومؤثرعلى مسيرة منتخب مصر  خلال العقود الثلاثة  الاخيرة منذ عام 1990 بما يجعلنا نطرح سؤلا اخر بشكل استثنائي وهو جيل الكابتن حسن شحاتة الذي تخصص في تحقيق الانجازات القارية وبشكل غير مسبوق  من خلال فوزه بثلاثة القاب لكاس الامم الافريقية بشكل متوالي بداية من عام 2006 وحتى عام 2010 و هي الحقبة التي تربع بها علي عرش القارة السمراء وحقق منتخب مصر شعبية غير مسبوقة بين كل الجماهير الافريقية  على حساب منتخبات عظيمة  مثل الكاميرون   وكوت ديفوار  وغانا ونيجيريا بكل نجومها المحترفين و في اشهر الاندية الاوروبيه .
جيل المعلم حسن شحاته الذي حقق ما لم يحققه غيرة  من اجيال الكرةالمصرية  سواء مع الكابتن الجوهري او مع مستركوبر

الا ان جيل المعلم كان ينقصه   فقط الوصول الي نهائيات كاس العالم التي اضاعها في تصفيات 2010 ويري ابعض ان هذا هو الجيل الذهبي للكرة المصرية الذي نجح في تقديم الخلطة السحرية المميزة  بالمتعه و بالاداء بالانجازات

ودائما يبقى السؤال هل جيل المعلم شحاته ظلم نفسه بسبب تركيز جل اهتمامه على كاس الامم الافريقية وتالق وابدع فقط في البطولات المجمعه ولم يدرك هذا التالق بنفس الدرجة في تصفيات المونديال التي تعتمد على النفس الطويل ,هل كان ينقص هذا الجيل خبرة التصفيات
اري من وجهة نظري ان جيل شحاته عانده الحظ ولم يحالفه التوفيق في التاهل الي كاس العالم 2010 رغم انه قاب قوسين منها او ادنى عندما خطف منتخب الجزائر تذكرة  التاهل في ملحق المباراة الفاصلة الشهيرة في ام درمان واضاع وقتها ابوتريكة ورفاقة  حلم عمرهم الذي تبخر بعد انتهاء حقبة المعلم شحاته مع منتخب مصر  

وهذا يجعلنا نتساءل  هل دفع الكابتن حسن شحاته ثمن عدم  تجديد هيكل منتخب مصر بعد الفوز بكاس افريقيا 2010 في توجو ؟

وهو الذى ابهر خبراء اوربا والعالم باعادة اللعب بطريقة 3-5-2 والتي انتهت تقريبا من قاموس الخطط ولكنه نجح في توظيفها مجددا بالجيل الذهبي الموهوب .

للتذكرة فان تشكيلة جيل المعلم حسن شحاته التي يرى البعض انه ربما الافضل على مدى تاريخ منتخب مصر  ولكنها الاقل  حظا و تتكون من عصام الحضري و محمود فتح الله و احمد المحمدي و ابراهيم سعيد وشادي محمد و هاني سعيد واحمد فتحي و حسنى عبد ربه ومحمد زيدان و عمادمتعب ومحمد شوقي وعمر جمال وطارق السيد و سيد معوض و محمد عبد المنصف و محمد عبد الوهاب و احمد حسن  وعمروزكي ومحمد فضل ووائل جمعه وحسن مصطفى و محمد ابو تريكه و محمد صبحي و ايمن عبدالعزيز  وعبدالظاهر السقا و محمد حمص و احمد عيد عبد الملك وعبد الواحد السيد ومحمد عبدالشافي

والملاحظ ان التشكيلة تضم 4 لاعبين هم الان الاقدم بين جيل كوبر وهم الحضري واحمد فتحي  واحمد المحمدي و عبدالشافي .

والملاحظة الثانية .. هل يمكن ان يصدق احدا ان جيل المعلم  بهذه الكوكبة  من النجوم التي يقودها ابوتريكة واحمد حسن عميد لاعبي العالم لاتسجل حضورها في كاس العالم ..

الاكثر قراءة