رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

صفاء وعزة..أشهر بنتين "بالسوشيال ميديا" معهم الابتدائية فقط وتظهران "لايف" على الفيسبوك يوميا

30 يونيو 2018
ميادة حافظ

لا تخجلان من العمل فى تنظيف البيوت.. وخلال فترة بسيطة أصبح لهما متابعون من كل أنحاء العالم
تتميزان بخفة دم وعفوية وتلقيتا الكثير من العروض لتقديم برامج إذاعية وتليفزيونية
تحلمان بخوض تجربة التمثيل مع عادل إمام ومحمد رمضان
لم نكن نعرف شيئا عن الفيسبوك وقضينا شهرين لتعلم كيفية التعامل مع الإنترنت.


فرضا بموهبتهما العفوية أنفسهما على مواقع التواصل الاجتماعى لتصبحا خلال فترة قصيرة أشهر بنتين على السوشيال ميديا، عزة وصفاء.. بنتان من محافظة المنوفية، مثلهما مثل الكثير من الفتيات المصريات، تتميزان بخفة الدم والعفوية الفطرية، شدة حبهما للتمثيل جعلهما تقومان بإنشاء صفحة على الفيسبوك باسم "صفاء وعزة" رغبة منهما فى تحقيق حلمهما والوصول إلى عالم الشهرة والنجومية.. فى السطور التالية حكاية"صفاء وعزة" بالتفصيل..
                                        
 البداية
ولدنا بمركز منوف بمحافظة المنوفية وجئت مع والدى ووالدتى إلى القاهرة حيث يعمل والدى حارس عقار هكذا بدأت صفاء محمود عبد الستار 26 سنة حديثها- أما ابنة عمها عزة محمد عبدالستار 28 سنة فتقول : توفى والدى وأنا طفلة  فجئت مع أمى للإقامة والعمل بالقاهرة، منذ طفولتنا ونحن نعشق مشاهدة التليفزيون والأفلام، ونقوم بتقليد الممثلين ونشعر بأن لدينا موهبة فنية لكن لم تتح لنا فرصة الوصول إلى الجمهور إلا بعد أن أقنعنا أخي "جمال" بأنه يمكن أن يصبح لنا جمهور كبير من خلال  "الفيسبوك"، ووقتها لم نكن نعرف أى شىء عن الفيسبوك، لكن أخى اشترى لنا موبايل بكاميرا وأنشأ لنا صفحة على الفيسبوك باسم "صفاء وعزة" لنقوم من خلالها بتصوير فيديوهات وتحميلها على الصفحة.

الشغل مش عيب
وعن طبيعة عملهما تقول صفاء: حصلنا على الشهادة الابتدائية ولم نكمل تعليمنا، ونعمل منذ سنوات فى تنظيف البيوت ولا نخجل أبدا من التصريح بذلك، فالعمل عبادة وطالما أننا نعمل عملا شريفا ونحصل على مقابل مادى من جهدنا وشقانا فلا يوجد شىء نخجل منه، وتوضح عزة: توقفنا لفترة عن العمل فى البيوت بعد أن تلقينا عرضا من أحد المنتجين المصريين المقيمين فى الإمارات لتقديم برنامج، لكن المشروع لم يكتمل فعدنا لتنظيف البيوت مرة أخرى لأنه مصدر رزقنا الوحيد.
                                
 صعوبات التعامل مع الإنترنت  
وعن الصعوبات التى واجهتهم فى بداية التعامل مع الإنترنت والفيسبوك تقول عزة: بصراحة كان التعامل مع الفيسبوك فى البداية أمر فى غاية الصعوبة، لكن بصراحة صفاء تعلمت أسرع منى ثم علمتنى، وتضيف صفاء: أخذنا ما يقرب من شهرين فى تعلم كيفية استخدام الإنترنت والدخول على صفحتنا على الفيسبوك والخروج منها وتصوير الفيديوهات وعمل فيديو "لايف"، ثم بعد ذلك بدأنا فى عمل الفيديوهات وتنزيلها على الصفحة.


الهدف
وعن الهدف الأساسى من إنشاء الصفحة تقول صفاء: كان هدفنا فى البداية هو تحقيق الانتشار والشهرة والوصول بفيديوهاتنا إلى أى شخص يستطيع مساعدتنا فى تحقيق حلمنا فى التمثيل، لكننا نحاول دائما التحدث فى موضوعات تهم الناس وخصوصا الشباب، فنخرج "لايف "بشكل يومى وأحيانا أكثر من مرة على مدار اليوم ونتحدث مع كل الناس فى العديد من الموضوعات.
                                   
التفاعل مع الجمهور
وعن مدى تفاعل الجمهور معهما، تقول عزة: فى البداية لم يكن لدينا على الصفحة سوى "جمال" أخى ومؤسس الصفحة لنا، وكنا ندخل ونتحدث معه "لايف" ونقول له: "شايفنا يا جمال" ونشاور بأيدينا وبعد فترة بدأ عدد الجمهور يزداد تدريجيا حتى وصل إلى 200 ألف متابع من كل أنحاء العالم، وليس فقط فى مصر، فلدينا متابعون من السعودية والإمارات والأردن والمغرب وسوريا ولندن وأمريكا وغيرها.

وتضيف صفاء: فى البداية كنا نقوم بتسجيل الفيديوهات وتمثيل مشاهد من الأفلام والمسلسلات وتحميلها على الصفحة ومع الوقت وبناء على طلب الجمهور بدأنا ندخل "لايف" معهم على الصفحة يوميا وهذا يحقق تفاعلا كبيرا جدا.

كما نتلقى مئات الرسائل بشكل يومى ونحاول الرد على أغلبها وأحيانا لا نتمكن من ذلك.. والحمد لله التفاعل رائع وأفضل من الأول كثيرا خاصة بعد أن اكتشفنا أن من بين متابعينا بعض الكتاب والمخرجين ومؤلفى الأعمال الدرامية والسينمائية.. وتضيف: أحيانا لا تسمح الظروف بتصوير "لايف" ونفاجأ بمئات الرسائل من الجمهور الذى يطمئن علينا ويطالبنا بالخروج لايف


أفكار الفيديوهات  
وعن كيفية اختيار أفكار الفيديوهات، تؤكد صفاء: لا نختار فكرة الفيديو أو الـ live  مسبقا، لكننا نتناول الموضوعات التى يختارها الجمهور المتابع لنا ونرتجل الكلام فى نفس اللحظة، لكننا نحرص على تناول موضوعات هامة ومفيدة نقدم من خلالها نصائح أوقيم مهمة نفتقدها فى المجتمع، ومن أهم هذه الموضوعات "جبر الخواطر"، و"أصول الزواج"، و"الأصدقاء"، و"العلاقات بين الجيران"، وغيرها من الموضوعات التى نتناولها فى إطار كوميدى ، ونحرص دائما على تبادل الآراء مع الجمهور والاستماع إليهم.


استغلال البساطة  
وعن تعرضهما للمضايقات أو المعاكسات تؤكد عزة: نحرص دائما على الظهور على طبيعتنا فى الفيديوهات وأن نتحدث دون تكلف، لكننا تعرضنا فى البداية للكثير من المواقف السخيفة والتى جعلتنا نفكر جديا فى إغلاق الصفحة، لكننا مع الوقت قررنا أننا "لن نربى الآخرين"، وعلينا أن نواجه السخافات وأن نرد على أى إساءة، كما نتجاهل أى معاكسات أو رسائل لأشخاص مجهولين .

وتوضح صفاء: تعرضنا لمضايقات كثيرة من أشخاص يريدون استغلال رغبتنا الشديدة فى التمثيل للسخرية منا أو التحدث معنا بطريقة غير لائقة أو إبداء رغبتهم فى التعرف علينا أو مقابلتنا على اعتبار أننا غير متعلمين ولا نفقه شيئا، لكننا نقول دائما لهم: "إننا واعيتان جدا".
 
الشهرة
وعن الشهرة التى حققاها فى الأشهر القليلة السابقة، تؤكد عزة أنهما عندما أنشآ الصفحة كان هدفهما الأساسى هو تحقيق الشهرة والانتشار، والحمد لله حققا شهرة واسعة، وتضيف أنهما يقابلان الجمهور فى الشارع ويتعرف عليهما ويلتقطون الصور الفوتوغرافية معهما ويشعران بقمة السعادة مما حققاه حتى الآن.

 حلم التمثيل
وعن حلمهما فى دخول مجال التمثيل، تؤكد صفاء أن عشقهما للتمثيل يجعلهما دائما يحلمان بدخول هذا المجال، لكنهما لن يتنازلا عن التمثيل سويا، فهما يريدان التمثيل كـ "دويتو" من خلال تقديم أعمال تناسب وجودهما معا، وتضيف أنهما على استعداد تام للقيام بأى دور لكن دون التخلى عن شكلهما وملابسهما وطريقة كلامهما لأنها أكثر ما يميزهما كما أنهما على استعداد للقيام بدور الفتيات الريفيات فى الدراما والأفلام بشكل صحيح، لأنه غالبا ما يقدم بطريقة سيئة للغاية لا تمت للواقع بأى صلة

وتؤكد عزة: نحلم بمشاركة الفنان الكبير عادل إمام فى أى عمل ولو حتى فى مشهد واحد، وكذلك نتمنى مشاركة الفنان محمد رمضان فى عمل فنى لأننا نحب تمثيله جدا ونشعر أنه ابن بلد وأعماله تهتم بالفئة التى ننتمى إليها ويسهل علينا تجسيدها.. كما نحلم بتقديم فوازير تحمل اسم "صفاء وعزة".
وتشير صفاء إلى أنهما تلقيتا الكثير من العروض لتقديم برامج إذاعية وتليفزيونية لكن كلها لم تكتمل، وتؤكد أنهما لن يقبلا بأى عمل وخلاص، لكنهما تنتظران الفرصة المناسبة والمرضية لهما بشكل كامل.




                        

الاكثر قراءة