رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

مصر أكثر البلاد المعرضة لخطر فيروسات الفدية في أفريقيا.. وطرق للحماية

4 ابريل 2018
محمد فتحي حرب

مصر عرضة لخطر الهجمات الالكترونية.. هذا ما كشفت عنه دراسة حديثة صادرة منذ أيام لمؤسسة" تريند مايكرو" للأمن السيبراني.. والتي ترى ترى مصر كأكثر البلاد المعرضة لخطر الهجمات الإلكترونية في أفريقيا، ورصدت الشركة أكثر من 242 ألف هجوم للبرامج الخبيثة في مصر خلال الربع الرابع من عام 2017 فقط، وفقا لبيان الشركة..

ويعد هذا هو ثالث أكبر معدل للهجمات في القارة بعد جنوب أفريقيا والمغرب، ويأتي التخوف الأكبر من ارتفاع عدد هجمات البرامج الخبيثة على الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والتي ارتفع عددها إلى 301 هجمة في الربع الرابع من 2017 بمعدل زيادة بلغ 37% مقارنة بالربع الثالث، وكشف التقرير أن القطاع الصناعي في مصر كان الأكثر تضررا بهجمات البرامج الخبيثة، وتلاه قطاع التعليم، ثم المواقع الحكومية، وقطاعي العقارات والتكنولوجيا.

وتعد فيروسات الفدية الخبيثة واحدة من أبرز التهديدات التي نواجهها، حيث أكد التقرير أن مصر ليست محصنة بالشكل الكافي ضد هذه التهديدات، خاصة بعد أن وصل إجمالي عدد فيروسات الفدية الخبيثة خلال شهر ديسمبر 2017 إلى 1.7 مليار فيروس، وهي تشكل تهديدات مركبة تطال البريد الإلكتروني وعناوين الـ URLوالملفات الإلكترونية على حد سواء، كما حلّت مصر في المرتبة الثالثة من حيث ارتفاع مستوى فيروسات الفدية الخبيثة في القارة الأفريقية، حيث جاءت بعد كل من جنوب أفريقيا وتونس.

ومن هذه الفيروسات فيروس" Cerber" والذي يشفر كل شيء على جهاز الكمبيوتر، ويطلب دفع فدية من أجل فك الشفرة تصل إلى 600 دولار، مع تهديد بتدمير كل البيانات أو استغلالها بشكل سيء وابتزاز صاحب الجهاز..

الحكاية حدثت معي، عندما فتحت جهاز الكمبيوتر فلم أستطع فتح أي ملف سواء wordأو PDFأو صور أو فيديوهات أو audio، وحول كل الامتدادات الموجودة داخل الجهاز إلى cerber، ووجدت في كل" فولدر" لينك وملف textبفتحه وجدت رسالة باللغة الإنجليزية، تقول أنه فيروس وقد تم تشفير كل الملفات، ويجب دفع فدية قدرها 600 دولار، كما هناك تحذير من محاولة مسح الفيروس بأي طريقة من الطرق التي تذكرها الدراسة ومنها تنزيل انتي فيروس خاص بهذا الفيروس

حيث سيتم استغلال الملفات ونشر أي أسرار على المواقع، ويؤكد مرسل الفيروس أن من يتم إرسال هذا الفيروس إليه أول شيء يفعله هو البحث على الانترنت، وسيتأكد من أنه لن يستطيع أحد غيرهم من فك شفرة الملفات، وبالفعل بالبحث عن اسم هذا الفيروس وجدت كثيرين تعرضوا لنفس المشكلة ولم يجدوا حلا لها، ويرسل الفيروس لينك يطلب الدخول إليه من أجل إتباع التعليمات

ويقول المهندس كريم محمد: هذا الفيروس تم إرساله للعديد من الأجهزة في الفترة الأخيرة، ومرسل هذا الفيروس يحاول ابتزاز صاحب الجهاز الذي يتم إرسال الفيروس عليه، ومحاولة الحصول على أموال مقابل فك التشفير، ومن يملك ملفات مهمة على جهازه هو الذي يكون ضحية لهم

أما إذا كانت الملفات يمكن الاستغناء عنها فيجب عمل formatللجهاز من أجل التخلص من الفيروس، أو نقل ال Hardوتركيبه في جهاز آخر، وعمل scanعلى الجهاز من أجل التخلص من أي فيروسات، ثم تنزيل نسخة windowsجديدة، ولا أنصح بتحميل انتي فيروس موجود على الانترنت للتخلص من فيروس cerberفربما يكون هو نفسه فيروس، أهم شيء في كل الأحوال يجب عدم الخضوع لهذا الابتزاز وإرسال أي أموال، كما يجب عمل حماية لأي جهاز بأنتي فيروس جيد للابتعاد عن الوقوع في فخ أي فيروس

أما عن الحماية بشكل عام فيقول المهندس وليد عبد المقصود- استشاري أمن المعلومات-: في البداية أثبتت الدراسات أن الهاتف الذكي مستهدف ثلاث أضعاف اللاب توب في التجسس، من خلال التعاملات أو التطبيقات، ودخول بعض التطبيقات يتيح لصاحب البرنامج التجسس على المستخدم وتحديد مكان وجوده كما يحدد كل موقع على الانترنت يدخله صاحب الهاتف،

فدائما يوافق الشخص على شروط تحميل التطبيق بدون قراءتها، هذا بجانب أن الفيروسات وبرامج التجسس التي يتم إدراجها على الهواتف المحمولة لها مراحل متفاوتة من الذكاء ويستطيع من خلالها المتجسس أن يقوم بالسيطرة على كاميرا الهاتف والحصول على أدق التفاصيل الشخصية لصاحبه، والاختراق يتم من خلال بعض الروابط المدمجة بالرسائل، والتي تطلق بمجرد فتحها عددا من الأوامر التي تتيح للهاكر التحكم في كاميرا الهاتف وتشغيلها

ويجب إصلاح أي أخطاء على وجه السرعة، لأن غالبية الهجمات يمكن إيقافها من خلال تصحيح الأخطاء بشكل منتظم، ويجب استخدام برامج مكافحة البرمجيات الخبيثة للمساعدة في إيقاف الإصابة، ويجب تجنب فتح رسائل البريد الالكتروني أو النقر على الروابط أو فتح المرفقات التي تصل من مصادر غير معلومة، كما يجب فصل كافة المحركات الصلبة والأجهزة الخارجية بعد الاستخدام.

ويضيف قائلا: يجب الحذر من عدة أشياء أخرى لعدم التعرض للاختراق، أهمها الحذر من" كراك" تفعيل البرامج والألعاب وعدم تجربة أي شيء يخص الهاكرز لأن أغلب الأشخاص يتجهون للاختراق بهذه الطرق، كما أن هناك من يرسل رسائل تحتوي على كود ويؤكد أنه إذا تم وضع هذا الكود في الفيس بوك عند صفحة أي شخص يتم إرسال الرقم السري، كما أن هناك من يخترق حسابات فتيات ويسرق منها صور ثم يطلب منهن أموال فيجب الحذر من كل ذلك

ويجب شراء واستخدام نسخ أصلية من البرامج المستخدمة وعدم الاعتماد على البرامج المجانية على الانترنت، لأن بعضها يحتوى على برامج خبيثة تقوم بتشغيل نفسها وخلق ثغرات فور عمل البرامج على الأجهزة، وأيضا لا يفضل فتح أي من وسائل الاتصال بك داخل الشبكات المفتوحة وغير المحمية بكلمة مرور، أو على أجهزة غير أجهزتك الخاصة فقط، والتأكد من إغلاقها بشكل كامل فور الانتهاء، مع تحميل برنامج مكافحة الفيروسات، وعدم التعامل مع رسالة الكترونية مجهولة المصدر.

الاكثر قراءة